محمد صلاح يتصدر مواقع التواصل وحديث المصريين.. من هو؟ وما تفاصيل العملية التي نفذها وقتلت 3 جنود إسرائيليين؟

الإثنين 05 يونيو-حزيران 2023 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 4960

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر منشورات على نطاق واسع للمجند محمد صلاح، منفذ حادث الحدود الذي قتل 3 جنود إسرائيليين.

من عُز بقوم ذُل بذلهم ، ومن عُز بالرحمن ظل عزيزاً"، كانت هذه آخر كلمات المجند المصري على بعض الصور التي قام بنشرها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث تم تداول الصور والمنشورات على نطاق واسع.

وتم التأكيد على وفاة المجند المصري والتلميح أنه منفذ الحادث، عن طريق بعض المنشورات التي نشرها أصدقاؤه على صفحاتهم الخاصة، والتي تحدثوا فيها على وفاته كـ"شهيد".

وكان المتحدث العسكري باسم الجيش المصري قد قال إنه "فجر السبت، قام أحد عناصر الأمن المكلفة بتأمين خط الحدود الدولية بمطاردة عناصر تهريب المخدرات، وأثناء المطاردة قام فرد الأمن بإختراق حاجز التأمين وتبادل إطلاق النيران مما أدى إلى وفاة 3 أفراد من عناصر التأمين الإسرائيلية وإصابة عدد اثنين آخرين بالإضافة إلى وفاة فرد التأمين المصري أثناء تبادل إطلاق النيران".

وأكد المتحدث أنه "جار اتخاذ كافة إجراءات البحث والتفتيش والتأمين للمنطقة وكذلك إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة".

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي السبت، بمقتل 3 جنود في "حادث أمني" وقع عند الحدود المصرية، فيما أكد تحييد "مخرب"، قال الإعلام العبري إنه شرطي مصري.

وأوضح نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن المجند المصري منفذ الهجوم على الحدود المصرية، يخدم في جهاز الأمن المركزي شمال سيناء قطاع دولي رقم 47 دفعة 2022، وكان باق له عام للخروج من الخدمة ويطلق عليه لقب "الرسام" لعشقه للرسم.

وأشار النشطاء إلى أن أصدقاء محمد صلاح نشرروا صوره واسمه لكي يتعرف عليه الجميع

ونشرت وسائل الإعلام المصرية صورا جديدة لمقتل 3 جنود إسرائيليين على يد مجند من القوات المصرية، خلال مطاردته لعدد من تجار المخدرات.

ونشرت وسائل الإعلام المصرية صورة للمجند والمجندة الذين قتلوا على الحدود مع مصر، والسلاح المستخدم الذي تبين أنه "كلاشينكوف"

وأكد المتحدث أنه "جار اتخاذ كافة إجراءات البحث والتفتيش والتأمين للمنطقة وكذلك إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة".

من جانبها قالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، إن عملية إطلاق النار على الحدود المصرية الإسرائيلية صباح السبت، التي قتل فيها 3 إسرائيليين، كشفت نقطة ضعف كبيرة في صفوف الجيش الإسرائيلي

هذا وتصدر الجندي المصري محمد صلاح منفذ عملية الحدود يوم السبت الماضي، والتي تسببت في مقتل 3 جنود إسرائيليين، حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بما قام به ،بل ووصفه بفخر العرب الحقيقي.

وأعلنت عائلة المجند المصري محمد صلاح، الذي نفذ حادث الحدود وقتل 3 جنود إسرائيليين ،اليوم الاثنين، عن دفن جثمانه بعد استلامه.

وأوضح نجل خالته أنه تم دفن جثمان الشاب في محافظة القليوبية، مشيرا إلى أنه سيتم تلقي العزاء في منطقة سكنه بعين شمس غدا الثلاثاء.

المجند يدعى محمد صلاح، 22 سنة، يسكن مع أسرته في شارع الهادي سلامة، متفرع من شارع أحمد عصمت بمنطقة عين شمس.

والده متوفي منذ سنوات في حادث سير، وكان يعمل بهيئة النقل العام، حيث يعد محمد هو الأوسط بين شقيقين، الأكبر يدعى محمود، والأصغر عبده، ويعيش في منزل العائلة مع عمه ويعول هو وأخوه الأكبر الأسرة.

الشاب لم يكمل تعليمه (حاصل على إعدادية ولم يوفق في إتمام الثانوي الصناعي)، وكان يعمل صنايعي ألوميتال في إحدى الورش بشارع أحمد عصمت، ثم عمل لفترة نجارا مع خاله في (الخانكة - قليوبية)، وكان محبا للرسم ويهتم بتصميم المطابخ، نظرا لعمله.

ودخل الشاب لتأدية الخدمة العسكرية عام 2022 (دفعة يونيو، يقضي خدمة 3 سنوات)، وخدم كفرد شرطة (أمن مركزي) على الحدود مع الأراضي الفلسطينية في قطاع شمال سيناء عند العلامة الدولية 47.