تسال بين يدي الأخ وزير النفط
بقلم/ الشيخ .عزيز بن طارش سعدان
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام
السبت 25 مايو 2013 04:06 م

إنا نتسأل هل من حق أي مواطن يمني أن يعرف هل للحكومة اليمنية حق الإشراف على تعبية المواد البترولية المصدرة إلى الخارج أم هنالك شركة أردنية هي التي تشرف على تعبية المواد البترولية المصدرة من اليمن الى الخارج

الضيف استضافه منتدى لدكتور غالب القرشي في فعالية اليوم الأحد 19 مايو 2013 الشيخ صلاح باتيس رئيس المجلس الثوري بمحافظة حضرموت للحديث عن مخاوف فشل مؤتمر الحوار الوطني وفترة ما بعد الحوار الوطني ومن خلال ما طرحه الضيف على المنتدى عدة تساؤلات ونحن معه في ما طرحه من تخوف ونحن نوضع ما طرح الشيخ صلاح باتيس من نقاط حول الثروة البترولية ونضعه على الأخ وزير النفط هل المشرف على تعبية السفن شركة أردنية وانه ليس للحكومة اليمنية أي مراقب على الكميات المصدرة ومن خلال كلامه أن هنالك بواخر تعبي بأكثر من المعلن عنه بنحو ثلثين والمعلن عنه ثلث وثلثين الحمولة فين يا وزير النفط ونريد ان نعرف كم السعر الحقيقي للبيع هل هو بالسعر العالمي او اقل كما وضح الشيخ صلاح باتيس ونحن بدورنا نوضع على معالي الأخ وزير النفط هل يحق له ان يصدر قرارات تعيين لأخوته واحد مدير عام في مأرب وواحد مدير عام في الحديدة وواحد قريب له تم تعينه مدير عام في شركة الغاز الأمانة وهنالك قرارات صادرة يمنع تعيين الأقارب او توظيفهم أما الأخ الوزير عينهم مدراء عموم في قطاعات مهمة في النفط والغاز وهل هذه القرارات في وظائف مدراء عموم من صلاحيات الأخ الوزير او من صلاحيات الأخ رئيس الوزراء وليعلم القراء الكرام انه يربطني بالأخ الوزير قرابة جدا ولكن وأنا يمني وسوف أقول الحق حتى على ولدي لان اليمن أغلى من كل شيء ونتقدم للأخ وزير المالية الذي يريد ان يرفع المواد البترولية والغاز الذي عمل على رفعه وعلمي به انه كان وطني ومحافظ على حقوق الشعب اليمني والمواطن الذي ليس له لا حول ولا قوة

ألا يكفيك رفعت يا وزير المالية وحكومة الوفاق من ألف وخمسمائة في عهد النظام الفاسد حسب خطاباتك في تلك الأيام السابقة وأنا ليس مدافع على النظام السابق فأنا ثوري ورفعته الى ألفين وخمسمائة ريال للدبة البترول وألآن تريد ان ترفعه أنت وحكومة الوفاق هل كان حرام في نظركم أثناء ما كنتم بلا وزارات وحلال لكم عندما طعمتم الكرسي وحلاوته أليس كان بالأحرى ان يتم ضبط الفساد المالي في المؤسسات الإيرادية بدلا من الرجوع فوق المواطن الضعيف ياحكومة الوفاق ام انتم حراس أمناء للمؤسسات ومصالح النظام السابق و النظام اللاحق الذين شركاء في السلطة الآن والحفاظ على ما ذكر بكل أمانة أما المواطن فمؤسساته وحقوقه وعرضه مباح ولا لكم أي نظرة إليه وإنما الحفاظ عليه من أي اعتداء يحصل منه على مؤسسات المتنفذين فقط تحياتي لك ايها الغيور على وطنه اليمن