آخر الاخبار

بعد هجوم أرامكو... «محمد بن سلمان» يظهر من هذا المكان طائرات إيرانية إنطلقت من العراق..مسؤول في المخابرات العراقية يفضح فصيل «الموت لأمريكا»بشأن هجوم «أرامكو» - تفاصيل خطيرة وزير يمني: المعلومات الأولية تشير الى استحالة تنفيذ الحوثيين لهجمات ”ارامكو“ السعودية محافظ حضرموت «اللواء البحسني»يدشن المرحلة الثانية من بناء كلية الشرطة ويشهد عرضا عسكريا بميدان العروض ليست طائرات حوثية ..«وول ستريت جورنال»تكشف عن نوعية السلاح الذي استخدم في استهداف «أرامكو» ومن أين تم إطلاقه وخبير «سعودي» يؤكد الرواية الرئيس هادي يدعو الامارات لمغادرة اليمن خلال أيام بعد فشل كل مساع الخل وفد ”الشرعية“ يحذر والامارات تتحدث عن ”محور وثقل“.. تفاصيل اجتماع طارئ عقد في ”جدة“ بدعوة من العاهل السعودي عاجل: الرئيس الايراني ”حسن روحاني“ يدعو لهدنة في اليمن تمهيدا لايقاف الحرب تقرير إسرائيلي يكشف مصدر الهجوم الذي استهدف ”ارامكو“ السعودية.. هل الطائرات المسيرة انطلقت من اليمن أم العراق؟ فتاة داخل ملهي ليلي .. تتسبب في فضيحة تهز الإمارات

رمضان .. الموعد الرباني
بقلم/ رغوب الجبري
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 25 يوماً
الأحد 21 مايو 2017 02:57 م

على ضفاف نهر الواقع يرسو قارب النداء القادم من اعماق قلوبنا الصامتة عن كل شئ إلا عن تلك التنهيدة التي تشرع بالحرب الأولى لسلسلة حروب داخلية تعيشها قلوبنا بين السلم تارة والهدنة تارة أخرى

انحصرنا في مربع ذكريات حزينة لسنوات طوال على وقع أقدام اليأس الذي لا يملك بابا كما البعض يعتقد ، نرسم على محيانا ابتسامة ساخرة كمن يضع قبلة على جبين ميت معتقدا بذلك انه سيعود

تبدو على اوطاننا الداخلية اشكال استعمار كالبلدان تماما ، في الكيان اشد انواع الاستعمار يرينا العذاب على فرقة الاوطان ويزرع فينا خنجر ألم ومشنقة تلتف على كلماتنا لتلفظ آخر انفاسها من الوجود وترحل

لا نعي ما نحن فيه إلا أن رحيل شتاء هذا العام الذي اختلط برحيل ارواح فارقتنا ربما دون عودة دون ذكرى دون امل في اللقاء او حتى نبرة صوت على مرافئ الانتظار المملة ، كان الرحيل موجع وعادت ايام ترسم شبح الخوف على وجوهنا كاطفال فاجأتهم عاصفة غيرت مجرى مخطط العابهم تماما

 

نحيا دون انتظار .. نترقب الرحيل عن ذواتنا احيانا وعن واقعنا احيانا اخرى ، نرسم الأمل على تراب داسته اقدام العابثين برؤى الحب والسلام

مع هذا كله سنعتاد قادم ايامنا تغير مواعيد كثيرة سيتحول الليل إلى نهار وسيعلن القمر ملازمته لنا دائما يستنير العقل في رمضان وبقدومه تتحقق أمنيات كثيرة كأن ترتقي الروح من براثين الأيام المملة ، وتتخلل الارواح نسائم ربانية من شأنها أن تسد الفراغ الذي يعترينا .. فترتقي الروح لتملأ الجسد هدوء وطمأنينة يكاد يقارب هدوء الفجر إلا عن اصوات تلك العصافير المغردة

ربانية هذا الشهر المبارك ستمنحنا القوة لنتخلص من ذكرياتنا الحزينة ونستعيد عافية أرواحنا ونترفع عن كل من آذا وحدتنا الداخلية

سنجدد النبض في ذواتنا ونتعمد النسيان ونحلم احلاما بحجم السماء ، سنطلق العنان لخيالنا ليبدأ رحلة تحرر من كل شئ يؤلمنا ونمضي في طريق تطمئن به ارواحنا وتسكن اليه ذواتنا

سنتغير كثيرا مع هذا الموعد الروحاني الرباني الجليل ، سنطرق ابواب السماء بدعوات خافتة وامنيات جميلة وبقايا تمتمات لا يسمعها احد سوى الذي يسمع دبيب النمل ويزجي السحاب.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
الحوثيون .. والمصالحة وتقسيم اليمن !!
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د . خالد عجلان
الإصلاح من زاوية أخرى
د . خالد عجلان
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضمجلسك باقي يا عيدروس .!.
ابو الحسنين محسن معيض
د. محمد جميححديث الساعة
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد