آخر الاخبار

وزير كويتي سابق يدعو لوقف عمليات ”التحالف“ في اليمن ودعم انفصال الجنوب وعزل الرئيس ”هادي“ عاجل : اعلان هام من وزارة الداخلية واستنفار لمواجهة انقلاب الانفصاليين في عدن بعد ساعات من استهداف منشئات نفطية سعودية.. قوات ”الشرعية“ تتوغل في معقل الحوثيين بصعدة تفاصيل اجتماع ثلاثي بين إيران والحوثيين و4 دول أوروبية عقد في مقر الخارجية الايرانية بطهران اتفاق وتفاهمات جديدة بين قيادة التحالف ومليشيات الانتقالي تقرير استخباراتي أمريكي يكشف عن خطوة الإمارات القادمة في اليمن وكواليس ما يسعى اليه ”المجلس الانتقالي“.. هل سيعلن الانفصال ام سيؤجل هذه الخطوة؟ عاجل: استدعاء كافة وزراء الحكومة ”الشرعية“ الى ”الرياض“ والحكومة تبحث طرد ”الإمارات“ من التحالف (حصري) اتفاق تاريخي وانفراجة في السودان والسعودية تبارك الحكومة تعلن موقفا جديدا من الامارات وتكشف حقيقة تسليم مقرات الشرعية في عدن لواء الانفصاليين الذي اسقط قصر المعاشيق يعلن الحرب على السعودية ويحذرها ويتوعدها

اجتماع طهران ينفجر في عدن!
بقلم/ خالد عبدالله الرويشان
نشر منذ: أسبوعين و 13 ساعة
السبت 03 أغسطس-آب 2019 01:03 م
 

ماحدث في عدن ببساطة هو نتيجةٌ مباشرة لزيارة الوفد العسكري الإماراتي المفاجئة لطهران قبل يومين!
تعرف الإمارات أن العالم كله مع اليمن الكبير الواحد .. واحتارت الإمارات! ماذا عليها أن تفعل إزاء هذا الحائط الضخم .. العالم كله مع اليمن الواحد!

فكّرت الإمارات وفكّرت ثم قامت بثلاث خطوات:
أوّلاً : كانت قد أنشأت منذ سنوات جيشا في شكل أحزمة أمنية في الجنوب بدايةً .. ثم في الحديدة تاليا
والهدف النهائي للأحزمة.. تقسيم اليمن!

ثانيا : تم تجميد جبهات القتال تقريبا بين الشرعية والانقلاب الحوثي! أو بمعنى أدق بين التحالف ومعه الشرعية والحوثي!

ثالثا : وتسريعا للخطة يجب أن تضرب صنعاء الحوثية عدن الحراكية!
وحتى تبدو الحرب أمام العالم بين الشمال والجنوب وليس كما يجب أن تكون بين الشرعية والانقلاب!

لم يناقش الوفد في طهران قضية جزر الإمارات المحتلة من إيران .. ولا قضية دعم إيران للحوثي!
لكنه ناقش متسائلاً بحماس .. كيف يمكن تقسيم اليمن .. انفصال الجنوب تحديدا؟

وكانت طهران سعيدةً بفكرة التقسيم!
ولم لا؟ هو مطلبها من زمان!
بالنسبة لها عصفوران بحجر!
فهي تعرف أن التقسيم تأكيدٌ لبقاء سلطة الأمر الواقع في صنعاء كما سمّاها جريفيت ذات يوم ..أي تأكيدٌ لبقاء الانقلاب الحوثي!
وقيل للوفد : لك كما تريد وتتمنى!
عدن وسقطرى والجنوب لك!
ولنا صنعاء الحوثي ..والشمال!

واتفق الصديقان اللدودان!

وبدأ التنفيذ فجأةً بعد ساعات من مغادرة الوفد لطهران!

وبدأ تنفيذ السيناريو
تأمّلوا فحسب الفعل وسرعة رد الفعل .. وفي أي اتجاه! ولتتبينوا ماذا يحدث وسيحدث!