مع تدهور صحته.. تقرير يكشف عزم الرئيس الروسي على تسليم السلطة لابنته

الجمعة 27 مايو 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4261
 

كشفت تقارير صحفية، نُشرت اليوم الجمعة، عن نية الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في إرسال ابنته إلى البرلمان كوسيط جديد للسلطة مع تدهور صحته، حسبما قالته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

– خليفة بوتين في الكرملين

قالت الصحيفة البريطانية، في تقريرٍ لها عن الموضوع: “يمكن أن تصبح كاترينا تيخونوفا، البالغة من العمر 35 عاماً، زعيمة جديدة لروسيا المتحدة، الحزب السياسي الرئيسي الذي يحكم البلاد وسط مؤامرات موسكو حول خلافة الكرملين”.

 

وأضافت الصحيفة: “أن الادعاء الاستثنائي بشأن راقصة الروك أند رول ذات الركلات العالية تأتي من قناة (Telegram General SVR)، التي تفتخر بمصادر استخباراتية مزعومة في حاشية بوتين”.

 

وأوضحت الصحيفة أنه “لطالما زعمت القناة أنه يعاني من أمراض خطيرة بما في ذلك السرطان ومرض باركنسون والاضطراب الفصامي العاطفي”.

وتزامنت هذه الادعاءات مع ادعاء شخصية عسكرية وسياسية روسية بارزة أن الحرب في أوكرانيا قد تستمر حتى عشر سنوات.

 

– اتهامات لاحقت ابنة بوتين

وتيخونوفا – التي خضعت مؤخراً لعلاجات تجميل باهظة الثمن في ميونيخ – هي ابنة بوتين الثانية من زوجته السابقة ليودميلا، السيدة الأولى السابقة.

  

وقالت القناة “المثيرة للجدل التي تدعي أنها من تأليف دائرة بوتين الداخلية مرة أخرى” بدأت تتحدث عن الحاجة إلى شخصية توافقية للنخب في قيادة روسيا الموحدة، والتي من شأنها أن توحد وتضمن الوضع الراهن واستمرارية السلطة”.

 

ونقلت “ديلي ميل” عن ملازم أول في الكرملين منفي معروف بالاسم المستعار فيكتور ميخائيلوفيتش، قوله: “تتم مناقشة ترشيح ابنة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كاترينا تيخونوفا لمنصب رئيس حزب روسيا الموحدة مرة أخرى بنشاط”.

 

وتابع: “يجب أن أقول أنه في الآونة الأخيرة، وبدون استثناء، يدعم جميع الأشخاص المهتمين في محيط بوتين هذه الفكرة”، مشيراً إلى أنه عندما أثيرت الفكرة في نهاية العام الماضي “لم تكن هناك موافقة صريحة”.

 

وزعمت القناة “الآن تغير الوضع والحرب المستمرة منذ ثلاثة أشهر خلقت المتطلبات الأساسية ومطالب النخب لفهم واضح لمستقبلهم بدون بوتين”، حسب ما نقلته الصحيفة البريطانية.

 

هذا وتستمر في الادعاء بأنه إذا أصبح بوتين عاجزاً فجأة، فإن مقاليد السلطة ستسقط في البداية إلى الكاردينال الرمادي نيكولاي باتروشيف، 70 عاما، سكرتير مجلس الأمن الروسي، بدلاً من رئيس الوزراء التكنوقراط ميخائيل ميشوستين، 56 عاما، الذي يجب أن يتولى مقاليد السلطة، وفق الدستور.

لكنها تدعي الآن أيضاً أن الرئيس القادم يمكن أن يكون نجل باتروشيف، دميتري، 44 عاماً، وزير الزراعة الآن، مع تيخونوفا – التي ليست حاليا في البرلمان – تعمل كقائد للدمى.

 

وقال المنشور، حسبما نقلته الصحيفة البريطانية: “اليوم، بوتين هو الضامن الوحيد لاستقرار النظام، وهذا في ظروف الحرب وتداول المعلومات حول الأمراض الخطيرة للرئيس، يبدأ في إحداث أقصى قدر من القلق بين النخب”.

