آخر الاخبار

قائد ألوية العمالقة أبو زرعة المحرمي يستدعي قيادات الألوية والأحزمة الأمنية ويعقد إجتماعاً استثنائيًا - تفاصيل أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم السبت في عدن وصنعاء فيما ”غروندبرغ“ يختتم الجولة الأولى من مفاوضات عمّان.. رئيس الوفد الحكومي يؤكد استمرار المحادثات لفتح معابر تعز أحدهم طفل.. مقتل مدنيَين اثنين بانفجار لغم زرعه الحوثيون غربي اليمن الوزير ”بحيبح“ يبحث مع الصحة العالمية امكانية تقديم مزيد من الدعم لليمن أصبحت تريند بساعات.. فتاة يمنية ظهرت بإعلان ”ليفربول“ تخطف الأنظار الحكومة اليمنية تبحث مع البنك الدولي دعم برامج زيادة الانتاج الزراعي والحيواني مجلس القيادة الرئاسي يطلع على جديد الوديعة السعودية والإمارات ووزير الدفاع يضع مجلس الرئاسة أمام مستجدات الوضع العسكري وخرقات المليشيات الحوثية.. تفاصيل ظاهرة فلكية حدثت فوق الكعبة المشرفة ظهر اليوم قيادي حوثي سابق يكشف تلقيه تحذيراً بالقتل ويحمل طرفا واحدا كامل المسئولية على حياته

الحوثي .. سلامٌ باليستي وإنسانيةٌ مفخخة
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 11 شهراً و 21 يوماً
الأحد 06 يونيو-حزيران 2021 06:42 م

 
حَطَّ وفدُ المكتبِ السلطاني العماني رحالَهُ في صنعاءَ ، يرافقه القياديُ الحوثيُ محمد عبدالسلام ، الذي صرح قائلا : " وفد المكتب السلطاني يصل للتباحث حول الوضع في اليمن ، والتباحث حول عملية الدفع بترتيبات الوضع الإنساني ، وكذلك عملية السلام " . وتزامنا مع هذا التباحثِ ، ووسط ضحكاتٍ من هنا وهناك ، وتأكيدا من جماعة الحوثي للوفد السلطاني على جديتهم في السلام ، وصدقِهم في الإنسانيةِ ، وإخلاصِهم لليمن ، أطلقت يدُهم المُحِبةُ للسلام والراعيةُ للإنسانية ، صاروخا باليستيا شق عنانَ السماء ليحطَ في حي الروضة بمدينة مأرب ، قاتلا 14 مدنيا ، بينهم الطفلة ليان طاهر ، ذات الخمسة أعوام ، والتي تفحمت جثتُها بالكامل ، وإصابة 5 آخرين بينهم طفل ، واحتراق 7 سيارات وسيارتي إسعاف هرعتا لإنقاذ الضحايا ، تم استهدافهما بطائرة حوثية مفخخة ، بعد دقائق من إطلاق الصاروخ . كل هذا ! ومازال وفدُ عمان السلطاني لم يضعْ حقائبَه ، ولم يخلعْ عنه ثيابَ السفرِ بعد ، فإذا بكم توجهون له رسالةً صادمةً ، أن تجولوا في باب اليمن ، وتنزهوا في وادي ظهر ، ومتعوا ناظريكم بتراثنا ، ثم غادرونا مأجورين . عن أي وضعٍ لليمن تتباحثون مع الوفد العماني يا محمد عبدالسلام ؟ ، هذه الجريمةُ وما سبقها تلخص لهم - إن كانوا يفقهون - الوضعَ المأساويَ الذي يعانيه اليمنُ منذ دخولكم صنعاء .. قتل ودمار ، احتلال وقهر ، إبادة وطغيان . وعن أي إنسانيةٍ وسلامٍ تتحدثُ يا متحدث الحوثية ؟. أنَّى لي برجلٍ يضعُ بين يدي الوفدِ العماني صورةَ الطفلةِ (ليان) المتفحمة ، ليدركوا جيدا صدقَ إنسانيةِ الحوثي ، ومصداقيةَ سلامِه . إنسانيتُهُ تفحمت من زيفِها أجسادُ الأطفالِ وقلوبُ الرجالِ ، وسلامُه تمزق من كذبه وطنُ الحكمةِ وشعبُ الإيمانِ . فليعلم الجميعُ ، الشرعيةُ والتحالفُ ، المبعوثُ الأممي والأمريكي ، عُمانُ وغيرُها من الوساطات ، أنَّ هذه هي إنسانيةُ الحوثي ، وهذا سلامُ مليشياته ، وهذا هو وضعُ اليمن في ظل وجوده . فاحسموا أمرَكُمْ ، إن كنتم حقا مخلصين لسلامِ اليمنِ وسلامةِ شعبه . أما الحوثيُ فقد صدق عزمه ، لن يتوقفَ عن الحرب وأهوالها .. حتى تضعَ العاقرُ أولادَها .