وتطالب بالتحقيق مع عناصر في الشرطة بسبب تعرض المتهمة للتعذيب

الجمعة 21 إبريل-نيسان 2006 الساعة 06 صباحاً / مأرب برس ./ خاص
عدد القراءات 3210

ناشدت منظمة العفو الدولية الرئيس علي عبد الله صالح عدم المصادقة على حكم الإعدام الصادر بحق المرأة اليمنية فاطمة حسين البادي وتخفيف الحكم الصادر ضدها على أساس أنها حظيت بمحاكمة غير عادلة. وأضافت المنظمة في بيان أصدرته مؤخراً ووزعته على أعضائها عبر البريد الاليكتروني أن الرئيس صالح ينظر في الالتماس الذي قدمته فاطمة في أكتوبر من العام الماضي 2005م والذي رفعته إلى فخامته تطلب فيه تخفيف الحكم الصادر ضدها ، ومن المعتقد أن صالح ينظر في الالتماس ، وقالت المنظمة انه إذا رفض الرئيس صالح الالتماس فمن الممكن أن يتم إعدام فاطمة البادي على الفور. وكان قبض على فاطمة وأخوها عبد الله في 13يوليو 2000م بتهمة قتل زوجها حمود علي الجلال وحكم عليهما بالإعدام وأثناء المحاكمة ورد أنها كانت بدون محام يدافع عنها ولم يسمح لهما بالكلام في المحكمة. وحسب محاميها فقد أصرت فاطمة حسين البادي على أنها بريئة منذ إلقاء القبض عليها وأوردت المنظمة أن الشرطة عذبتها في الحجز ، لكنها رفضت "الاعتراف". وقالت المناشدة أن الأنباء أفادت أن أخاها أنكر أن يكون له وأخته يد في الجريمة، لكنه "اعترف" للشرطة فيما بعد عندما أكدت له أن "اعترافه" سيؤدي إلى إطلاق سراح أخته فاطمة. واستأنفت فاطمة وأخوها حكم الإعدام أمام محكمة الاستئناف والمحكمة العليا إلا أن الرئيس علي عبدالله صالح كان صادق مبدئيا على الحكم بإعدام الاثنين واعدم عبد الله البادي في الثاني من مايو 2005م إلا أن فاطمة قدمت التماسا شخصيا في أكتوبر 2005م إلى الرئيس تطلب فيه تخفيف الحكم الصادر ضدها على أساس أنها حوكمت محاكمة غير عادلة. ودعت العفو الدولية إلى التحقيق فيما زعمته فاطمة البادي من تعرضها للتعذيب على أيدي الشرطة اليمنية أثناء احتجازها.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن