الربع وعايش
بقلم/ جمال انعم
نشر منذ: 4 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 18 مايو 2018 10:57 ص


من الغريب أن يتقافز حوثيون للرد على الربع منكرين عليه تساؤله : أين ذهب جمهور صالح وكيف تركوه وحيدا على ذلك النحو ؟
محمد عايش يدخل مدافعا عن صالح الذي قتل مرفوع الرأس وحسبه أنه لم يخذل جمهوره وماهو باعث على السخرية انه لا يشير الى قتلته مطلقا وانما يذهب لملاحقة الإصلاح كهارب من القتل بشرف كما فعل صالح
لوكنت مؤتمريا لشعرت بإهانة مضاعفة حين يتولى امثال عايش الذب عن كرامة الموتمريين والوقوف ضد ما اعتبره سخرية منهم ومن الزعبم المغدور والمخذول
يتذاكى عايش هنا بشكل مفضوح ويحسب أنه قادر على تجاوز جريمة القتل والقتلة بالتمسيد على جثة القتيل والتربيت على جمهوره المهان .
صورة بشعة لقاتل متباك على قتلاه
وهو مستاء فقط لكون الإصلاح فوت عليه المشي في جنازته يوم الفتح الحوثة قتلوا حلفاءهم صالح واصحابه
الاصلاح كان مستهدفا منذ البدء وخرج كي يعود
لم يكن ليسلم مصيره وتاريخه ورقبته تحت ضغط النقمة وحمق الثأر
خسر الإصلاح فيما يبدو تقدير محمد عايش وكان بمقدوره أن يظفرمنه بشهادة موت معتبرة وربما مقالة تعيد اليه بعض الإعتبار في حال أسلم نفسه بشجاعة للفناء المجيد .