آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

كيف سيكون وضع راتبك في المستقبل وكيف سيهدد الذكاء الاصطناعي راتبك ودخلك.؟ الامر مخيف جدا

الثلاثاء 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 06 مساءً / مأرب برس- عربي 21
عدد القراءات 1625

الذكاء الاصطناعي سيؤثر على طريقة التعامل مع الموظفين في الشركات- أرشيفية استعرضت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية التأثير المتزايد للذكاء الاصطناعي على أجور العمال في المستقبل.

وقالت المجلة، في تقرير لها ، إنه قبل حوالي عقد من الزمان، نشر كارل بنديكت فراي ومايكل أوزبورن، وهما اقتصاديان، بحثًا لاقى انتشارًا واسعًا.

ويشير البحث إلى أن 47 بالمائة من الوظائف الأمريكية معرضة لخطر الأتمتة. وتلا ذلك طوفان من الأبحاث، التي أشارت إلى أن العمال الأكثر فقرا والأقل تعليما كانوا الأكثر تضررا من الثورة القادمة. واشتدت، بحسب المجلة، مثل هذه المخاوف مع تطور قدرات الذكاء الاصطناعي. وفي الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر، تحدث إيلون ماسك بعد قمة الذكاء الاصطناعي في بريطانيا، متوقعا قدوم لحظة حيث لن تكون هناك حاجة إلى أي وظيفة.

أوضحت المجلة أن الاقتصاديين أصبحوا أكثر تفاؤلاً. وقد وجدت الدراسات الحديثة أن عدد العمال الذين يتعرضون للأتمتة أقل مما يفترضه فراي وأوزبورن.

أظهر مايكل ويب، الذي كان آنذاك من جامعة ستانفورد، في سنة 2019 أن براءات الاختراع الخاصة بالذكاء الاصطناعي تستهدف الوظائف التي تتطلب مهارات أكثر من تلك الخاصة بالبرمجيات والروبوتات.

ويبدو أن الذكاء الاصطناعي الجديد أفضل في البرمجة والإبداع من أي شيء آخر في العالم المادي، مما يشير إلى أن الوظائف التي تتطلب مهارات منخفضة قد تكون معزولة.

وفي شهر آذار/ مارس، نشر شاكيد نوي وويتني تشانغ، وكلاهما من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، تجربة أظهرت أن روبوت الدردشة تشات جي بي تي يعزز الإنتاجية عند الكتابة للعمال ذوي القدرات المنخفضة أكثر من الموظفين ذوي المهارات العالية.

وعلى الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لا يزال في مراحله الأولى، إلا أن بعض الصناعات كانت حريصة على تبنيه. وإلقاء نظرة فاحصة على ثلاثة من هذه المجالات - الترجمة وخدمة العملاء والمبيعات - يدعم بشكل عام التحول المتفائل بين الاقتصاديين، وإن كان ذلك لا يخلو من التعقيدات.

ربما كانت الترجمة الصناعة الأولى التي تأثرت بشدة بنماذج اللغة، أصبح الموظفون محررين يصلحون المسودة الأولى التي ينتجها الذكاء الاصطناعي، مما يسهل طريق المبتدئين إلى الصناعة. وفي مجال خدمة العملاء، ساعد الذكاء الاصطناعي في تحسين أداء الموظفين البطيئين.

ولكن في مجال المبيعات، يستخدم أصحاب الأداء العالي التكنولوجيا للعثور على عملاء محتملين وتدوين الملاحظات. رمي النرد. يعمل رولاند هول في ترجمة ألعاب الطاولة والمواد التسويقية من الفرنسية إلى الإنجليزية منذ 27 سنة.

ويتذكر أنه حتى في التسعينيات، استُخدمت البرمجيات لنقل كلمات محددة من لغة إلى أخرى. أصبحت الأدوات اليوم أكثر تقدمًا، مما يعني أن أنواع الوظائف المتاحة انقسمت إلى قسمين. يتضمن النوع الأول النصوص التي تكون فيها الفصاحة أقل أهمية.

قد يكون أحد الأمثلة على ذلك دليلاً مكونًا من عدة آلاف من الصفحات لطائرة، كما يقول هول، حيث يحتاج القراء ببساطة إلى معرفة "ما هو الجزء الذي يجب البحث عنه" و"هل تديره إلى اليسار أو اليمين". أما النوع الآخر فيشمل الترجمات الأدبية، حيث تكون أدق التفاصيل مهمة. وأوضحت المجلة أن النوع الأول هو الأكثر تأثرا بالذكاء الاصطناعي.

يقوم العديد من الموظفين الآن بتحرير الترجمات التي مرت عبر روبوت مشابه لخدمة غوغل للترجمة. ويتم الدفع لهم بخصم كبير لكل كلمة، ولكن عروض العمل ازدادت.

