آخر الاخبار

انتفاضة إيران.. شقيقة خامنئي تتبرأ من أفعاله وتدعو الحرس الثوري لـ إلقاء أسلحتهم بأسرع وقت والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان تحركات واجتماعات طارئة لقيادات الحوثي بشأن عقوبات البنك المركزي - هذا ما اجمعت عليه وطالبت به بشكل عاجل بحضور 30 قائد دولة ومنظمة دولية.. تفاصيل انعقاد 3 قمم صينية في الرياض تحدث عن إختراق صفوف جماعته.. عبد الملك الحوثي يعترف بتورّط طهران وحزب الله في دعم مليشياته إصلاح الحديدة يدين بشدة الجريمة الوحشية التي ارتكبتها المليشيات بحق المدنيين في مديريتي حيس وباجل توكل كرمان تعلن تكريم عازف الإيقاع ملاطف الحميدي بمبلغ مالي تقديرا لإبداعه العليمي يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي ويبحث معهم تداعيات اعتداءات المليشيات على المنشآت الاقتصادية أسموه صنعاء الجديدة مخطط حوثي يستهدف نهب أراضي واسعة باتجاه باتجاه سنحان.. والمليشيات تقوم باختطاف 25 شخصاً من مشايخ ووجهاء بني مطر بعد رفضهم مصادرة أراضيهم السفير الفرنسي: الحوثيون يدمرون المجتمع من الداخل واستراتيجيتهم إسقاط الحكومة بكل الوسائل لذا يرفضون التفاوض معها ويلجأون إلى العنف لتدميرها وخنقها اقتصاديا صحف أسبانيا تسخر من منتخب بلادها: ماذا استفدنا من ''الألف تمريرة''؟

الحكومة تتسلم مقترحات أممية جديدة بشأن تمديد الهدنة ترتكز على 3 محاور

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 02 صباحاً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 6059

 

كشف مسؤولان في لجنة مفاوضات تعز تسلم الحكومة اليمنية مقترحات تمديد الهدنة التي ستنتهي في الثاني من أكتوبر القادم، مؤكدا أن الشرعية ردت بإيجاب على المقترحات.

وندد المسؤولان بعراقيل الحوثي ومساعيه لإفشال الجهود الأممية لتحقيق السلام في اليمن وفتح جميع الطرقات.

وقال رئيس لجنة مفاوضات طرق تعز عبدالكريم شيبان في تصريح لـ«عكاظ»: «تسلمنا مقترحات جديدة بتمديد الهدنة، وتم الرد عليها إيجابيا، لافتا إلى أن المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لم يحدد موعد للمفاوضات ولم نتلق أي رد منه حتى الآن».

فيما أفصح عضو لجنة المفاوضات نبيل جامل في تصريح صحفي لصحيفة«عكاظ»السعودية بأن المقترحات الأممية ترتكز على 3 محاور رئيسية سياسية واقتصادية وإنسانية وتتضمن تمديد الهدنة 6 أشهر وفتح الطرقات في تعز ومأرب والضالع والجوف وفتح كامل لميناء الحديدة ومطار صنعاء، بحيث يكون على مرحلتين أو مرحلة.

وأفاد بأن المقترحات تضمنت أيضا دفع مرتبات الموظفين في مناطق سيطرة المليشيا المتوقفة منذ نحو 7 سنوات، بحيث يتم التشاور حول آلية الدفع ودور الحكومة والحوثي فيها، موضحاً أنه تم تعديل الكثير من النقاط بما يتناسب مع المرجعيات الأساسية للحل السياسي في اليمن.

وقال جامل إن الحكومة تعاطت بإيجابية مع المقترحات على أمل أن يتعاطى الحوثيون معها بنفس الإيجابية، لكن للأسف الشديد ما نتابعه من تصريحات لمتحدث المليشيا العسكري وتهديده بضرب شركات النفط يشكل تصعيدا خطيرا وضربا لكل تلك الجهود.

وأضاف أن مجلس القيادة الرئاسي لديه التزامات إنسانية تجاه الشعب اليمني والمجتمع الدولي ويحرص على الوصول إلى سلام بعكس الحوثي الذي يتهرب حتى من دفع المرتبات للموظفين في مناطق سيطرته.

وتوقع عضو لجنة المفاوضات أن يتم تحديد موعد لاجتماع قادم لمناقشة مقترحات المبعوث الأممي الذي توجه إلى طهران لطرح المقترحات عليها قبل تسليمها للمليشيا الحوثية.

وأكد أن المليشيا تخشى من فتح الطرق في تعز ومن استحقاقات السلام لأنها لا تستطيع التعايش مع اليمنيين في سلام وتتمسك بالحرب والعنف، مبيناً أن المقترحات عبارة عن مصفوفة واحدة لكن الحوثي يريد تجزئتها كما حدث في اتفاقية الهدنة السابقة التي جرى تنفيذ البنود الثلاثة منها والقفز على البند الرابع المتعلق بفتح الطرق في تعز.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن