انتخابات الرئاسة.. معاً ضد التوريث
بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي
نشر منذ: 13 سنة و شهرين و 22 يوماً
الإثنين 24 يوليو-تموز 2006 07:06 م

الوضع الانتخابي للرئيس علي عبدالله صالح مهزوز للغاية، بعد هجومه على ترشيح المعارضة الاستاذ فيصل بن شملان لمنافسته ذهب في زيارة الرئيس معمر القذافي للحصول على اموال أو مشاريع تدعم حملته الانتخابية.. وفي ليبيا يكون معه فجأة الشيخ الشاب حسين الأحمر الذي حضر في مهمة خاصة بدولة مجاورة لكن الرئيس يشعر الشيخ بأهميته الخاصة (ظاهراً) في لعب دور في المستقبل لصالح العلاقات اليمنية الليبية.

بعدها يغادر الرئيس إلى المملكة العربية السعودية للقاء الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر (الأب) وإظهار قلقه الشخصي على صحته قبل الانتخابات لكنه لم يفلح في تغيير قناعة الشيخ بترشح بن شملان لمنافسته على الرئاسة.

قبل أن يحمي وطيس الحملة الانتخابية المقررة رسمياً بعد 24 يوليو الحالي يظهر للعيان مدى الضعف الشعبي للرئيس لكنه تجاهل قبل ذلك مكانة ابناء الشيخ السياسية والاجتماعية، بل حتى الشيخ الجليل نفسه لم ينج من ضربات خفية ومعلنة دون اعتبار لحقيقة هامة هي أن الرئيس صالح لم يكن ليصمد في الحكم طوال 28 عاماً لولا دعم الشيخ الأحمر لبقائه في السلطة و مؤازرته في كل الصراعات حتى في حرب صعدة الأخيرة، فالشيخ اعترض على تولي الرئيس للحكم في البداية لكن نخوة القبيلة واقنعته بالوقوف معه في النهاية حتى وصل إلى ما وصل إليه من هالة وهيلمان وسلطان وصولجان.

تغير الوضع مثلما يقول ارباب السياسة، بعد محاولة تحجيم الشيخ عبدالله في البرلمان واقتصار رئاسته للمجلس بسنتين قابلة للتجديد برضى الرئيس ومزاجه بدأت عصا السلطة تتطاول على مكانة الرجل وحقوق مواطنته أيضاً، فتارة تلجأ صحافة المؤتمر للتشهير بالشيخ وابنائه وتارة أخرى تحاول إضعاف مواقع الابناء في قيادة المؤتمر مثل الشيخ حسين أو التضييق على النشاط التجاري للشيخ حميد يقابلها محاولة خفية لشق التقارب الحميم بين الإخوة انفسهم بتعيين الشيخ صادق عضوا في مجلس الشورى وتدخل الرئيس لمنع وصول الشيخ حسين إلى الامانة العامة للمؤتمر الشعبي العام.

شعبية ضائعة:

بعيدا عن الاستبيان الذي اجرته صحيفة الناس حول تراجع شعبية الرئيس في محافظة عمران لصالح تقدم الشيخ حميد الأحمر وهذه حقيقة ساطعة فإن الحقيقة الموجعة أيضا هي أن الناس اطفأوا الكهرباء في وجه مهرجان ضعيف اقامه البعض لدعم ترشيح الرئيس والمطالبة بعودته للترشح تحول الموقف اشبه بمأتم لم يقرأ الناس الفاتحة على صاحبه.

