غريمنا الأساس ”هو“ لا سواه
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهرين و 4 أيام
الخميس 31 ديسمبر-كانون الأول 2020 11:53 م
 

توافدوا ، مسؤولون ، مواطنون ، إعلاميون ، وغيرهم ، لاستقبال طائرة الحكومة الجديدة . أشد المتشائمين منهم وقف يحدوه أمل أن وجود الحكومة في عدن خطوة نحو الوصول بالبلاد إلى الأمان والسلام . وفي خضم ذلك التفاؤل باغتهم انفجار غاشم أحال آمالهم يأسا وأحلامهم كوابيس . وبدأ المحللون يلقون بدلائهم في بئر الحدث الموحلة ، دون أن تجلب لهم ماءً زلالا من الحقيقة . يتبارون في من المستفيد ؟ ومن المنفذ ؟ وما محتوى الرسالة ؟. كل تلك ثرثرة لن تحجب الحقيقة الجلية لكل ذي فطنة . الحوثي أو الانتقالي أو الشرعية أو جماعة إرهابية أو جن وعفاريت !! من كان هو وراء التفجير ، فذلك تحليل لن يغير من تسديد سهم المسؤولية نحو المسؤول الأساس لما حدث . إن من يتحمل المسؤولية الكاملة هو التحالف ممثلا في قطبيه أبوظبي والرياض . لماذا أتيتم ؟ وماذا حققتم ؟ وماذا تريدون بعد ؟ . أتيتم لحماية اليمن وشعبه وشرعيته ضد الانقلاب الحوثي . هكذا أعلنتم ! فماذا تحقق . خلال سنوات تواجدكم العجاف . تحقق لكم سيطرة علي القرار السياسي ، تحكم في المواقف السيادية ، استقطاع أجزاء من جسد البلاد ، ضرب جيشه وتحطيم معنوياته ، دعم التمرد وتأجيج الفتن ، الحجر على حكومة الشرعية وقيادة الانتقالي ، زيادة معانات الشعب وقهره في الخدمات والرواتب والغلاء . هل جئتم لتحريره أم احتلاله ؟ . لإنقاذ شعبه وحمايته أم لقتله وترهيبه ؟ . لبناء الوطن وقواته أم لتدميره وتمزيقه ودك أمنه . لتوحيد قراره وتربته أم للفتنة والتنازع بين رجاله ومناطقه . وبناء على واقع ما تحقق وواقعية ما تنفذ منذ تواجد التحالف حتى اليوم ، فإنه مهما كان الطرف المنفذ ، فهو عبد مأمور ومرتزق مأجور ، وخربشة في حاشية الحدث ، وأداة لمخطط الخُبث والخَبَث . ولكن رأس البلاء وعلة الداء ، هو من يمسك بخناق الشرعية والانتقالي ، هو التحالف الذي يحركهم لتحقيق أهدافه . لو أن الانفجار استهدف الطائرة لهان الأمر على المخلصين الوطنيين ، فهم من طاقم العرض المهرجاني . ولكن ما يحز في النفس أن بيوتا الليلة ستتصدع حزنا ولوعة ، وقلوبا ستتمزق قهرا وفجيعة ، على حبيب ومعيل فقدوه ، وعلى أمل في خير قادم خسروه . هؤلاء شعب وهذا وطن لا بواكي لهم ، ولا مسؤولا يهتم لأمرهم ، ولكن المهم أن الحكومة سليمة ووصلت المعاشيق بأمان ، فلتفرحي أيتها الثكلى ، ولتزغردي أيتها الأرملة ، ولتضحك أيها الأب ، ولترسموا ابتسامة الرضا أيها اليتامى .. فالدنيا بخير وعافية مادام معين وشلته من الشرعية والانتقالي بصحة وافية . إلى متى هذا السفه والتسفيه بكم ؟ وهذا التدليس والتلبيس منكم ؟ وهذا الانطواء والخواء فيكم ؟ . لئن ضعفت وطنيتكم فلا يذهبن إيمانكم ، ولئن وهنت رجولتكم فلا تعدمن إنسانيتكم ، ولئن قَلَ حياؤكم فلا تموتن ضمائركم . مرة واحدة في حياتكم كونوا قادة شعب لا نخالة خطب ، سادة وطن لا وسادة عفن ، رجال حق وأمانة لا أدوات باطل وخيانة ، أهل ولاء وإخلاص للشعب والوطن لا تابعين لكل مُفتِن أرعن . قولوها : " كفى أيها التحالف ، فقد كَفَّ خيرَك المزعوم عنا شرُك المحتوم فينا ، نواح وقهر وفناء . فارقنا ، وليحفظنا رب الأرض ويكفلنا إله السماء .