سنتان على جريمة مرفأ بيروت فهل تتحقق العدالة للضحايا في خريف العهد‎؟

الجمعة 05 أغسطس-آب 2022 الساعة 05 مساءً / مأرب برس- كلادس صعب
عدد القراءات 2296

 

نكست الاعلام في قصر بعبدا (قصر الشعب) حدادا على ضحايا انفجار مرفأ بيروت وعبر رئيس الجمهورية ميشال عون عن ‏مشاركته الحزن مع اهالي الضحايا والجرحى مؤكدا التزامه باحقاق العدالة منهياَ كلامه بعبارة “لا احد فوق القانون”.‏

ان الانفجارات والمفخخات التي سبقت زلزال مرفأ بيروت والتي طالت الشخصيات السيادية والوطنية في زمن ما قبل خروج سوريا ‏الاسد عسكرياَ من لبنان وما بعد خروجها لم تتحقق العدالة لشهدائها كونها ما مازالت تحتفظ بعملائها حملة الجنسية اللبنانية الذين ‏وصفهم الكاردينال الراحل مار نصر الله بطرس صفير بعبارة واضحة “ليس لسوريا اصدقاء ولا حلفاء في لبنان بل عملاء” وما زالوا ‏على عمالتهم وفق مصدر خاص “لصوت بيروت انترناشونال”.‏

ويتابع المصدر مرت سنتان على انفجار مرفأ بيروت والعدالة تترنح تحت ضربات من يريد اخفاء معالم الجريمة في سبيل حماية ‏ازلام بعض المسؤولين في الدولة فكيف يطبق القانون في وقت تعلو ايادي المسؤولين فوق ميزان العدالة والوعد الذي اعطاه الرئيس ‏عون غير قابل للتحقق خلال الاشهر الثلاث قبل افول نجم “العهد القوي” كون الحقيقة لا تظهر من خلال المعجزات انما من خلال ‏الوثائق والمستندات وتحديد المسؤولية لمن سهل وأهمل وغض النظر عن شحنة الموت التي دمرت المرفأ بحجراً وبشراً واقتصاداً.‏‎ ‎ ان الرئيس ميشال عون الذي دخل إلى النادي السياسي بأسلوب مريب وفق توصيف المصدر كانت له البصمات غير الحميدة خلال ‏العهدين اللذين تولى فيهما إدارة شؤون البلاد ففي الأولى أشعلت حكومته العسكرية الانتقالية حروب بالتحرير والالغاء اما عهده الثاني ‏فكانت المجاعة والطوابير والافلاس و”جهنم” التي بشر بها بنفسه فكيف ننتظر المعجزات وانصاف ضحايا المرفأ في الوقت الضائع ‏المكرس لاختيار‎. هذه المأساة التي خلفها يتركها الرئيس وأركان حزبه في التيار الوطني الحر في وقت تنتظر الاكثرية الساحقة من اللبنانيين الرحيل على ‏أحر من الجمر والبعض منهم يتفقد رزنامة الاشهر المتبقية من ولاية “بي الكل” ليمزق اوراقها علهم يصلون الى مراحل المحاسبة ‏للرموز العونية وجميع المقربين منهم من المتعندين والمرتكبين قبل ان ينهي رئيس التيار الذي فقد الأمل نهائيا بالحصول على رئاسة ‏الجمهورية بمخططاته التي يديرها في غرف عمليات تبدأ من الشالوحي ولا تنتهي باللقلوق وهو يسعى جاهدا لضمان سلامته السياسية ‏والقضائية خلال العهد الجديد وهو جهز الخطة “ب” وحليف مار مخايل جاهز للضمانة فالمهم لدى محور الممانعة ان لا تفلت الرئاسة ‏من محورهم لصالح المعارضة التي تسعى لتوحيد خياراتها برئيس وسطي يطيح بكل ما ارسته ٨ آذار مع العهد الحالي‎.‎