آخر الاخبار

السويد وفنلندا تقتربان خطوة من عضوية حلف الأطلسي

الخميس 04 أغسطس-آب 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1823

 

 

قالت أوكرانيا إن روسيا بدأت بتشكيل قوة عسكرية هجومية هدفها كريفي ريه، مسقط رأس الرئيس فولوديمير زيلينسكي، فيما اقترب حلف شمال الأطلسي خطوة أخرى نحو أكبر توسع له منذ عقود في إطار رده على الغزو الروسي لأوكرانيا.

ووافق مجلس الشيوخ الأمريكي والبرلمان الإيطالي، الأربعاء، على انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الذي يضم 30 دولة. وبموجب عضوية الحلف، التي يجب أن توافق عليها جميع الدول الأعضاء، يكون الهجوم على عضو واحد هجوماً على الجميع.

وقال الرئيس جو بايدن في بيان «هذا التصويت التاريخي يبعث بإشارة مهمة على التزام الولايات المتحدة الثابت من كلا الحزبين تجاه حلف شمال الأطلسي، وضمان تأهب تحالفنا لمواجهة تحديات اليوم والغد». وحذرت روسيا، التي غزت أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط، فنلندا والسويد مراراً من الانضمام إلى التحالف العسكري.

ووقّع أعضاء الحلف بروتوكول الانضمام الشهر الماضي، ما يسمح للبلدين بدخول التحالف المسلح نووياً الذي تقوده الولايات المتحدة، بمجرد تصديق الدول الأعضاء على القرار، لكن التصديق قد يستغرق ما يصل إلى عام.

ورفضت أوكرانيا، الأربعاء، تصريحات للمستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر قال فيها إن روسيا تريد «حلاً تفاوضياً» للحرب المستمرة منذ خمسة أشهر، وقالت إن أي حوار سيكون مرهوناً بوقف إطلاق النار وانسحاب القوات الروسية.

ولم تحرز جهود مبدئية في المراحل الأولى من الصراع أي تقدم باتجاه السلام. وذكرت صحيفة جنوب الصين الصباحية اليوم الخميس أن كييف تسعى إلى فرصة للتحدث «مباشرة» مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ليساعد في إنهاء الحرب.

وفي مقابلة مع الصحيفة، حث الرئيس الأوكراني زيلينسكي بكين على استخدام نفوذها السياسي والاقتصادي الهائل على موسكو لوضع حد للقتال.

ونقل تقرير الصحيفة عن زيلينسكي قوله: «إنها دولة قوية جداً، واقتصاد قوي... لذا فإن بوسعها التأثير على روسيا سياسياً واقتصادياً. كما أن الصين عضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة».

هجوم جنوبي جديد قالت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية في تحديث اليوم الخميس إن القوات الروسية منخرطة في نشاط عسكري كبير، إذ تطلق النار من الدبابات وتشن قصفاً مدفعياً في عدة أجزاء من أوكرانيا.

وحذرت كييف مساء أمس الأربعاء من أن موسكو ربما تستعد لعمليات هجومية جديدة في جنوب البلاد.

وقال دميترو جيفيتسكي، حاكم منطقة سومي على الحدود مع روسيا، إن ثلاث بلدات تعرضت يوم الأربعاء لقصف القوات الروسية والتي أطلقت 55 صاروخاً في المجمل. ولم تقع إصابات، لكن تضررت منازل ومبانٍ تجارية