البركاني يصل الرياض في مهمة تتعلق بالمشاورات الجارية

الإثنين 18 سبتمبر-أيلول 2023 الساعة 02 مساءً / مأرب برس- متابعات
عدد القراءات 2900

قال موقع البرلمان اليمني، إن رئيس المجلس سلطان البركاني وصل الرياض، وسيلتقي "خلال زيارته عدداً من المسؤولين السعوديين وبعض السفراء والقيادات اليمنية الموجودة في الرياض، للتعرف على مجريات المشاورات والاتصالات التي تجري حالياً ومجمل الأوضاع العامة على الساحة".

ووصل رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، مساء الأحد، إلى العاصمة السعودية الرياض، بالتزامن مع استمرار المشاورات بين المعنيين بالملف اليمني في المملكة وقيادات الحوثيين التي وصلت نهاية الأسبوع برفقة وفد سلطنة عمان.

وتأتي زيارة البركاني بالتزامن مع مشاورات سعودية مع وفد ميليشيا الحوثي الذي زار الرياض يوم الخميس، رفقة وفد من سلطنة عمان، في تطور جديد بمسار التفاوض المتعثر في الأزمة اليمنية، وامتداد لسلسلة من اللقاءات والمفاوضات الممتدة منذ أكثر من عام برعاية الوسيط العماني، في غياب شبه كامل للشرعية اليمنية وقياداتها المختلفة.

والجمعة الماضية أكد مجلس النواب اليمني أن الوصول إلى السلام يتطلب نوايا صادقة وعمل جاد من أجل استعادة الدولة وحقن دماء الشعب اليمني، وهو ما لم يظهر من جانب المليشيات الحوثيية التي تمارس حتى اللحظة جرائمها الممنهجة ضد الشعب اليمني وتصادر الحقوق والحريات وتحاول فرض ثقافة دخيلة على شعبنا اليمني.

و خلال الاجتماع الذي عقدتة هيئة رئاسة مجلس النواب ورؤساء الكتل البرلمانية، ، برئاسة رئيس المجلس الشيخ سلطان البركاني، للوقوف أمام مستجدات الأوضاع العامة والمتغيرات الراهنة في البلاد.. وكذا مجريات الأحداث الأخيرة وعلى راسها وصول وفد مليشيا الحوثي الارهابية إلى الرياض وجهود الاشقاء في المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان الهادفة لدفع المليشيات الحوثية نحو التعاطي الجاد مع دعوات السلام، وتخفيف المعاناة الانسانية عن الشعب اليمني.

كما أكد الاجتماع أن اليمنيين يرون أن خيارات السلام لن تكون إلا من خلال المرجعيات المتفق عليها، المتمثّلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي وخاصة القرار رقم 2216، وأن أي حلول تتناقض مع هذه المرجعيات لن تكون مقبولة شعبياً ورسمياً.مقدرين ما تقوم به المملكة من جهود اخوية صادقة ومخلصة لأنها الحرب وإحلال السلام العادل والشامل، في بلادنا.

ودعت هيئة رئاسة مجلس النواب ورؤساء الكتل البرلمانية، مجلس القيادة وكافة القوى السياسية والحكومة إلى رص الصفوف ودراسة كل الخيارات بدءًا بخيار السلام وانتهاءً بخيار استعادة الدولة بكل الوسائل الممكنة.

وعبر المجتمعون عن تقديرهم لكل مايبذله أشقائنا بالمملكة العربية السعودية من مبادرات في سبيل تحقيق السلام، ووقفهم الى جانب الشعب اليمني وما يقدمونه من دعم في مختلف المجالات، معبرين في ذات السياق تقديرهم للجهود العمانية و أن يشكلوا قوة ضغط ودفع من أجل العملية السلمية وأن يحل الأمن والاستقرار والطمانينة في ربوع يمننا الحبيب .

ولفت المجلس ان الاجتماع سيظل قائماً لمتابعة كل المستجدات وسصيدر بيانا في نهاية الإجتماع.