فيما وزير الخارجية في أبوظبي.. الإمارات تتحدى الشرعية ومحافظ سقطرى يفضحها ويحمل التحالف المسئولية

الجمعة 26 فبراير-شباط 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 4806

قال محافظ سقطرى، رمزي محروس، إن باخرة إماراتية فرّغت عربات عسكرية في ميناء المحافظة، في تحدٍ صارخ للشرعية والسلطات المحلية،وعرقلة لتنفيذ اتفاق الرياض.

وأضاف، في بيان له على صفحته في "فيسبوك"، أن الإمارات مستمرة في دعم الجماعات المسلحة ومليشيا الانتقالي، وتشجيع الفوضى التي تشهدها سقطرى.

واعتبر محروس وصول العربات العسكرية الإماراتية إلى سقطرى في هذه الظروف دليلا واضحا على ما يتم في هذه المحافظة من أنشطة؛ لزعزعة الأمن وإثارة الفوضى، ومصادرة قرارها وسيادتها بدعم خارجي.

وقال إن عدم إعادة تفعيل مؤسسات الدولة، وإنهاء الانقلاب وآثاره في سقطرى، يعمّق المعاناة التي يعيشها أبناء المحافظة، محملا التحالف المسؤولية الكاملة عما يحدث في الأرخبيل.

يأتي هذا في وقت بحث وزير الخارجية اليمني احمد عوض بن مبارك في ابوظبي،امس مع وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

وقبل أسبوعين، أوضح مصدر مسؤول في ميناء 'سقطرى' إن عمليات شحن وتفريغ جرت من سفينة إماراتية تحت حماية قوات الانتقالي.

وأضاف المصدر أن قوات الانتقالي عززت تواجدها العسكري في الميناء وتعمل على إدخال حاويات في جُنح الليل، دون معرفة المواد الداخلة والخارجة من الميناء.

وأشار إلى استمرار عناصر الانتقالي منع مدير عام الميناء، رياض سعيد، من دخول الميناء وممارسة عمله.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن