آخر الاخبار

وزير كويتي سابق يدعو لوقف عمليات ”التحالف“ في اليمن ودعم انفصال الجنوب وعزل الرئيس ”هادي“ عاجل : اعلان هام من وزارة الداخلية واستنفار لمواجهة انقلاب الانفصاليين في عدن بعد ساعات من استهداف منشئات نفطية سعودية.. قوات ”الشرعية“ تتوغل في معقل الحوثيين بصعدة تفاصيل اجتماع ثلاثي بين إيران والحوثيين و4 دول أوروبية عقد في مقر الخارجية الايرانية بطهران اتفاق وتفاهمات جديدة بين قيادة التحالف ومليشيات الانتقالي تقرير استخباراتي أمريكي يكشف عن خطوة الإمارات القادمة في اليمن وكواليس ما يسعى اليه ”المجلس الانتقالي“.. هل سيعلن الانفصال ام سيؤجل هذه الخطوة؟ عاجل: استدعاء كافة وزراء الحكومة ”الشرعية“ الى ”الرياض“ والحكومة تبحث طرد ”الإمارات“ من التحالف (حصري) اتفاق تاريخي وانفراجة في السودان والسعودية تبارك الحكومة تعلن موقفا جديدا من الامارات وتكشف حقيقة تسليم مقرات الشرعية في عدن لواء الانفصاليين الذي اسقط قصر المعاشيق يعلن الحرب على السعودية ويحذرها ويتوعدها

وعند الله تجتمع الخصوم ياابواليمامة
بقلم/ سيف الحاضري
نشر منذ: أسبوع و 5 أيام و 16 ساعة
الإثنين 05 أغسطس-آب 2019 09:26 ص
 

