المؤتمر حزب الغرائب والعجائب
بقلم/ احمد رناح
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام
الثلاثاء 21 أغسطس-آب 2012 07:18 م

ليس غريباً أن أسمي حزب المؤتمر الشعبي العام بهكذا إسم ، فهذه أبسط المصطلحات التي حاولت أن أضعها عنوانا لمقالي هذا ، إذ أن هذا الحزب العجوز الخرف قد وُلد عجوزاً مصاباً بأمراض مزمنة منهكة ، إضافة الى مرض الزهايمر الذي يعصف بزعمائه منذ اللحظة الأولى لتربعهم على عرشه ..

لم يكن هذا الحزب سوى كابوساً مرعباً ، أنجز لليمنيين لعبة المتاهات المميتة ، التي في ظله عصفت باليمنيين الأمراض التي لا يعرف حتى اسمها ، وان عرف اسمها لا يوجد علاج للتداوي منها ، وخذ مثلا لذلك مرض المكرفس ، وغيرها من الأمراض الخبيثة كفانا الله وإياكم شرها.

هذا الحزب الهلامي ، الذي ظاهره الرحمة وباطنه العذاب ، من يراه من بعيد يعتقد أنه حزب وطني يمني ، ومن يقترب منه يكتشف أنه ليس سوى حزب مفصل على عائلة لطالما سرقت ونهبت وقتلت اليمنيين من أجل مصالحها وبقائها على كرسي الزعامة .

الغريب في هذا الحزب الأسطوري ، أن أغلب أعضاءه ليسوا وطنيين بل عائليين ، قواعده تمجد العائلة وقادته يقدسون الأشخاص وكل هذا على حساب الوطن والشعب . وكأنه شرط من شروط الانتماء إليه ، الزعيم ( علي صالح ) . فالعائلة ( أحمد ويحيى وعمار وو .. ). فالوطن . فالشعب ...

ما لفت انتباهي واستغرابي خلال اليومين الماضيين : بيان صادر عن حزب المؤتمر الشعبي العام والذي يحمل فيه حكومة الوفاق مسؤولية الانفلات الأمني ويدعوها إلى ضبط الأمن . يبدو من ظاهر البيان انه كلاما جميلا ، لكن المتأمل فيه ، يرى أن السم قد دس في العسل ، والعجيب أن من هاجم معقل الأمن والمسؤول عنه وقتل حراسه (وزارة الداخلية ) هم أتباع العائلة والمؤتمر ، ومن حاصر المسؤول عن حماية الوطن والشعب ( وزارة الدفاع ) هم جنود العائلة وبلاطجة المؤتمر

 وكأنهم ذاك الجار السيئ الذي يرمي قاذوراته ومخلفاته على باب جاره ، ثم ينادي بصوت جهوري ليسمعه البعيد قائلا لجاره المسكين المبتلى به والصابر عليه : يا هذا لقد آذيتنا بمخلفاتك وقاذوراتك ، ويقدم له دروسا في النظافة والأدب مع الجار ، وكأنه صادقا محقا فيما يقول ، وكان أولى به وضع مخلفاته في المكان المخصص لها ، دون إيذاء الغير ودون الحاجة لرفع الصوت والافتراء وبهت جاره المظلوم .

لقد حاولت أن أبحث جاهدا عن شخص ينتمي لهذا الحزب يتمتع بالحد الأدنى من الوطنية والولاء لبلده ، لكني لم أجد ، فما وجدت إلا شخصا لديه مصلحة ، أو شخصا حاقداً على حزب معارض يرى في المؤتمر الحل ولو على حساب الوطن ، أو مثقفاً خائف على رزقه ، وكأن المؤتمر من خلقه ورزقه ، أو بلطجيا يقتل ويدمر ويخرب ويقبض ثمناً بخساً من المؤتمر لوظيفته الإجرامية التي يترقى فيها على حساب خراب الوطن والمواطن ،

باختصار أيها المؤتمريون : أوقفوا عنا سفهاؤكم وبلاطجتكم لكي لا تخسروا قيمة الحبر الذي تكتبون به هذه البيانات الوطنية التي ظاهرها الولاء وباطنها العداء ..

وأعجب العجب ، انه لايزال يوجد ذو عقل وذو شرف ينتمي إلى هذا الحزب المريض والبغيض .