مضمون رسالة بعثتها أحزاب مأرب الى النائب في المجلس الرئاسي اللواء سلطان العرادة

الأربعاء 29 يونيو-حزيران 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1863

دعت الأحزاب السياسية في محافظة مارب، مجلس القيادة الرئاسي، إلى تقديم الدعم اللازم للمؤسسة الأمنية في المحافظة للقيام بواجبها في مديرية الوادي، وتفعيل دور الرقابة والتتبع عن طريق التكامل الأمني العسكري والمدني وتثبيت كاميرات المراقبة في الأماكن المفتوحة والأسواق والمحلات التجارية، بخطوات عملية ضرورية.

جاء ذلك في رسالة، بعثت بها أحزاب المؤتمر والإصلاح والاشتراكي والناصري والرشاد والبعث في محافظة مارب، اليوم، إلى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة.

وطالبت أحزاب مارب، باعتماد إدارة أمن لمديرية الوادي واعتماد منطقه أمنية مدعمة ومعززة بكافة الوسائل وتوفير عدد كاف من رجال التحريات للحد من الجريمة وكبح مخططات الأعداء.

وناشدت الأحزاب، نائب رئيس المجلس الرئاسي اللواء سلطان العرادة، التوجيه بتوسيع الحزام الأمني ليشمل مديرية الوادي لتأمين أبناء المديرية ومحيط مدينة مارب، معبرة عن الثقة بأن المجلس الرئاسي لن يألوا جهدا لتوفير الأمن والسكينة للمحافظة الباسلة وكل المحافظات المحررة.

وتطرقت إلى أن مليشيا الحوثي وخلاياها الإرهابية تركز على مديرية الوادي بمحافظة مارب، وآخر مؤشر على ذلك اغتيال الشيخ عبد الرزاق البقماء، والذي يعد اغتياله خسارة كبيرة لهامة اجتماعية ووطنية وعلمية كبيرة.

وأشارت أحزاب مارب، إلى ما تمر به البلاد من حرب شعواء تسبب بها الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران على الوطن وما خلفه هذا الانقلاب من حرب ودمار على جميع المستويات، بما في ذلك محافظة مأرب التي يواجه أهلها ومعهم أحرار اليمن لأكثر من 7 أعوام، الصلف الحوثي الغاشم والمدمر لمختلف نواحي الحياة..لافتة إلى تصدي الجيش والمقاومة الأشاوس في مختلف الجبهات القتالية لمليشيا الحوثي الإيرانية، وتصدي الأمن الميامين في الجبهة الداخلية لأفواج الشر المستخفي "الخلايا الحوثية" التي يرسلها الحوثي في محاولة منه لإسقاط مأرب بواسطتهم، بعد أن عجز عن اختراق الصف الجمهوري الحر العظيم في الجبهات وراهن على ذلك، فكان أبطال الجمهورية ورموز الحرية والفداء له بالمرصاد.