 

ومن منظور دائرة ضيقة من الأشخاص الذين يمكنهم الوصول إلى الأذن الرئاسية، فإن كاترينا تيخونوفا هي الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يكون بمثابة ضامن لاستقرار وجود نظام بوتين، دون أن يكون خليفة مباشراً.

 

كونه على رأس الحزب الحاكم ويدير فعلياً دوما الدولة ومجلس الاتحاد (مجلسي البرلمان)، فإن تيخونوفا سيوازن بين أي خليفة للرئاسة.

بشكل عام، يوافق بوتين على منصب خلافة مثل ديمتري باتروشيف كرئيس، وكاترينا تيخونوفا كعشيقة لنظام السلطة.

 

وعلقت القناة على المنشور بالقول: “ما مدى قرب هذا الخيار من التنفيذ، سنرى قريبا، الرئيس لن يكون قادرا على تأخير مثل هذه القرارات”.

كما زعمت أن بوتين خضع الأسبوع الماضي لعملية جراحية للسرطان، على الرغم من أن الكرملين لم يكشف عن ذلك.

 

وقالت إن لقطات “تم التلاعب بها” لبوتين في الاجتماعات استخدمت في الأيام الأخيرة لإخفائه وهو يخضع للعلاج الطبي.

 

والجدير ذكره أن فلاديمير شامانوف، النائب البارز والقائد السابق للمظليين الروس، حذر من أن قوات بوتين قد تكون متورطة لمدة تصل إلى عقد في الحرب في أوكرانيا.

 

– من هي تيخونوفا

تم الكشف عن تيخونوفا هذا الشهر على أنها قامت برحلات منتظمة إلى ميونيخ لتكون مع عشيقها الجديد إيغور زيلينسكي، 52 عاماً، والذي كان يترأس حتى وقت قريب فرقة باليه ولاية بافاريا.

أُطيح بأيقونة الباليه الروسية بعد رفضها إدانة حرب بوتين في أوكرانيا.

 

كانت متزوجة سابقاً من أصغر ملياردير روسي كيريل شامالوف، 40 عاماً، والده من أقرب المقربين لبوتين.

 

ولدت تيخونوفا عندما كان والدها جاسوساً في المخابرات السوفياتية (KGB) في ألمانيا، ويقال إن تيخونوفا كانت نائبة مدير معهد البحوث الرياضية للأنظمة المعقدة في جامعة موسكو الحكومية.

في وقت سابق، قبل أن تُعرف هويتها كإبنة بوتين، شاركت في مسابقات رقص “الروك أند رول” الدولية.

 

أختها الكبرى هي الدكتورة ماريا فورونتسوفا، وهي باحثة رائدة في المركز القومي للبحوث الطبية للغدد الصماء التابع لوزارة الصحة الروسية.

لديها أخت غير شقيقة لويزا روزوفا، 19 عاماً، ابنة عشيق بوتين السابق، عامل نظافة تحول إلى مليونير سفيتلانا كريفونوجيخ ، 45 عاماً.

 

أصبحت كريفونوجيخ الآن مالكة جزئية لبنك روسي كبير، وهي واحدة من أغنى النساء في البلاد وتقدر ثروتها المالية والعقارية بنحو 74 مليون جنيه إسترليني.

 

يُنظر أيضًا إلى قناة SVR العامة على أنها مرتبطة بالمحلل السياسي البروفيسور فاليري سولوفي – الذي ادعى معرفة تفصيلية بمشاكل بوتين الصحية المفترضة.

 

قال سولوفي – الذي يفتخر بمصادر سرية في الكرملين – في مقابلة مع قناة Zhivoi Gvozd على موقع يوتيوب: “إنها حقيقة لا يمكن إنكارها أن بوتين، يعاني من مجموعة كاملة من الأمراض الخطيرة”.

 

كان سابقًا أستاذًا في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية (MGIMO) – حضره كبار الدبلوماسيين والجواسيس المستقبليين.