خالد بن سلمان يوجه رسالة إلى ميليشيا الحوثي بعد لقائه الأمريكيين ويطالب بـ تحرك دولي
الموضوع: أخبار اليمن

 

وجه الأمير خالد بن سلمان، رسالة مضمّنة إلى ميليشيا الحوثي، اليوم السبت، بعد عقده لقاءات مع مسؤولين أمريكيين بينهم المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ، في واشنطن، مؤكداً على ضرورة الضغط على الميليشيا المدعومة من إيران.

 

رسالة الأمير خالد بن سلمان للحوثيين

وغرّد الأمير خالد بن سلمان على حسابه بموقع تويتر وقال: “اجتمعت في واشنطن مع المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ، بحثنا الشأن اليمني ومستجداته، وأكدت له دعم التحالف بقيادة المملكة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني والكيانات المساندة له، وتطلعاتنا بأن يصل اليمنيون إلى حل سياسي شامل، ينقل اليمن إلى السلام والتنمية”.

 

وأضاف: “كما أكدت له على أنه ورغم إيجابية الهدنة المعلنة لحد كبير، إلا أن هناك دوراً مهماً يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي القيام به، للضغط على الميليشيات الحوثية لفتح طرق تعز، وإيداع إيرادات ميناء الحُديدة، والانخراط بجدية في جهود السلام، لينتقل اليمن إلى الأمن والاستقرار”.

 

من جهته، قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر على “تويتر” إنه رافق نائب وزير الدفاع في زيارته لواشنطن، حيث ناقش مع ليندركينغ “كيفية إحراز تقدم في الجانب الإنساني باليمن وعلى رأسها فتح الحوثيين للمعابر في تعز وإيداع الإيرادات في البنك المركزي اليمني لصرف رواتب المدنيين”.

 

خالد بن سلمان في واشنطن

ووصل قبل أيام الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، إلى واشنطن وبحث مع المسؤولين الأمريكيين ملفات هامة عديدة أبرزها اليمن وإيران وأوكرانيا والنفط.

 

وحظر اجتماع بن سلمان مع المسؤولين الأمريكيين، السفير اليمني في واشنطن، وبحث الهدنة المعلنة وسبل الضغط على الحوثيين المدعومين من إيران.

 

هدنة اليمن

يشار إلى أنه في 1 أبريل الماضي، رعت الأمم المتحدة اتفاق هدنة بين الحكومة وميليشيا الحوثي، لكن الأخيرة أخلّت بكل التزاماتها تجاه الهدنة، بما في ذلك رفع حصارها المفروض على محافظة تعز، وعرقلة تشغيل مطار صنعاء، وذهبت نحو تصعيد واسع النطاق في أكثر من محافظة يمنية متسببة بخروقات كثيرة، وفق اتهامات حكومية.

 

وتأتي هذه الخروقات في الوقت الذي تقترب الهدنة الأممية في اليمن من نهايتها، وسط إمكانية تحولها إلى وقف دائم لإطلاق النار والشروع في إحياء مسار الحوار السياسي المتوقف عملياً منذ التوقيع على اتفاق السويد الخاص بالحديدة في العام 2018.

 

لقاء منتظر بين بايدن وولي العهد السعودي

وجاءت زيارة الأمير خالد بن سلمان لواشنطن لتمهيد الطريق من أجل عقد لقاء بين الرئيس الأمريكي جو بايدن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

 

حيث أكد البيت الأبيض أن الرجلين سيلتقيان قريباً خلال جولة بايدن الآسيوية، وهو اللقاء الأول بينهما منذ تولي الرئيس الأمريكي السلطة.

 

ومن المنتظر أن يتمخض عن اللقاء اتفاقيات هامة أو تطورات جديدة بالعديد من القضايا، وأبرزها اليمن، إضافة إلى أسعار الطاقة بالسوق العالمية.

مأرب برس - غرفة الأخبار
السبت 21 مايو 2022

أتى هذا الخبر من مأرب برس:
https://marebpress.org

عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
https://marebpress.org/news_details.php?sid=184431