آخر الاخبار

ماذا قال الأمير خالد بن سلمان عن وقف العمليات العسكرية في اليمن و لماذا تم ايقافها؟ واتس آب تعلن عن إجراء حاسم بعد جائحة كورونا الميسري: لن نقبل باستمرار الحكومة ولا رئيسها في هذا المنعطف التاريخي الهام شاهد: أغرب احتفال فنانة خليجية بعيد ميلاد ابنها عاجل .. الحوثي يستهدف مأرب بصاروخ باليستي.. عقب ساعات من اعلان التحالف العربي وقف هدنة في اليمن ”غريفيث“ ينقذ الحوثي.. التحالف العربي يعلن وقف الحرب في اليمن منتصف الليلة والحوثيون يعلنون رسميا عن ”فترة انتقالية جديدة“ ”الانتقالي الجنوبي“ يتهم السعودية بإفشال ”اتفاق الرياض“ ودعم سلطات ”الشرعية“ بشبوة توتر الأوضاع في ”سقطرى“.. مواجهات مسلحة في ”حديبو“ وقوات مدعومة من الامارات تهاجم منزل المحافظ ”رمزي محروس" بعد ساعات من اختطافها لمسؤول أمني رفيع بعد اسبوع من تدفق التعزيزات السعودية.. انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير ”مكيراس“ وانتصارات كبيرة في البيضاء قائد العسكرية السادسة اللواء ”أمين الوائلي“ يعلن انتصارات 12 ساعة من عملية ”تحرير الجوف“ وأسماء المناطق المحررة ويؤكد ”مستمرون حتى نصل صعدة“

تحالف ناجح من الآن
بقلم/ مشاري الذايدي
نشر منذ: 4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 23 ديسمبر-كانون الأول 2015 09:58 ص
هناك من يشكك في جدوى التحالف العسكري الإسلامي الذي أعلنت عنه السعودية لمحاربة الإرهاب، بشراكة عريضة مع دول العالم الإسلامي.
دوافع من يشكك إما بسبب كره السعودية، وكره أي عمل يكون منها أو تقوده، وهذا لا طب فيه، ولا شفاء منه، وإما بسبب قلة متابعة وقراءة دلالات هذا الحلف الكبير الخطير.
القصة أكبر من حصرها في الجانب العسكري، أو حتى التعاون الأمني الاستخباري، على حيوية كل هذا وضرورته، بل إن لها دلالة أعمق وأرسخ أثرًا.
هذه الدلالة بكلمة واحدة، هي أن المسلمين بقيادة دولهم، هم في الخط الأول لمحاربة الإرهاب، الداعشي منه وغير الداعشي، السني والشيعي، فكل ذلك ليس باسم أكثر من مليار ونصف المليار من المسلمين. ليس باسمنا.
تلك هي الرسالة الكبرى.
أما التفاصيل الأخرى، فلا شك في أهميتها «العملية» لا من الناحية العسكرية ولا من الناحية الأمنية، وحتى لناحية التنسيق في أدبيات المواجهة ومقررات التربية المناهضة، وتعبئة المجتمعات المسلمة تعبئة عميقة ضد كل الجماعات الدينية الرافعة للسلاح الطامعة بالسلطة.
المثير أن من ضمن من كره هذا التحالف وشرق به، هو «داعش» نفسه، فقد هدد التنظيم بمهاجمة السعودية «لتحالفها مع الصليبيين»، وتأسيسها لتحالف عسكري إسلامي لمكافحة الإرهاب، في الوقت ذاته الذي تهاجم فيه إيران وبعض الوسائل الإعلامية الغربية، وأصوات محسوبة على روسيا، التحالف.
هذا التحالف الذي أعلن عنه وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان في 15 ديسمبر (كانون الأول) فاجأ العالم، من مظاهره استضافة الرياض مركز عمليات مشتركة «لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الإرهاب وتطوير البرامج والآليات اللازمة لدعم تلك الجهود».
التحالفات بشتى صيغها العسكرية والسياسية والاقتصادية والأمنية، وغيرها من الصيغ، أمر لازم لتجاوز التحديات الخطيرة التي تهدد أمن ومستقبل كل منطقة العالم العربي.
صدق ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حين قال في استقباله لوفد من المقاومة اليمنية قبل أيام: «إن اختبار اليمن للعلاقة السعودية الإماراتية ضمن التحالف العربي تم اجتيازه بالفخر والثقة والعمل والتضحيات المشتركة. ونرى في هذا التعاون قبسًا من نور يوجهنا جميعًا لما فيه مصلحة العالم العربي»، مؤكدًا أن «العالم العربي يمر بتحديات صعبة لا تستثني أيًا منا، وقد تطال الأجيال المقبلة إن لم نوحد الموقف والكلمة».
تحديات لا يقدر طرف على مجابهتها وحيدًا، لأنها تحديات مركبة الطبقات، فيها الفكري والأمني والاجتماعي والسياسي والإعلامي، وأخيرًا العسكري.
من أجل ذلك فهو تحالف نجح قبل أن يبدأ حتى.
* نقلا عن "الشرق الأوسط"
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضلاءات عدن الجديدة  
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يحي الثلايا
وداعا ايها الملهم الراحل
يحي الثلايا
كتابات
علي بن ياسين البيضانيصنعاء ومأزق الحسم
علي بن ياسين البيضاني
مشاهدة المزيد