وتعتقد لوسيا راتيكوفا، وهي سلوفاكية متخصصة في الترجمة القانونية، أن مثل هذا العمل يشكل الآن أكثر من نصف القوائم في مواقع العمل، مقارنة بالعُشر قبل بضع سنوات. وتستفيد مجموعة أكبر من الشركات، التي يتوق الكثير منها للتوسع في الأسواق العالمية، من انخفاض الأسعار. إذا كانت الآلات قادرة على أداء وظائف البشر بتكلفة أقل، فسوف يلجأ أصحاب العمل إلى أجهزة الكمبيوتر. ولكن مع انخفاض الأسعار، قد يرتفع الطلب الإجمالي على الخدمات، وربما بما يكفي لتعويض الاستخدام المتزايد للآلات.

لا يوجد قانون لتحديد تأثير الذكاء الاصطناعي. حتى اللحظة الراهنة، زاد عدد المترجمين في الولايات المتحدة، لكن أجورهم الحقيقية انخفضت لأن المهنة الآن تتطلب مهارة أقل إلى حد ما. تعد خدمة العملاء مجالا أكثر صعوبة للذكاء الاصطناعي. تحاول الشركات أتمتتها لسنوات لكن ذلك لم ينتج سوى عن تزايد إزعاج العملاء فقط. لقد انخفض مؤشر رضا العملاء الأمريكيين منذ سنة 2018، ويبدو أن العمال قد سئموا أيضًا.

وقد وصل معدل الدوران الوظيفي في "مراكز الاتصال" الأمريكية إلى مستوى قياسي بلغ 38 بالمائة في السنة الماضية. وأضافت المجلة أن إريك برينجولفسون من جامعة ستانفورد، بالإضافة إلى دانييل لي وليندسي ريموند من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أجروا دراسة حول طرح مساعد الذكاء الاصطناعي لأكثر من 5000 من وكلاء دعم العملاء في وقت سابق من هذه السنة. قدم المساعد اقتراحات في الوقت الحقيقي للعمال. وقد أدى هذا إلى رفع إنتاجية الوكلاء الأقل مهارة بنسبة 35 بالمائة، في حين لم يشهد الوكلاء الأكثر مهارة أي تغيير يذكر. يمكن للذكاء الاصطناعي تعزيز مبيعات الشركات. تعمل سكيلار ويرنيث في هذا المجال منذ ثماني سنوات وهي الآن تعمل في نوكس، وهي شركة ناشئة تعمل على أتمتة المبيعات. ويقوم البرنامج بتحليل مكالماتها، وتحديد التكتيكات التي تعمل بشكل أفضل. كما يساعد على الاتصال بالعديد من الأشخاص في وقت واحد. ويضمن الاتصال بالتوازي أن تتحدث ويرنيث أكثر وتستمع إلى نغمات الاتصال بشكل أقل. وهي تعتقد أن الأدوات التي تقدمها نوكس تجعلها أكثر إنتاجية بثلاث مرات. فيما يتعلق بتأثير الذكاء الاصطناعي على أسواق العمل، يُمنح مندوبو المبيعات مكافآت بناءً على عدد العملاء الذين يجلبونهم أكثر من الحد الأدنى. عندما تنمو الإنتاجية عبر الشركة، يميل الرؤساء إلى رفع الحد الأدنى للإنتاجية. نظرًا لعدم قدرة الجميع على الوفاء بها، يطرد أصحاب الأداء المنخفض من القوى العاملة، نظرًا لأن الطلب على المنتجات لا ينمو بالتوازي مع أداء المبيعات، كما سيكون ضروريًا لتبرير الاحتفاظ بهم مما سينتجه عنه تقلص مجموعة مندوبي المبيعات ذوي الإنتاجية العالية.

ذكاء اصطناعي مرعب

وأكدت المجلة أنه إذا أصبح الذكاء الاصطناعي في نهاية المطاف إنسانا خارقا، كما تصور العديد من الحاضرين في القمة الأخيرة التي عقدت في بريطانيا، فإن كل الرهانات ستنتهي.

وحتى لو تقدم الذكاء الاصطناعي بطريقة أقل، فإن أسواق العمل ستشهد تغيرا عميقاً. وقد وجدت دراسة أجراها شيانغ هوي وأورين ريشيف من جامعة واشنطن في سانت لويس ولوفنغ تشو من جامعة نيويورك، ونُشرت في آب/أغسطس، أن أرباح الكتابة والتدقيق اللغوي وتحرير النسخ على آب وورك، وهي منصة مستقلة، انخفضت بنسبة 5 بالمائة بعد ظهور شات جي بي تي. وهذا يعني أن الأتمتة تخلق القليل من الثروة الفائضة لزيادة الطلب على العمال في أجزاء أخرى من الاقتصاد