شعوبٌ تصنعُ طواغيتَها
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 7 أيام
الإثنين 25 أكتوبر-تشرين الأول 2021 11:07 ص

 
يتولى أحدُهم مركزا في البلدِ ، رئيسا ، وزيرا ، محافظا ، مأمورا ، مديرَ إدارةٍ ومؤسسةٍ ، قائدا عسكريا وأمنيا ، وغيرها .. . فيبدأ مشوارَه إيجابيا معتدلا فاعلا .... ، وبعد فترة ينقلبُ مؤشرُ حالِه وتتغيرُ بوصلةُ مسؤوليته وتتبدلُ أولوياتُ مهمتِه وتتحولُ أبجدياتُ أهدافِه ، فيصبحُ سلبيا نرجسيا طاغيا . ما الذي بدلَ أهدافَه وقلبَ مهمتَه . من أسبابِ ذلك الضغوطِ الجانبيةِ ، التدخلاتِ التنظيميةِ ، البطانةِ ، التمجيدِ والتزلفِ ، صغرِ السنِ وطيشِ الشبابِ ، التدليسِ الاستخباراتي ، سلبيةِ الشعوبِ ، الدنيا ، المدحِ والتطبيلِ ، العجبِ والغرورِ ، حبِ السيطرةِ والقيادةِ ، الجهلِ والتعصبِ الثوري .... . الأخيرُ هو طامةُ وطننِا ، فمنذ 1969م تولى زمامَ الحكمِ في الجنوبِ صنفان ، متعصبون للمدِ الثوري ونظريةِ الاشتراكيةِ حينها ، وجهلةٌ لا يفقهون ألفَ باء السياسةِ والقيادةِ ، ولا يفهمون فكَ شفرةِ الإدارةِ . وكانت النتيجةُ طواغيتَ متعددةٍ أزهقت أرواحا وطنيةً صادقةً مخلصةً ، ودمرت بنيةَ وطنٍ راسخٍ اقتصاديا واجتماعيا وخدميا . والصنفان كذلك تواجدا بقوةٍ في شمالِ اليمنِ ، متعصبون للمد القبلي والفكر الطبقي ، وجهلةٌ يرون فيهم ظلَ اللهِ في الأرضِ ، يجبُ اتباعهم دون ترددٍ وتهاون . وبين الصنفين شعبٌ مسلوبُ الإرادةِ ، مترهلٌ ذهنيا وممغنط فكريا ، يردد على أطلال وطن مدمر اقتصاديا دامٍ إنسانيا " سالمين نحن أشبالك وافكارك لنا مصباح ، فجرناها ثورة حمراء بعنف العامل والفلاح " ، ويخرج متظاهرا ل( واجب ) ، تخفيض الرواتب ، وحرق الشياذر ، وسحل الكهنوت .. وفي الشمال حَدِث ولا حرج عن شعب سلبي لم تهتز إرادتُه أمامَ كل تغييرٍ سياسي وجرمٍ وطني حدث ، وكان اغتيالُ الحمدي الأشدَ قهرا . وبعد الوحدة كان منتجُ النفوذِ وتصنيعُ المتنفذين الأكثرَ تداولا بين المكونات السياسيةِ ، منتجٌ متعددُ التوجهاتِ ، سياسي ، عسكري ، قبلي ، حزبي ، جماهيري ، اقتصادي ، طائفي ، تنظيمي ... . وشهد المؤتمرُ الشعبيُ حينها طفرةً انتاجيةً لا مثيل لها ، حيث ضَمَ في صفوفه كوادرَ راقيةَ الأدلجةِ ومشهودةَ الخبرةِ في أكروباتِ سيرك السياسةِ ، من أعضاءِ الحزبِ الاشتراكي . كما تخلص من المنتوجِ القبلي والحركي بتأسيس التجمع اليمني للإصلاح ، مما أوجد مساحةً للقادمين الجدد في المؤتمر ليرسموا مخططا سياسيا مغايرا لما كان عليه فيما سبق ، من ناحية هيكلةِ التنظيمِ والدفع بالكوادر الشابةِ لواجهة العملِ السياسي ، وتأهيلهم تأهيلا فاعلا لمراكزَ حساسةٍ في مختلف التخصصات والإدارات المدنية والأمنية ، وهو ما عُرِفَ بجناح الصقورِ ، كما رعى تحت جناحِه العديدَ من الوجاهاتِ الفاعلةِ في محيطها من مشائخِ القبائلِ وأعيانِ المجتمع . وفي كل توجهٍ وتخصص كان المؤتمريون يحشدون لهم حواشيَ تلمع القادةَ إعلاميا وتحشد لهم طقوسَ الطاعةِ المطلقة ، مهما بلغ زيغُ القرارِ وخطرُ التنفيذِ . وجاءت ثورةُ الشبابِ لتزيحَ الطغاةَ ، واكتظت الساحاتُ لتبعدَ الطواغيتَ ، وسقط الشهداءُ لتحققَ حلمَ العدل والرخاءِ . ولم يتحقق شيءٌ !! أضحى الحلمُ كابوسا ، والأملُ يأسا .. وفقس بيضُ الطواغيتِ عن طغاةٍ كتاكيتَ ، وتفرخ عشُ القادةِ عن خفافيشَ سادةٍ . وانقلبت الآيةُ تحت شعارِ مبادرةٍ ، وتبدد الحلمُ في ضبابِ حصانةٍ . بكى الوطنُ ، ناحَ الشعبُ ، من طغاةِ الداخلِ ، فجلبَ الطغاةُ طواغيتَ الخارجِ ، فصارَ البكاءُ قيحا ، والنواحُ جرحا . وبين قهرِ الطغاةِ وشرِ الطواغيتِ فَقَدَ الوطنُ قُوَّتَهُ وثروتَه وسيادتَه ، وعَدِمَ المواطنُ قُوْتَه وسعادتَه وحريتَه . وعلينا التصديقُ والثقةُ بأنَّ الطغاةَ والطواغيتَ هُمْ مَنْ يحمي الوطنَ ويحفظُ المواطنَ . وسيظل مصنعُنا ينتجُ الطغاةَ ويصنعُ الطواغيتَ ، بالتقديس والتدليسِ ، والمدح والردحِ ، والتبعية والعصبيةِ ، والانبطاحِ والنواح ، وغيرِ ذلك مما هو أفظع وأشنع وأخزى وأرزى . ولإثباتِ الولاءِ وردِ الجميل ، فليتناغمِ الهتافُ وتتناسقِ الأقلامُ ويتواصلِ التصفيقُ ، بالإطراء والثناء والدعاءِ لهم .
وأنا (بِنِيَةِ البَرْمَكِيةِ) أَدْعُو " أَقَرَّ اللهُ عيونَ الطغاةِ وقلوبَ الطواغيتِ " . وأنتم .. قولوا آمين .