تفاصيل مثيرة… كيف حاولت هذه الدولة إنشاء جيش من العمالقة ؟

الإثنين 30 يناير-كانون الثاني 2023 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3650

 

 أثناء فترة حكمه لبروسيا ما بين عامي 1713 و1740، تمكن الملك فريدريش فيلهلم الأول (Friedrich Wilhelm I) من إحداث إصلاحات اقتصادية وعسكرية ساهمت في دعم مكانة بروسيا بأوروبا.

وخلال تلك الفترة، نجح هذا الملك في تحويل جيش بروسيا، الذي ورثه عن والده فريدريش الأول (Friedrich I)، البالغ تعداده 30 ألف عنصر سيئ التدريب لجيش قوي تكون من نحو 80 ألف جندي مجهزين بأفضل المعدات العسكرية حينها. وبالسنوات التالية، ساهم هذا الجيش في توسيع الرقعة الجغرافية لبروسيا التي سرعان ما تحولت لقوة أوروبية.

إلى ذلك، امتلك فريدريش فيلهلم الأول نوعا من الهوس بالجنود طوال القامة.

وبسبب ذلك، اتجه الملك البروسي لتكوين فيلق عسكري غريب تكون أفراده من أصحاب القامات الطويلة ولقب من قبل كثيرين بفيلق العمالقة. مادة اعلانية وتزامنا مع إنشائه، أطلق فريدريش فيلهلم الأول بشكل رسمي اسم رماة قنابل بوتسدام الكبار على هذا الفيلق.

وبأوروبا، فضّلت جيوش الدول الأخرى الإكتفاء باسم عمالقة بوتسدام للإشارة لهذا الفيلق البروسي الغريب.

وللإلتحاق بهذا الفيلق، لم يحتج المترشحون لكفاءات قتالية أو عسكرية حيث استوجب عليهم فقط التمتع بطول قامة يتجاوز 6 اقدام أي ما يعادل حوالي 183 سنتيمتر.

 وعلى حسب المؤرخين، اتجه فريدريش فيلهلم الأول لتكوين فيلق العمالقة لأغراض دعائية حاول من خلالها إعطاء نوع من الهيبة واللياقة لقواته أثناء مروره أمامهم وخلال الزيارات الدبلوماسية التي احتضنها بقصره.

ومن جهة ثانية، حضي جنود هذا الفيلق بمعاملة جيدة وتمتعوا بأفضل الأطعمة تزامنا مع حصولهم على رواتب أفضل من بقية زملائهم بالفرق الأخرى.

 وللحصول على جنود لفيلقه العملاق، لجأ الملك البروسي فريدريش فيلهلم الأول لطرق عديدة تراوحت بين التجنيد والخطف. فبسبب العدد الضئيل من المتطوعين، أرسل الملك البروسي قواته لخطف الشبان الذين تجاوز طولهم 6 أقدام.

فضلا عن ذلك، لم يتردد العديد من الآباء بالمناطق الريفية في بيع أطفالهم، الذين توقعوا نموهم لأكثر من 6 أقدام عند بلوغهم العشرين، لفريدريش فيلهلم الأول مقابل مبالغ زهيدة أملا في توفير الغذاء والرعاية الجيدة لهم أثناء تكوينهم بالمدارس العسكرية.

أيضا، فتح الملك البروسي باب الإنتداب بفيلق العمالقة للأجانب الذين توفرت فيهم شروط طول القامة.

 وبسبب هوسه بفيلق العمالقة، لم يتردد فريدريش فيلهلم الأول في إجبار النساء والرجال ذوي القامات الطويلة على الزواج فيما بينهم أملا في الحصول على جنود مستقبليين لفيلقه.

أيضا، حاول هذا الملك البروسي زيادة طول جنوده العاديين عن طريق إخضاعهم لتمارين غريبة اقتصرت أساسا على شد أطرافهم وسحبها بقوة.

مع وفاة فريدريش فيلهلم الأول عام 1740، تجاهل ابنه فريدريش الثاني فيلق العمالقة ووصفه بالبيادق التي لا فائدة منها. وبحلول العام 1806، تخلى البروسيون نهائيا عن هذا الفيلق