تحركات بثقل سياسي وديبلوماسي لإنقاذ الحوثي
بقلم/ كاتب صحفي/خالد سلمان
نشر منذ: شهر و 30 يوماً
الأربعاء 14 فبراير-شباط 2024 03:02 م
  

‏على بعد أيام فقط من بدء تفعيل التصنيف الإمريكي للحوثي كجماعة إرهابية عالمية ، تتحرك عُمان بكل ثقلها السياسي الدبلوماسي، لإنقاذ الحوثي من تبعات هذا التصنيف على صعيدي السياسة بالعزل والعقوبات بتجفيف الموارد. 

عُمان تكاد تتحول إلى حاضنة لهذه الجماعة ، أولاً بخلق منصات عمل لها في مسقط ، وتحويل أراضيها إلى ملتقيات لإضفاء الطابع الشرعي للحوثي، من خلال تسويقه للمجتمع الدولي جماعة سلام وطرف تسوية، وثانياً بتنسيق المواقف بينه وبين جماعات منضوية تحت سقف الشرعية، وتشبيك العلاقات بينهما عبر لجنة إستخبارات الديوان السلطاني ، وثالثاً بتقوية الحوثي عسكرياً بفتح موانئ التهريب الرسمي، عبر بحارها وأراضيها المتصلة بجنوب اليمن، وبتسهيلات شبكات محسوبة على مسقط، إضافة إلى المنطقة العسكرية الأولى في الجيش الوطني الممسك بالمنافذ . 

وساطة عُمان الأخيرة تقوم على مرتكزين: وقف هجمات الحوثي قبل إنقضاء المدة المحددة، لبدء تحريك التصنيف من على الورق إلى إجراءات عقابية ملموسة ، والمرتكز الثاني إستخدام الدبلوماسية النشطة لإخراج الحوثي من خانة الإرهاب. 

الحوثي خفض كثيراً من التصعيد في البحر الأحمر ، كخطوة موازية للتحركات العمانية، ولتقديم رسالة مرنة للإمريكان أنه على إستعداد لوقف شامل لاستهدافاته للسفن التجارية، ومع ذلك يجد نفسه في حرج سياسي إخلاقي ، خاصة وأن راهن التطورات في غزة تمضي ليس نحو حلحلة الإزمة ،بل نحو المزيد من التعقيد والدموية، بالإعداد لإرتكاب مذبحة مكملة في رفح المكتضة بالنازحين ، ما يجعل الحوثي في وضع أما تدمير مكاسبه الإعلامية السياسية، من خلال خضوعه لحسابات مصالحه ،بتطبيع الوضع في البحر الأحمر في ذروة قتل الفلسطينيين ، أو المضي بالتصعيد ودفع المزيد من الفواتير جراء عقوبات تصنيفه كجماعة إرهابية ، ورفع وتيرة التدمير الأمريكي البريطاني لترسانته العسكرية . 

رفح ذروة الدموية الاسرائيلية ، وتزامنها مع إنقضاء فترة السماح الامريكي للحوثي ، تجعل الحوثي ومابقي من قدراته العسكرية بين مطرقة القصف المستمر ، وسندان الإفلاس الحقيقي لمصداقية خطابه، الموجه لقواعده الداخلية، كطرف مقاوم يواجه إمريكا ومن اجل فلسطين لا يستسلم. 

ومع كل هذا الإرتباك الحوثي ،ورغم الوساطة العمانية ومحاولة الفرصة الأخيرة لإنقاذ الحوثي ، يبقى لإيران رأي آخر وكلمة أُخرى .

عضو مجلس النواب /الشيخ حميد الأحمر في الذكرى الثالثة عشرة لثورة فبراير المجيدة ..
عضو مجلس النواب /الشيخ حميد الأحمر
مشاهدة المزيد