عصابة مسلحة تحاصر عائلة في عمارة بصنعاء تسعى السيطرة عليها بالقوة

الجمعة 02 يونيو-حزيران 2023 الساعة 11 مساءً / مأرب برس_متابعات خاصة
عدد القراءات 4079

 

تحاصر عصابة مسلحة تتبع مليشيا الحوثي، عائلة مكونه من نساء وأطفال، لعمارة تسكنها في حي حدة، سعيا منها السيطرة عليها.

وقالت مصادر محلية إن قيادي حوثي نافذ اقدم على محاصرة عائلة مكون من نساء،وأطفال في احد العمارات بمنطقة حدة،صنعاء ، بدعم وتواطؤ من قسم شرطة قريب من المنطقة، رغم توجيهات نيابة غرب الأمانة بمنع المظاهر المسلحة وضبط أفراد العصابة المتواجدين لتعريضهم حياة الأسرة للخطر.

وأكدت المصادر، إن العصابة التي يتزعمها "عصام اليمني" وشريكه المالك لشركة صرافة، اقتحموا أمس الأول، عمارة القربي، الكائنة في شارع حدة، بعد كسرهم للأبواب، وتلحيم أقفال جديدة، وقاموا بمحاصرة الأسرة وترويعها وتهديدها، ونهب أغراضهم التي كانت في الكراج وإدخال سيارة أجره داخله بحسب مانشرة موقع المصدر أونلاين.

وأضافت المصادر أن العصابة سبق وأجبرت معظم السكان المستأجرين شقق في العمارة ذاتها على المغادرة تحت التهديد وبالإغراء بمبلغ مالي كبير، ولم تتبقَّ إلا أسرة واحدة مكونه من ثلاث نساء وأطفال إضافة إلى أم تعاني من الفشل الكلوي.

وأوضحت المصادر أن المسلحين استخدموا سماعة (مكبرة للصوت) ونصبوها داخل باب العمارة باتجاه شقة الأسرة، مع طرق الأبواب ومطالبة الأسرة بالخروج وتهديدهم بإغلاق العمارة ومحاصرتهم حتى الموت.

وتعود ملكية العمارة لشخص يدعى عبدالله القربي، وهو مواطن مقيم خارج اليمن مع معظم أفراد أسرته باستثناء إحدى بناته التي يتهمها أفراد العصابة باحتلال العمارة المملوكة لهم.

وبحسب المصادر، فإن زعيم العصابة يزعم شراء العمارة من وكيل مالكها، بعد تزوير وكالة ثم بصيرة شراء تمكن من توثيقها في محكمة الحجرية بتعز، وحاول حيازة العمارة بالقوة، فيما لا يزال النزاع القائم بين الطرفين في المحاكم والنيابات.

وتشكو الأسرة المقيمة في العمارة بشكل متكرر لقسم سهيل، كما قدمت ابنة مالك العمارة بموجب وكالة والدها الموثقة في سفارة اليمنية في القاهرة، عدة شكاوى ودعاوى منها للنيابة العامة وقسم سهيل، إضافة إلى إبلاغ الأمن من قبل الساكنين في الحي بتواجد المسلحين ومحاولاتهم الاعتداء على النساء، لكن الأجهزة المعنية الخاضعة لسيطرة سلطة الأمر الواقع، إذا استجابت تحت الضغط تقوم بالإفراج عن المسلحين بعد ساعات ليعودوا ويكرروا الاعتداء والتهديد واقتحام العمارة ونهب الشقق.

ويرفض مدير قسم شرطة سهيل "عبدالصمد دغسان"، تقييد شكاوى الأسرة وابنة مالك العمارة، مع قيامهم بتقييد شكوى القيادي النافذ، وجمع محاضر الاستدلال ورفعها أكثر من مرة لنيابة غرب الأمانة، والتي وجه وكيلها "إبراهيم عقبات"، منتصف مايو الماضي، مدير قسم شرطة سهيل، "بمنع أي مظاهر مسلحة أو تواجد لأشخاص مسلحين جوار منزل الشاكيتين وضبط من تواجد وإحالتهم إلى النيابة، تجنباً لتعرض الشاكية للخطر، وفق المذكرة المتداولة.

كما وجهت النيابة ذاتها، الأسرة بالبقاء في العمارة، إلى حين الفصل في الشكاوى والدعاوى المتعلقة بالنزاع بين أصحاب العمارة ومدعي شرائها بموجب وكالة تقول الشاكية إنها مزورة.

وسبق أن تناولت منصة "وعي" المجتمعية اقتحام عصام اليمني للعمارة بالقفز من على بوابتها، ونشرت وثائق ومحاولة انتزاع ملكيتها من أصحابها، بالاستعانة بسلطة الأمر الواقع والأمن الخاضع لهم في صنعاء. وردا على منصة "وعي"، نفى حساب "فتبينوا" التابع للحوثيين ضلوع الأمن الخاضع للجماعة في عملية اقتحام العمارة، متهما المنصة المجتمعية بالتضليل، وزعم أن قسم الشرطة يستجيب لنداءات الأسرة، وأن تداول صور للطقم جوار العمارة، وهو يقوم بضبط "العصابة المسلحة" وحماية العائلات.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن