آخر الاخبار

فيما المعارك في ”نهم“ على أشدها وصقور التحالف تدك أوكار الحوثيين والخسائر فادحة.. وزير حوثي يعرض على قوات ”الشرعية“ دخول صنعاء سلميا وبأقل التكاليف ”عدن“ تقر حزمة من الاجراءات لمواجهة قرار ”صنعاء“ بمنع تداول العملة الجديدة ”تيليمن“ تزف نبأ غير سار وتكشف عن موعد اصلاح الانترنت وعودته بسعته السابقة.. موعد محدد «الداخلية» تُبشّر منتسبيها بشأن موعد صرف راتب شهر نوفمبر المبعوث الدولي يعلن موقفه من استهداف منزل برلماني بمارب بالصواريخ البالستية.. الشرعية تعلن استعادة اليمن «حق» فقدته قبل أيام والتخلص من عقوبات البند «19» عاجل. الحرس الثوري الإيراني يعلن قتل 50 أمريكيا في الخليج بن سلمان يوجه الدعوة لزيارة السعودية ويخاطب «يمكن الحصول على تأشيرة زيارة خلال 5 دقائق» شاهد أول وزيرة دفاع عربية وماذا قالت وصور 5 وزيرات حسناوات اتفاق شامل يستهدف شرعية هادي وحكومته ويتجاوز اتفاقات سابقة متعثرة .. غريفيث يصل صنعاء رفقة نائبه بعد تصريحات مثيرة للجدل

عندما قال الأحرار: هذه اليمن يا بريطانيا..!
بقلم/ علي أحمد العمراني
نشر منذ: 4 أشهر و 22 يوماً
الأحد 01 سبتمبر-أيلول 2019 07:43 م
 

الحركة الانفصالية عنصرية بطبعها، وهي في حالة اليمن عنصرية بدائية متخلفة، وقد تكون متوحشة. وهي عنصرية لأنها تنطلق من فكرة رفض العيش مع مواطنين آخرين تحت سقف وطن واحد.. وقد لاحظنا كيف يتم التعامل مع جنود من محافظات شمالية عندما يقعون في الأسر. وسبقه سوء التعامل والتهجير القسري والتعامل بهمجية وقسوة مع عمال بسطاء لا علاقة لهم بالسياسة أو الحرب.

ولأن التسامح قيمة إنسانية فهو يبدأ بالبعيد وينتهي بالقريب، وكذلك هو التعصب، يبدأ بكراهية البعيد وتسويغ ظلمه، وينتهي بالقريب.. ولعل أحداث الأيام الماضية أثبتت ذلك، فقد تعرض أبناء شبوة وأبين لأشكال من الإنتهاكات والجرائم المتعددة المشهودة. ومثل تلك الجرائم ليست جديدة في عرف وسلوك من ينطلق من روح القرية وعصبية الجهة مهما كانت دعاواه وشهاداته العلمية وحذلقته.

والحقيقة فإن جل المسؤولية يتحملها قادة ونخب، أو من يفترض أنهم كذلك، ويعملون على الحشد والتحريض الجهوي بشكل مقزز ومخجل منذ فترة ليست بالقصيرة. ومجرد سكوت تلك النخب على تلك الأقوال والأفعال الشائنة يعد جرماً وعاراً. أرأيتم كيف يعلقون على مخالفيهم..؟!

والغريب أن مِن أولئك المتعصبين والمحرضين على الانفصالية والعصبية الجهوية، من يعيش في بلدان تعمل على ترسيخ التسامح بين مواطنين من أديان وألوان وأجناس مختلفة، لكن القروية بقيت معشعشة في تفكير وسلوك ومنطق بعض أصحابنا ولم يهذبهم العيش في أميركا وحمل جنسيتها، وهي بلد ضخم يتكون من خمسين دولة، وتضم كافة أجناس وأديان العالم، ولم تغيرهم الإقامة في المملكة المتحدة، التي لم تكن تغيب عنها الشمس، وتعايشنا معها نحن في اليمن 139 عاما..! نعم المملكة المتحدة، بريطانيا، تلك التي حاولت في النهاية، أن تسمي جنوب اليمن: الجنوب العربي..! وعندما استيقظت الروح الوطنية وتسامت الكرامة اليمنية، قال الأحرار: هذي اليمن يا بريطانيا..! وتلك عصاكِ، خذيها وارحلي..!