تفاصيل إنقاذ مهندس برمجيات فلسطيني من مخالب الموساد عبر عملية مخابراتية تركية

الخميس 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 07 مساءً / مأرب برس_متابعات خاصة
عدد القراءات 1802

كشفت تقارير إعلامية عن نجاح جهاز الاستخبارات التركي في إحباط عملية اختطاف مهندس فلسطيني قام باختراق منظومة القبة الحديدية الدفاعية من قبل جهاز الموساد.

وذكرت وسائل إعلام تركية أنّ جهاز الاستخبارات تمكّن من إحباط محاولة لاختطاف مهندس برمجيات فلسطيني في ماليزيا، كان قد قام في السابق باختراق نظام القبة الحديدية الصاروخية والسيطرة عليه.

ونقلت المصادر عن جهات أمنية، أنّ الاستخبارات التركية أفشلت عملية الموساد الإسرائيلي لاختطاف مهندس البرمجيات الفلسطيني”عمر.أ”، ومحاولة نقله سرا إلى كيان الاحتلال في سبتمبر 2022. ووفق ما أوردته المصادر الاستخباراتية، فقد حاول الموساد في عدة مرات استدراج المهندس الفلسطيني منذ أن كان يقيم في غزة وبعد انتقاله إلى إسطنبول.

وأشارت المصادر إلى أنّ المهندس الفلسطيني تمكَّن من تطوير برمجيات عطَّلت منظومة القبة الحديدية، ما جعله على رأس الأهداف الأمنية لكيان الاحتلال. وفي أثناء إقامته في غزة، حاولت مخابرات الاحتلال استدراج المهندس “عمر.أ” إلى إحدى العواصم الأوروبية لتنفيذ عملية الاختطاف، وبعد فشل محاولاتها عادت لتحاول مرة أخرى بعد انتقاله إلى إسطنبول. لكن مساعي الموساد على الأراضي التركية سرعان ما وقع كشفها من قبل جهاز الاستخبارات، والتي تدخّلت لتنبّه المهندس الفلسطيني إلى التهديدات التي تحيط به. وفي سبتمبر 2022، سافر “عمر.أ” إلى ماليزيا التي لا تربطها أيّ علاقة مع كيان الاحتلال، وهناك قامت الاستخبارات التركية بوضع جهاز تتبّع لتحديد موقعه، بمثابة إجراء احترازي ساهم في إنقاذ حياته بعد تمكّن عناصر من الموساد من اختطافه هناك.

قامت الاستخبارات التركية بالتنسيق مع نظيرتها الماليزية التي توصّلت إلى موقع احتجاز المهندس الفلسطيني عبر جهاز التتبّع، واستطاعت الوصول إليه أثناء محاولة عناصر الموساد استجوابه. عقب إنقاذه، عاد “عمر.أ” إلى إسطنبول، حيث وقع إيواؤه في “بيت آمن”، فيما اُعتقل أفراد الخلية الذين حاولوا اختطافه.

وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى أنّ الاستخبارات التركية فكّكت على مدار السنوات الماضية عددا من الخلايا التابعة للموساد التي كانت تعمل على استهداف فلسطينيين وعرب ومصالح تركية.