الفريق الأحمر: نتائج عكسية أفرزها اتفاق استوكهولم بعد تنصل الحوثيين عنه

الخميس 14 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 1695
 

أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الخميس، أن المجتمع الدولي لم يلتزم بدوره في الإشراف والرقابة على تنفيذ اتفاق السويد ليكون خطوة صحيحة باتجاه السلام الدائم، كما كان يأمل اليمنيين.

   

وقال "الأحمر" خلال لقائه المبعوث السويدي الخاص لدى اليمن بيتر سيمنبي إن نتائج عكسية أفرزها اتفاق استوكهولم بعد تنصل الحوثيين عنه بدعم من إيران وإفراغه من مضمونه واستغلاله ورقة حمايةً لهم وفرصة للتحشيد والتصعيد باتجاه المناطق الأخرى، وفق وكالة "سبأ" الرسمية.

   

وأضاف أن مديرية العبدية بمحافظة مأرب تتعرض من قبل الحوثيين إلى حصار غاشم وحرمان من أبسط مقومات الحياة وتعرُّض أكثر من 35 ألف مدني لخطر الإبادة الجماعية، مشيرا إلى أن تهاون المجتمع الدولي في تنفيذ اتفاق السويد دفع الجماعة للتمادي أكثر وسمح لها باستمرار استقدام الأسلحة والدعم الإيراني.

   

ودعا المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط حقيقية على الحوثيين وإدانة تصعيدها الإرهابي وجرائمها بحق المدنيين وتعمدها مضاعفة الأزمة الإنسانية، لآفتا إلى حرص حكومته على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض للتخفيف من معاناة اليمنيين.

   

وبدوره، جدد المبعوث السويدي وقوف بلاده إلى جانب اليمن ودعم الجهود الأممية الرامية لتحقيق السلام.

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن