مصادر عسكرية تكشف لمأرب برس أسباب فشل الضربات الامريكية والبريطانية في ردع الحوثيين .. والخيار الوحيد لسحق المليشيات الحوثية في اليمن

السبت 24 فبراير-شباط 2024 الساعة 08 مساءً / مأرب برس- خاص
عدد القراءات 1946

اعتبرت مصادر عسكرية رفيعة أن الحد من قدرات ميلشيا الحوثي الهجومية وانهاء تهديدات الحوثيين للملاحة التجارية الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب لا يمكن ان يتحقق من خلال الاكتفاء بتوجيه ضربات جوية أمريكية وبريطانية لمواقع الحوثيين معتبرة أن اعتراف وزارة الدفاع الأمريكية مؤخرا بعدم تأثر الميلشيا بهذه الضربات واستمرار احتفاظها بقدرات تسليحية نوعية لشن الهجمات وتوسيع عملياتها العسكرية في البحر الأحمر يمثل تحصيل حاصل للقاعدة العسكرية الاستراتيجية التي تؤكد أنه لا يمكن حسم المعارك من الجو .

وأكدت المصادر في تصريحات لـ"مأرب برس" أن انهاء تهديدات الحوثيين لسلامة حركة الملاحة التجارية الدولية والحد من التداعيات الكارثية لتصعيد الميلشيا العسكري من قبيل ما حدث في 18 فبراير المنصرم من استهداف الميلشيا للسفينة "روبي مار"..التي تعرضت لهجوم صاروخي وعلى متنها حمولة كبيرة من مادة الامونيا والزيوت والمواد الخطرة وهو ما تسيب في تسرب نفطي خطير يتطلب بالضرورة شن عملية عسكرية برية واسعة تعزز بغطاء جوي مكثف لانهاء سيطرة الحوثيين على السواحل الجنوبية في البحر الــأحمر والتدمير المباشر لمنصات وقواعد اطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة .

وأشارت المصادر الى أنه بدون تقديم الدعم العسكري التسليجي واللوجستي للقوات النظامية التابعة للحكومة الشرعية وتعزيز قدراتها على شن عملية عسكرية برية واسعة لتحرير محافظة الحديدة ستظل ميلشيا الحوثي تمثل تهديدا مستمرا ومتصاعدا لسلامة حركة الملاحة التجارية الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب ولن تتراجع الميلشيا عن مواصلة التصعيد كونها تحقق مكاسب مالية ومعنوية باستغلال حرب غزة وممارسة القرصنة على السفن التجارية .