هذا فقط وجه واحد من الصورة التي بدأ الرئيس يحسب لها وجه واحد من الصورة التي بدأ الرئيس يحسب لها مؤخراً، ثم حاول بحركاته الأخيرة تدارك ما يمكن قبل أن يقع فأس الانتخابات في الرأس فبدون دعم الشيخ عبدالله الأحمر وابنائه تكون شعبية الرئيس منتقصة حتى داخل قبيلته، لكنه افرط معهم، وهم المتسامحون والمتسامون فوق الجراح والمقالب كالعادة.. والمتابع للتجربة السياسية للشيخ عبدالله وابنائه وتأثيرهم المعروف لن يعدم اكتشاف حقيقة ان هؤلاء ليسوا هواة سلطة أو يلهثون خلفها بل يرفضون أن يتجاوزهم الآخرون أو ينتقصهم من مكانتهم، فهؤلاء تاريخياً من الجد الأول حسين الأحمر وثورته في وجه الإمام يحيي أوائل عشرينات القرن الماضي يرفضون الظلم والاستبداد أينما كان، وليس لهم سوى وجه وحد واضح يتعاملون به مع الأنظمة المتعاقبة، وبعد تضحيات هذه الأسرة في عهد الإمام أحمد واستشهاد حميد الأحمر ووالده واتت الظروف بعدها الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ليتصرف بالأمور كما يشاء خصوصا بعد قيام الثورة، لكنه لم يفعل ذلك إلى اليوم، فهم قد تجرعوا الظلم أكثر من غيرهم من اليمنيين ويرفضون الاستبداد على انفسهم وعلى غيرهم، واقصى ما فعله الشيخ عبدالله هو حفاظه على مكانته القبلية والسياسية دون ان تضيف له السلطة أي شيء، في وقت كان يستطيع فيه الانقضاض على الحكم واهله بما فيهم الرئيس علي عبدالله صالح، وظل الأحمر منذ الثورة إلى اليوم مصدر توازن كبير بين القبيلة وسلطة الدولة الاستبدادية، لا يمكن لها ان تتجاوزه مثلما لا يفكر هو بالانقلاب عليها أو التمرد إلى في حالات استثنائية حدثت في عهد الحمدي ولكن ليس بهدف الاستيلاء على السلطة.

وفق هذه الرؤية يمكن قيام مواقف الشيخ عبدالله اليوم بعد أن جرت محاولة اقصائيه مع ابنائه في المعادلة السياسية للنظام بما يعتبره الحاكم ضمن أوهامه الكبيرة خطرا على سلطته ينبغي تفكيكه واضعافه ليكتمل الرئيس سيناريو الاستيلاء على السلطة وتمكين مشروع توريث الحكم على نار هادئة تحت شعار زائف (الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة).

أو ظهر من الذين ينتمون إلى القبيلة نفسها مثل الرئيس الحالي، فحاشد على مدار التاريخ تنزع إلى الاستقلالية ورفض الاستبداد وتكره النفاق والمجاملة على حساب حقوق الناس وكرامتهم.

عندما رفض الشيخ حميد الاحمر مبدأ (توريث السلطة) لم يبحث له عن دور شخصي في زفة السلطة لكنه دافع عن قيم واخلاقيات دافع عنها اجداده من قبل وجسدت نفس قيم ومبادئ مشروع دولة ونظام حركة الأحرار اليمنيين من الموشكي والزبيري والنعمان وغيرهم، لكن روح استبداد الحكم القائم تعادي كل من يعتز بنفسه ويحترم كرامته وقيمته فتلصق الذرائع والصفات الواهية بحميد الأحمر وأمثاله.

تصويت ضد التوريث:

علاقة الرئيس بالشيخ الأحمر واسرته مطلوبة وطنياً ولكن دوافع الرئيس بحسب تحركاته واتصالاته الأخيرة بهؤلاء انتخابية محضة أبعد ما تكون وطنية حين يهتم الرئيس بالحصول على تزكية أو التصويت لصالحه.

هذه العلاقة عندما تقوم على أساس متوازن وصادق دون حساب الربح والخسارة تكون بالتأكيد لصالح اليمن كلها اما أن يتذكر الرئيس هؤلاء قبل الانتخابات الرئاسية ويتواضع معهم بدون مقدمات فتلك لا شك مقدمة هزيمة انتخابية له في عمران يعرف أنها تقصم الظهر عدا تاثير الشيخ عبدالله في عموم اليمن باعتباره زعيم حزب كبير.

وبحسب استبيان صحيفة الناس فالمرجح ان ابناء محافظة عمران لن يجازفوا بمنح اصواتهم للرئيس صالح وإذا ما فعلوا ذلك فإنهم سوف يقولون قطعا (نعم للتوريث) ويشرعنون لبقاء الاستبداد.

