وبالحياة شيء كهذا 
بقلم/ حسناء محمد
نشر منذ: 6 أيام و 21 ساعة و 29 دقيقة
الأربعاء 11 مايو 2022 07:03 م
 

قد تجد نفسك في وقت لم يكن بحسبانك مثل من خرج يرتع ويلعب فوجد نفسه فجأة في غيابة جب لا سماء له، تحيط به حجارة رماها مارة ليسمعوا بها صوت الماء في عمقه فبقيت في مكان لم تختاره!

أتراها تقنع نفسها على التعايش معه ولو لحين، أم ترفضه جملة وتفصيلا فإما أن تخرج أو تطمر نفسها في طينه.

وما لا قد تستشعر أن الماء قد يفيض فتجد نفسها وقد رجعت فرأت السماء ولاعب الهواء إحساسها ويتبدد كل ما جثم على نحرها فظنت أنه آخر ما كتب.

 

إنها وهو في رجاء ساعة الفرج بعد أن أرهقت الأيام روحه، وأخذ في غفلة من حسن ظنه إلى ظلام ظنونهم.

ومهما بدت الأشياء موحشة في الظلمة تجدها وإذا هي شجر أخضر وأحمر، وبياض بقي يذيب برده على حواف دفئها. هل هي غريبة هذه الدنيا أم نحن فحسب من لا ندرك السر بها، في تلك التنقلات العجيبة بين حال وحال وإحساس وإحساس.

هل نستطيع أن نعيشها بذات القوة والإيمان والتفاؤل في ساعة العسرة واليسر، أم أن قوى بعضنا لا تكفي فتخور وتنكفأ عند أول سِطام يوضع عليها. هل هو خيار بشري أن تجد البعض كالملائكة لا يضعون يدا إلا لتلمس الآلام فتداويها، ولا يتحدثون بكلام إلا ويتسلل إلى مسامعك كالنغم. وآخرون لا ينتمون إلا لشجر يملأه الشوك، لا ظل له، خلق ليكون يوما وقودا تأكله النار. 

كم نحن بحاجة لفهم أن الحب قوة لروح تسري في الجسد فإذا هو طري ناعم يضيء.

وأن الكره وحشة تأتي على الأخضر فيصفر فإذا هو حطام.

وإن يد المعروف لا تفنى تأتي يوما والناس قد شقهم العطش فترتوي من النهر الأبدي على قدر ما كانت تمد.

وأن القابضون خشيةً، سيبقون في خشيتهم يلتف بهم الخوف والريبة ويفنون. سيأتي زمن نريده سنرقص مع فراشات الحلم الذي بقينا نمسك عليه وآمنا به، سنسلك السَرب ونجد ما تمنينا عنده.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
خالد عليان
حائط المبكى.. اليمني
خالد عليان
كتابات
عبدالسلام علوي العواضيرجل المرحلة الدكتور رشاد العليمي
عبدالسلام علوي العواضي
علي العقيليمن يحاصر اليمن؟؟
علي العقيلي
حمزة الجبيحيالحوثيون الى زوال!!
حمزة الجبيحي
د.عبدالحي علي قاسمالشعيبي رجل المرحلة الناجح
د.عبدالحي علي قاسم
مشاهدة المزيد