معلومات لأول مرة ودراسة تحذر من المخاطر الخفية لمسكنات الألم الشائعة والقاتلة احيانا

السبت 19 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2527

 

 

قالت دراسة إن أحد أكثر أنواع الأدوية المسكنة شيوعا قد يسبب مشاكل لدى المتعاطين، أبرزها انخفاض التعاطف، وضعف في الوظائف المعرفية، وتقبل الإيذاء.

ولفتت الدراسة إلى أن عقار الأسيتامينوفين، أو المعرف باسم "باراسيتامول"، قد يقود لتغير في سلوكيات الناس، ويجعلهم يشعرون بمشاعر سلبية أقل.

وتقول النتائج إن القدرة العاطفية للأشخاص على إدراك المخاطر تتأثر عند تناول الأسيتامونوفين، ويأتي القلق من كونه أكثر مسكنات الألم شيوعا ويدخل في تركيبة مئات الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية.

في 2018، أكد باحثون من جامعة ميلانو بيكوكا الإيطالية أن الاستخدام الواسع النطاق لمسكنات الألم يتسبب في قصور القلب.

وأشار الخبراء إلى أن العقاقير التي قد تسبب تلك المشاكل هي مضادات الالتهاب "غير الاستيروئيدية" والتي من ضمنها مثبطات الـ"tsiklookisgenaz".

وبعد أن قام الخبراء بتحليل بيانات 10 ملايين مريض من ألمانيا وبريطانيا وهولندا وإيطاليا ممن كانوا يتعاطون مسكنات الألم، تبين أن أدوية مثل "ديكلوفيناك" و"إيبوبروفين" و"إندوميثاسين" و"كيتورولاك" و"نابروكسين" و"نيميسوليد" و"بيروكسيكام"، تزيد من خطر القصور القلبي مرتين في حال تناولها بجرعات كبيرة.

وبحسب الخبراء فإن النتائج التي تم التوصل إليها تستند إلى دراسات وصفية، وبالتالي لا يمكن أن تؤكد بشكل حتمي العلاقة بين المسكنات وقصور عضلة القلب، ولكنهم ينصحون بتوخي الحذر عند استخدام تلك العقاقير.

وحذرت الجمعية الأوروبية لأمراض القلب من استعمال الـ"ديكلوفيناك" ونصحت بالاستعاضة عنه بأدوية أخرى أقل ضررا مثل "إيبوبروفين