تفاصيل التحرك التاسع والأضخم.. فرنسا تستعد لـ الخميس الأعنف و الأسود ضد قانون التقاعد

الخميس 23 مارس - آذار 2023 الساعة 01 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1822

 

 

ردود فعل غاضبة ومنددة بكلام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد حديثه للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات عن إصراره على تطبيق إصلاح نظام التقاعد. وبينما تتواصل الاحتجاجات في الشوارع، تجهّز النقابات اليوم لإضراب عام وتظاهرات في يوم أطلق عليه تسمية "الخميس الأسود".

 وتخطط النقابات العمالية، اليوم الخميس، في 200 بلدية في فرنسا، لتنظيم احتجاجها التاسع والأضخم ضد إصلاح سن التقاعد، في تحرك وصفته وسائل إعلام بـ"الخميس الأسود".

وفي باريس، من المتوقع أن يسير المتظاهرون من ساحة الباستيل على طول الجادات إلى ساحة الأوبرا في فترة ما بعد الظهر، ومشاركة ما يصل إلى 70 ألف شخص.

مع نصائح لسائقي السيارات بتجنب التحرك في هذه المنطقة من المدينة. وفي مقابلة تلفزيونية، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في المقابل، التزامه بإصلاح نظام التقاعد رغم احتجاجات النقابات.

وأكد أن السلطات "لن تسمح" بتكرار الاضطرابات التي حدثت في الأيام الأخيرة خلال المظاهرات العفوية في العاصمة والمحافظات. إلى ذلك، اتخذت السلطات، تحسبا للموجة التاسعة من الاحتجاجات، تدابير أمنية إضافية.

وأمر وزير الداخلية جيرالد دارمانين بإرسال 5 آلاف من رجال الشرطة والدرك لأداء مهامهم في العاصمة. وقبل المظاهرات، سيتم إجراء عمليات كشف من أجل تحديد الأسلحة والمواد الأخرى المحظورة.

وحثّ الوزير جهات إنفاذ القانون على "عدم الرد على الاستفزازات" التي يمكن، بحسب قوله، أن يقوم بها اليسار المتطرف. وذكر جهاز الاستخبارات الإقليمية التابع لمديرية الشرطة الوطنية الفرنسية، أنه قد يشارك في المظاهرات ما يصل إلى 600 عنصر متطرف، بمن فيهم من حركة "السترات الصفراء".

هذا وقالت الشرطة إن أكثر من 300 من رجال الشرطة وعناصر الدرك أصيبوا منذ بدء الاحتجاجات على إصلاح نظام التقاعد قبل شهرين. وفي الأسبوع الماضي وحده، اعتقلت الشرطة 855 شخصا لارتكابهم جرائم مختلفة أثناء المظاهرات، 729 منهم في باريس. يشار إلى أنه من المقرر أن تنتهي مسيرة العاصمة اليوم الخميس بقرار للنقابات حول كيفية المضي قدما.

 وأمرت المديرية العامة للطيران المدني في فرنسا، فيما يتعلق بإخطارات الإضرابات الواردة من النقابات العمالية في الصناعة، بإلغاء ثلث الرحلات الجوية في مطار أورلي بالعاصمة.

كما تم تخفيض عدد الرحلات التي تقدمها مطارات ليون ومرسيليا وتولوز بنسبة 20٪. إلى ذلك أيضا، حذّرت سلطات المطارات الركاب من احتمال حدوث انتهاكات أخرى، وأوصت بإعادة جدولة أيام سفرهم الجوي