الأول من نوعه لتعزيز فرص الحمل.. نجاح اختبار دواء جديد للخصوبة

الأربعاء 10 يوليو-تموز 2024 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_وكالات
عدد القراءات 825

 

 أظهرت تجربة دواء جديد للخصوبة أنه يمكن أن يحسن معدل زرع الأجنة أثناء التلقيح الصناعي ويؤدي إلى زيادة بنسبة 7% في الولادات الحية.

وتم تصميم الحبة، المسماة بـ OXO-001، للعمل مباشرة على بطانة الرحم لجعلها أكثر تقبلا للجنين المزروع. وتبعث هذه النتائج الأمل لدى المرضى الذين عانوا من فشل متكرر في عملية الزرع خلال عمليات متتالية من التلقيح الصناعي.

وقال الدكتور إغناسي كانالس، كبير المسؤولين العلميين في شركة Oxolife، شركة التكنولوجيا الحيوية الإسبانية التي تقف وراء التجربة، والتي تم تقديم نتائجها في الاجتماع السنوي الأربعين للجمعية الأوروبية للتكاثر البشري وعلم الأجنة في أمستردام يوم الاثنين: "نحن سعداء بنتائج هذه التجربة، التي تسلط الضوء على قدرة OXO-001 على أن يصبح أول علاج لزيادة نجاح زرع الأجنة، مع دواء غير هرموني يستخدم آلية عمل جديدة، تعمل مباشرة على بطانة الرحم".

وقد تحسنت معدلات النجاح في التلقيح الصناعي بشكل مطرد بفضل التقدم في جمع البويضات، وزراعة الأجنة واختيار الأجنة التي من المرجح أن تؤدي إلى حمل ناجح.

ولكن كان هناك تقدم أقل في ضمان تقدم الحمل بمجرد نقل الجنين. وتعد عملية الزرع مرحلة حاسمة في الحمل وتتضمن تسلسلا معقدا من الإشارات بين الجنين وبطانة الرحم.

ولم تكشف شركة Oxolife عن كيفية عمل OXO-001، وتكتفي بالقول إنه "يُمكّن من التعبير عن الجزيئات الرئيسية التي تسمح للجنين بالتوقف عن التدحرج عبر سطح الرحم، والغزو وإكمال عملية الانغراس".

وشملت الدراسة الأخيرة، التي أجريت في 28 مركزا في أوروبا، 96 امرأة تصل أعمارهن إلى 40 عاما وخضعن لعملية نقل جنين واحدة أثناء علاج الخصوبة.

وكانت الاختبارات عشوائية ومزدوجة التعمية، حيث تلقت 42 امرأة علاجا وهميا و54 امرأة تلقين جرعة يومية من OXO-001.

 ويبدأ العلاج بدورة شهرية واحدة قبل نقل الأجنة ويستمر حتى خمسة أسابيع بعد ذلك.

وكان لدى أولئك اللائي تناولن الدواء الجديد معدلات أعلى بكثير من الحمل الكيميائي مقارنة مع مجموعة الدواء الوهمي (76% مقابل 52%). واستمرت الفوائد في الظهور في معدلات ضربات القلب المكتشفة بعد 10 أسابيع (46% بالنسبة لـ OXO-001 مقابل 36% للعلاج الوهمي) ومعدلات الولادات الحية (43% مقابل 36%).

ولم يبدو أن للدواء أي آثار جانبية سلبية، وفي فترة المتابعة التي استمرت ستة أشهر، كان لدى الأطفال نمو صحي ولم يظهروا أي اختلافات مع الدواء الوهمي.

وقال البروفيسور ريتشارد أندرسون، رئيس قسم أمراض النساء والتوليد بجامعة إدنبرة، والذي لم يشارك في التجربة، إن النتائج كانت مثيرة للإعجاب.

وأوضح: "من المفيد جدا الحصول على فرق بنسبة 7% في معدل المواليد الأحياء باستخدام دواء بسيط عن طريق الفم في معدل المواليد الأحياء.

ويبدو الأمر مثيرا للغاية ويثير تساؤلات حول ما إذا كان سيساعد في الحمل الطبيعي". وتقوم الشركة بالتحقيق في إمكانية استخدام نفس الدواء كعلاج لمتلازمة المبيض متعدد التكيسات (اضطراب هرموني شائع بين النساء في سن الإنجاب)