آخر الاخبار

انتفاضة إيران.. شقيقة خامنئي تتبرأ من أفعاله وتدعو الحرس الثوري لـ إلقاء أسلحتهم بأسرع وقت والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان تحركات واجتماعات طارئة لقيادات الحوثي بشأن عقوبات البنك المركزي - هذا ما اجمعت عليه وطالبت به بشكل عاجل بحضور 30 قائد دولة ومنظمة دولية.. تفاصيل انعقاد 3 قمم صينية في الرياض تحدث عن إختراق صفوف جماعته.. عبد الملك الحوثي يعترف بتورّط طهران وحزب الله في دعم مليشياته إصلاح الحديدة يدين بشدة الجريمة الوحشية التي ارتكبتها المليشيات بحق المدنيين في مديريتي حيس وباجل توكل كرمان تعلن تكريم عازف الإيقاع ملاطف الحميدي بمبلغ مالي تقديرا لإبداعه العليمي يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي ويبحث معهم تداعيات اعتداءات المليشيات على المنشآت الاقتصادية أسموه صنعاء الجديدة مخطط حوثي يستهدف نهب أراضي واسعة باتجاه باتجاه سنحان.. والمليشيات تقوم باختطاف 25 شخصاً من مشايخ ووجهاء بني مطر بعد رفضهم مصادرة أراضيهم السفير الفرنسي: الحوثيون يدمرون المجتمع من الداخل واستراتيجيتهم إسقاط الحكومة بكل الوسائل لذا يرفضون التفاوض معها ويلجأون إلى العنف لتدميرها وخنقها اقتصاديا صحف أسبانيا تسخر من منتخب بلادها: ماذا استفدنا من ''الألف تمريرة''؟

عشاق الشهرة إلى أين؟
بقلم/ د.عسكر بن عبد الله طعيمان
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 08 مايو 2013 10:52 م

من المحزن جداً أن ترى من كانت لهم بدايات التزام، وحظوا بقسط من التربية, ولهم رصيد من الثقافة الإسلامية الأصيلة, وذخيرة من القيم والأخلاق، ونسب عريق ومنبت طيب . . بعد أن خاضوا معترك الحياة بنية حسنة، وحققوا بعضاً من النجاحات, ثم بمغريات لا ندري كنهها, وربما لرغبة بشرية محضة أرادوا أن يحققوا نجاحاً مشهوداً، وفي غمرة السباق المحموم والسعي الحثيث واللهث المتواصل تناسوا أن لديهم أهدافاً سامية, وأنهم أصحاب رسالة في الحياة, وأن غاية الغايات عندهم هي مرضاة الله تعالى أو هكذا يجب أن يكونوا..

فإذا بهم يتحولون إلى عشاق للشهرة يركضون إليها بكل لهف وتشوف وتشوق، جعلوها غايتهم وهدفهم في الحياة، يرمقونها من بعيد ويندفعون لبلوغها مستخدمين في ذلك الوسائل المشروعة وغير المشروعة، ولا يبالون في سبيل الوصول إليها أن يهدموا في طريقها بنيان القيم والأخلاق, أو ينسفوا حاجز الأدب والحياء, أو يثبوا على موانع الدين وروادعه..!!

البعض منهم إذا امتلك أداة من أدوات الإعلام أو صار له عمود مقال, أو انخرط في نشاط منظمة أو نحو ذلك، يظن أنه ارتقى مرتقى صعبا ينظر إلى الناس من عل، وربما يتعالى على من كان لهم عليه فضل، أو يتطاول على من لم يعرف الجميع عنه إلا الخير، ولكي يسرع في الوصول إلى البريق يجتهد في أن يأتي بالجديد، فيحشد الغث والسمين، ويبحث عن الغرائب، يغامر ويقامر, يصول ويجول ويركب الصعب والذلول, وتطيش سهامه يمنة ويسرة لا يهمه أن تصيب العدو أو الصديق، أو أن ترتد عليه فتصيبه في مقتل من الدين أو القيم أو الأخلاق..!!

وتراه مع مرور الأيام يذوب في محاكاة من يظن أنهم سبقوه في الطريق إلى ما يريد, ويتفانى في لفت نظر من يظن أن بيدهم أن يوصلوه, فيتناقص بالتدريج ما لديه من رصيد إيماني وقيمي وأخلاقي حتى يقترب من الهاوية وهو يظن أنه يقترب من القمة..!!

وهنا المأساة.. وهنا موضع الألم.. خطواته إلى المسجد اضمحلت ولا تكاد تنتعش إلا يوم الجمعة ويجيء بعد صعود الخطيب، وربما خرج وهو يتندر سرا أو علانية على الخطبة والخطيب..!!

تراتيله الخاشعة في محراب العبودية أصبحت من الماضي ولم يبق له سوى صلوات خاوية وقلبه يهيم ويتشعب في أودية الوهم..!!

قطع صلته بكتاب ربه منذ زمن، إلا في رمضان أو النادر من الأيام, بينما يقرأ للعرب والعجم كل يوم..!!

فإلى متى وإلى أين أيها العاقل الفهيم؟! فهلا وقفت مع نفسك لحظة تناجي فيها ربك, وتصحح فيها مسارك, وتسأل نفسك إلى أين تسير؟؟

وبعد: فإن كنت قسوت في العبارة فمن باب العلاج بوخز الكلام أو على مذهب الشاعر

فقسا ليزدجروا ومن يك حازما ...    فليقس أحيانا على من يرحم

والله يرقب كل قول وقائله، ويحصي أفعالنا في كل طرفة عين, وهو حسبنا وإليه المآب.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالله إسماعيل
ملف الفساد.. التطهير بلا تاخير شرط الانتصار وارادة شعبية
عبدالله إسماعيل
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلادس صعب
حزب الله رفع البطاقة الصفراء في وجه التمرد الباسيلي
كلادس صعب
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريإن منكم منفرين.. حول حكم تهنئة المسيحيين
الحبيب علي زين العابدين الجفري
ياسر عبدالله بن دحيمأطباء بلا قيود
ياسر عبدالله بن دحيم
طالب ناجي القردعيصراع القسمة يفجر النفط !!
طالب ناجي القردعي
مشاهدة المزيد