المعركة الانتخابية القادمة في اليمن لن تكون ضد الفساد وحماته فقط لكنها تتسع ايضاً لتشمل مناهضة توريث الحكام باعتباره المظلة الكبرى للفساد والظلم والاستبداد.

لعل الثورة الشعبية الحقيقية التي اشار إليها الشيح حميد الأحمر يمكن أن تبدأ فعلا بفرض التوريث (سلميا) عبر صناديق الاقتراع واختيار مرشح الاجماع الوطني الاستاذ فيصل بن شملان باعتباره مرشح النزاهة والكفاءة والاصلاح السياسي والتغيير اما الرئيس الحالي فلم يعد اكثر من ورقة أكل عليها الدهر وشرب.

من حق أهل عمران أن يقولوا لا أو نعم للرئيس علي عبدالله صالح لكن ذلك لا يخفي واقع أن مظالم الرئيس لم تشمل الأقربين من قبيلته فقط بل وطالت مظالمه غيرهم ايضاً، وصعدة التي منحت الرئيس أعلى نسبه من اصوات الناخبين في المحافظات عام 1999م كافأها الرئيس بحربين فقط منذ 2004م ولم تسلم محافظات الجوف ومأرب وشبوة والضالع وشيوخها ورجالها من استبداد السلطة، أما القتل المجاني لابناء عدن وتعز وإب على يد عساكر السلطة بلغ ذروته العامين الماضيين وبعشرات الضحايا وببنادق السلطة وعساكرها.

أليس هذا هو عهد علي عبدالله صالح (بشير الخير) أو بشير الشر فهو جاهز لضرب الجميع ويطلب اصواتهم ايضاً، وهو فعلا كما تقول الصحف الرسمية لم تنجب اليمن مثله، أو كما قال شاعر مسكين (مالها إلا علي) ونحن نقول إن انتخابات الرئاسة وصناديق الاقتراع سوف تضع المسمار الأول في نعش التوريث فلا ننسى أن التصويت ضد الاستبداد من اعظم العبادات في النهي عن المنكر والأمر بالمعروف وأن ما يصدر عن هذا الحكم الجائر معظمه يقع في باب المنكرات من قتل النفس البريئة إلى نهب أموال الناس بالباطل إلى السجون والاعتقالات وسياسة التجويع ومصادرة كرامة الناس وحقوقهم.. إنها لعنة التوريث القادمة وعلينا مواجهتها بالتصويت السلمي ليعرف الرئيس علي عبدالله صالح حجمه الحقيقي، حتى إذا فاز في الانتخابات بفارق اصوات قليلة فربما ذلك قد يردعه عن التمادي في المستقبل ويتوب إلى الله ويقلل من مظالمه ضد الأبرياء ويتفرغ لرفع الظلم لا مباركته أو السكوت عليه أو اعتبار وظيفة الرئاسة (شيك مفتوح) ونزهة ابدية أبدية أو غرقاً في مباهج الحياة دون احساس حقيقي بالمسؤولية.

أعلم أخي الرئيس ان الوحوش التي تحدثت عنها وقلت أنها كشرت عن انيابها لم تقنع الناس بتراجعك عن الترشح للرئاسة، وإذا كان من وحش حقيقي يتربص بالجميع فأنت تعرفه تماما.. فليس أسوأ على الناس أن يفرض شخص نفسه عليهم ثلث قرن وتشبث بالسلطة بأسنانه ثم يأتي ليضحك على الناس بالقول (أنا قبلت الترشح للدفاع عن الثورة والجمهورية والديمقراطية).. لا فرق بين توظيف الامام للخرافة في الحكم وبين خرافة الوحوش التي يبتدعها الرئيس صالح فيكون بمثابة الفارس الهمام الذي نذر نفس للدفاع عن الناس وليس للدفاع عن السلطة وكرسي الحكم.. لعلك بهذا أيضاً تستحق لقب (الرئيس المنقذ). ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
هل يعيد التاريخ نفسه؟
إنجاز إلغاء القمة
مجدي مصطفي
نجحت المقاومة وسقط العرب الساكتون بامتياز
هدى جاد
أولويات الرئيس أم أولويات الشعب ؟ !
بلال الربيه
جمال انعمكلنا تحت الحصار -
جمال انعم
مشاهدة المزيد