في عام ٢٠١٦م شهر —مايوتحديداً الساعة الثانية منتصف الليل الموقع المدينة الخضراء (عدن)..
سبعة أطقم مسلحة ترافقها مدرعة إماراتية تحاصر مؤسسة "الشموع" وتقتحمها ويُحاصر منزلي.
تم الاعتداء بالضرب على كل العاملين المتواجدين، وكل من كان من الشمال تم الاعتداء عليه وترحيله فوق الطقم، ومن كان من أبناء الجنوب ويعمل في المؤسسة تم إهانته واتهامه بالخيانة.
كانت الحملة بقيادة أبو اليمامة منير اليافعي.
نزلت من الدور الثاني لمنزلي أفتح الباب للجنود الذين يضربون الباب بالبنادق.
بعد فتح الباب جرى الحوار الآتي:_
أنا: من أنتم ماذا تريدون..؟
رد أحدهم- ويسمّى بنائب القائد-
قال لي: إحنا حملة أمنية.. بطاقتك..؟
أنا: هذه بطاقتي.
نائب القائد: أنت من صنعاء و أيش معك جالس بعدن..؟ إيش عملك..؟
أنا: أنا صحفي وهذه مؤسستي أعمل بها وهذا بيتي..
نائب القائد: صحفي..؟ خلاص سوف نأخذك نبادل بك الحوثة ونأخذ منهم المرقشي.
أنا: أيش المطلوب..؟
نائب القائد: نفتش البيت.
أنا: البيت فيه عائلة.. انتظر يخرجوا وبعدين فتش..
نائب القائد: قل لنا بصدق كم معك سلاح.. وما بنفتش..؟ واطلع جيبهم.
أنا: قطعتين سلاح معي والباقي إللي مع الحراسة قطعتين.
نائب القائد: اطلع جيبهم.
أنا: طلعت جبتهم وطمأنت العائلة أن ما في حد با يدخل ونزلت.. أعطيته القطعتين.
عندها قال لي: خلاص أغلق باب بيتك وتفضل معنا فوق الطقم..
أغلقت باب البيت- مطمئناً أنه لن يتم الدخول إليه وأن الأمر انتهى وخرجت معهم- وعند وصولي إلى باب المؤسسة وجدت أغلب العاملين في المؤسسة محشورين في طقم.
قلت لهم: من قائد الحملة..؟ قالوا أبو اليمامة..
قلت: أريد أن أكلمه..
رد أحدهم: اطلع فوق الطقم الآن..
ومع المشاجرة أتى أبو اليمامة
قال لي: من أين أنت..؟
قلت له: من صنعاء.
قال لي: من صنعاء..؟ و أيش معك في عدن..؟ اطلع الطقم.
قلت له: أنا بطلع الطقم، لكن أيش ذنب الموظفين..؟ أتركهم في حالهم.
قال:_ هم دحابشة وللعظم من دحابشة أصحاب ٤٨.
طلعت الطقم مع الموظفين.
في هذه اللحظة خرج جنديان وبأيديهم أحد الحراس كان نايماً في غرفة الموظفين يجرونه جراً.. حاول الدفاع عن نفسه، انهالوا علية بالضرب وهو من أبناء دار سعد.
بعد ربع ساعة من التفتيش في المؤسسة أتى إلى جوار الطقم أبو محمد- وكان في ذلك الوقت نائب سامح الحسني- المسؤول عن المدينة الخضراء.
قال لي:- خير أُستاذ سيف.. ليش أنت فوق الطقم وأصحابك؟.
قلت له: هذه حملة أبو اليمامة.
دخل أبو محمد إلى حوش المؤسسة منفعلاً..
مخاطبا أبو اليمامة: أيش معكم..؟ ليش ما تنسقوا معنا..؟
قالو له: معنا بلاغ بوجود متفجرات ومعمل سيارات مفخخة..
قال لهم: هذه المؤسسة فتشناها أكثر من مرة وشكلّت لجنة من أمن عدن وأمن دار سعد ومن المقاومة وشارك فيها مندوبون عن البكوري والحزام وقمنا بتفتيش كل مكان.. ما وجدنا شيئاً وعملنا محضر ووقّع فيه الجميع ورفعناه لمدير الأمن شلال.
لا تتجرأوا تفتشوا و تعتقلوا الناس كذا بدون سبب..
أبو اليمامة: هذه توجيهات التحالف.
أبو محمد: الآن نتصل بأبو ماجد الإماراتي..
أبو اليمامة: لا تدخل..
أبو محمد: شوف أصحابي بطقمين مسكرين الطريق والله ما تأخذ حد من الصحيفة إلا إذا وجدت عندهم اللي تقول عليه، إن وجدت ألغاماً أنا بسحبهم لك سحب إلى أين ما تريد.
وأثناء الحديث سمع أبو محمد صراخ من البيت لا تدخلوا إحنا حريم.
صاح أبو محمد: تدخلوا بيت الرجال في غير وجوده.. وشحن سلاحه وضرب للجو، مطالباً بخروجهم الآن.
في هذه الأثناء اتصل أبو ماجد الإماراتي بأبو اليمامة.. أبلغه بالذي حصل من أبو محمد- نائب قائد المدينة الخضراء/ سامح الحسني.
طلب أبو محمد محادثة الإماراتي أبو ماجد..
قال له: يا أبو ماجد الآن كيف تأخذوا الناس و تعتقلوهم وما حصلتوا معهم شيئاً هذا مش مقبول.
رد عليه: أبو ماجد جتنا بلاغات عن وجود ألغام وطالما مافيش خلاص يتركوهم.
أُبلغ الكلام أبو اليمامة.. وخرج الجميع من حوش المؤسسة والبيت.. ووجه أبو اليمامة بإنزالنا من الطقم.
- صاح نائب أبو اليمامة: الصنعاني لا لازم نأخذه..
- رد علية أبو اليمامة: أتركوه سنأخذه في وقت آخر.. أين سيذهب مننا..؟ ونظر إلى أبو محمد وقال له: ما عملته اليوم ستحاسب عليه..
نزلنا من الطقم، وأثناء نزولي تقدّم جندي ملثم قال لي افتح باب الطقم الأمامي وخذ حاجياتك إللي أخذوها من بيتك..
فتحت باب الطقم وكان عليه جندي صرخ أيش معك..؟ أمش..
رأيت فوق كبوت الطقم تلفوناتي وتلفونات خاصة بالبيت وكاميرات خاصة وأشياء كثيرة أخذت من البيت، أخذتها بجنون وأنا أصرخ كيف دخلتم البيت يا حقراء.. وأخذت كل شيء وبجواري أبو محمد..
قال لي فتش إذا في شيء وروح أسأل بيتك أيش أخذوا يرجعوه قبل ما يمشوا..؟
أخذت منهم كل شيء أخذ، بما في ذلك قطع الأسلحة ..
غادر أبو اليمامة وهو يتوعد بالعودة وبإحراق المؤسسة واعتقالي.
نفّذ أبو اليمامة وعده وتم إحراق المؤسسة..
اليوم.. سبقني أبو اليمامة إلى محكمة العدل الذي لا يظلم فيها أحد. تاركاً وراءه ضحاياه لا تشمت فيه، وإنما تقول له: نحن خصومك عند الله الذي أنت بين يديه.. والذي لا تملك أمامه إلا ما قدمت يداك.
"وعند الله تجتمع الخصوم"