رهف القنون تتمرد علي القيم وتوجه رسائل خطيرة لنساء في السعودية ودول العرب وتتحدث عن قضايا ماسة وحساسة

السبت 29 أغسطس-آب 2020 الساعة 04 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 5473

الحملة الإعلامية التي تقودها الشابة السعودية رهف القنون موشر علي، تبنيها قضية الفتيات المعرضات للقتل على يد عائلاتهن وثمة مؤشر لن أطراف خارجية تقف ورائها ، بعد أن أصبح مسار حديثها في حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة خلال الأيام الماضية، حول ذات القضية.

ووجهت رهف القنون رسالة للفتيات المعرضات للقتل على يد عائلاتهن، عبر خاصية الستوري في حسابها على موقع “إنستغرام” وجاءت رسالتها للمرة الأولى باللغة العربية فربما أرادت أن يفهم مغزى رسالتها هذه المرة جميع من يتابعها ويهتم لشأن قضيتها.

غير أن رهف القنون هذه المرة تخطت حدود الجرأة في رسالتها ودعت الفتيات للتمرد بشكل قاطع على الشرف والأهل والعائلة كما حرضتهم على الوقوف بوجه عائلاتهن.

وكتبت رهف القنون قائلة: “قولي لأبوك، لأخوك، عمك، خالك، جدك، ابنك.. لاعلاقة لشعري بشرفك.. لا علاقة لوجهي بشرفك.. لا علاقة لثيابي بشرفك.. لا علاقة لجسدي بشرفك.. لا علاقة لجهازي التناسلي بشرفك.. لا علاقة لحياتي بشرفك.. لا علاقة لي بشرفك”.

وأضافت رهف القنون قائلة: “شرفك يخصك أنت وحدك.. لا علاقة لي ولا لأحد آخر به ولا يحق لك أن تنهي حياة أي شخص بسببه”. ونشرت رهف القنون، رسالتها تلك عبر خاصية الاستوري في “إنستغرام” وذلك عبر صورة لرجل يحمل “لافتة” دون عليها رسالتها فقالت: “الرجال خائفون من إن الستات تضحك عليهم.. والنساء خائفات من أن الرجالة تقتلهم”. في السياق ذاته، كان لوالد طفلتها “بانا” والذي يدعى لوفولو أندي حديث بشأن “السود” وذلك في خاصية الاستوري عبر حسابه في موقع “إنستغرام” خاصة أنه من بين الأشخاص الذين يتمتعون ببشرة سمراء كما أنه من دولة أفريقية هي الكونغو التي يتمتع أهلها بتلك البشرة. كما أن حديث الكونغولي لوفولو أندي يأتي عقب حادث مماثل بشأن اضطهاد السود وقتلهم حيث قتل ضابط أمريكي مواطنا من السود، فقال والد طفلة رهف القنون: “أوقفوا قتل السود.. قلت السود”. وأضاف والد “بانا”، طفلة رهف القنون: “حياة السود مهمة”، متابعًا: “الاحتجاج لا يجب أن ينقلب لأعمال شغب.. حسنا.. لا يجب أن يتحول الاعتقال إلى قتل”

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة سوبر نيوز