آخر الاخبار

انتفاضة إيران.. شقيقة خامنئي تتبرأ من أفعاله وتدعو الحرس الثوري لـ إلقاء أسلحتهم بأسرع وقت والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان تحركات واجتماعات طارئة لقيادات الحوثي بشأن عقوبات البنك المركزي - هذا ما اجمعت عليه وطالبت به بشكل عاجل بحضور 30 قائد دولة ومنظمة دولية.. تفاصيل انعقاد 3 قمم صينية في الرياض تحدث عن إختراق صفوف جماعته.. عبد الملك الحوثي يعترف بتورّط طهران وحزب الله في دعم مليشياته إصلاح الحديدة يدين بشدة الجريمة الوحشية التي ارتكبتها المليشيات بحق المدنيين في مديريتي حيس وباجل توكل كرمان تعلن تكريم عازف الإيقاع ملاطف الحميدي بمبلغ مالي تقديرا لإبداعه العليمي يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي ويبحث معهم تداعيات اعتداءات المليشيات على المنشآت الاقتصادية أسموه صنعاء الجديدة مخطط حوثي يستهدف نهب أراضي واسعة باتجاه باتجاه سنحان.. والمليشيات تقوم باختطاف 25 شخصاً من مشايخ ووجهاء بني مطر بعد رفضهم مصادرة أراضيهم السفير الفرنسي: الحوثيون يدمرون المجتمع من الداخل واستراتيجيتهم إسقاط الحكومة بكل الوسائل لذا يرفضون التفاوض معها ويلجأون إلى العنف لتدميرها وخنقها اقتصاديا صحف أسبانيا تسخر من منتخب بلادها: ماذا استفدنا من ''الألف تمريرة''؟

غزاة الفجر! هكذا اقتحموا بيتي!
بقلم/ خالد الرويشان
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 14 يوماً
الخميس 23 إبريل-نيسان 2020 06:46 م
 

كانت الساعة الخامسة صباحا

وكنت نائما لوحدي في غرفتي في الدور الثالث حين سمعت ضربا عنيفا بمطارق ضخمة لكسر الباب ، .. 

قمتُ بسرعة وكان الأهم بالنسبة لي في هذه اللحظة أن ألبس ملابسي أوّلاً! لحياةٍ أو لموت! ولم أكد أفعل حتى انفتح الباب بقوة بعد كسره!

وكان الملثمون أمامي!

كانوا يصرخون في وقتٍ واحد مثل مجانين .. سلّم .. سلّم نفسك!

تمالكت نفسي رغم المفاجأة ونزلت معهم لأكتشف أن عددهم في المنزل حوالي الخمسين!

وحين خرجت من البيت رأيت الباب الحديدي الخارجي الضخم مطروحاً على الأرض بعد اقتحامه بمدرعة!

كان الشارع وكانت الشوارع المؤدية إليه ممتلئة بعشرات المدرعات والطقومات وحوالي 150 مسلحا ملثماً يحاصرون البيت ويقفون تحت كل نافذة وجوار كل باب في بيوت الشارع كله!

كانوا قد أغلقوا الشوارع تماما!

وحتى أنهم أغلقوا على المُصلّين باب المسجد القريب وكانوا بداخله بعد صلاة الفجر!

ثمة واقعة قديمة تذكرتها الآن تبيّن معادن الرجال وأخلاقهم!

والواقعة روتها تقية بنت الإمام يحيى حميد الدين في كتابٍ صدر لها قبل سنوات!

قالت تقية أنها كتبت إلى جدّي النقيب صالح بن ناجي الرويشان وبعد قيام الجمهورية مطلع ستينيات القرن الماضي وفي مدينة صنعاء ترجوه حماية أسرة خالها وحماية السكن من بعض المداهمين!

وأنه فعل ذلك بمروءة الرجال ونُبلهم رغم كل الظروف في حينها!

شتّان بين رجالٍ ورجال!