جدري القرود يصل إلى الشرق الأوسط بإعلان أوّل حالة.. والإصابات المتوالية تفزع أوروبا

السبت 21 مايو 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2773
 

دق مسؤولو الصحة العالمية ناقوس الخطر بشأن ارتفاع عدد الإصابات بـ جدري القرود في أوروبا ومناطق أخرى، وهو نوع من الإصابة الفيروسية الأكثر شيوعاً في غرب ووسط القارة الأفريقية، في وقت أكدت أول دولة بالشرق الأوسط إصابة أحد مواطنيها به.

جدري القرود يصل الشرق الأوسط

ذكرت قناة “كان” الإسرائيلية، أن اجتماعاً طارئاً ستعقده وزارة الصحة، في وقت لاحق من مساء اليوم السبت، بعد رصد أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود.

وقالت القناة: “الشاب الذي عاد من أوروبا وظهرت عليه أعراض الفيروس تم تأكيد إصابته فعلياً بجدري القردة، وفق نتائج الفحص التي وصلت اليوم من المعهد البيولوجي”.

وأمس الجمعة، وصل الشاب البالغ من العمر 30 عاماً، إلى غرفة الطوارئ في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب وسط البلاد، مصاباً بطفح جلدي وأعراض الفيروس.

وفي السعودية، أكدت وزارة الصحة أنه لم يتم حتى الآن رصد أي حالة في المملكة مصابة بمرض جدري القرود.

وأشارت إلى جاهزيتها التامة للرصد والتقصي والتعامل مع الحالات في حال ظهور أي حالة لا قدر الله، لافتةً الانتباه إلى أن “جميع الفحوصات الطبية والمخبرية متوفرة، كما أن لديها خطة وقائية وعلاجية متكاملة للتعامل مع مثل تلك الحالات في حال ظهورها”.

كما بيّنت أن برنامج اللوائح الصحية الدولية بالمملكة على تواصل دائم مع منظمة الصحة العالمية لمعرفة تفاصيل أي مستجدات حول المرض أو رصد أي حالات في جميع أنحاء العالم للتأكد من عدم وجود مخالطين لأي حالات ترصد في المملكة.

وحثت الوزارة الجميع على الحرص باتباع السلوكيات الصحية، والإرشادات التوعوية التي تصدر عنها وعن هيئة الصحة العامة (وقاية)، كذلك في حالة السفر لخارج المملكة التعرف على الإجراءات الوقائية اللازمة خاصة في الدول التي تم رصد المرض فيها، وفق ما أوردته وسائل إعلام سعودية.

أما في الأردن، عقد اجتماع طارئ في وزارة الصحة، اليوم السبت، لمناقشة الوضع الراهن بشأن مرض جدري القردة وتم وضع خطة “وطنية” لتعريف الحالة المرضية، كما تم تحديد آليه التحري والإيعاز بتفعيلها وللتبليغ عن أي حالات مشتبه بها على كافة المعابر الحدودية وكافه القطاعات الطبية الأخرى، بحسب الإعلام الأردني.

إصابات جدري القرود تفزع أوروبا

بعد أن تأكد ظهور إصابات بالمرض في تسع دول أوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، بدأت بريطانيا في تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين قد يكونون معرضين للخطر أثناء رعاية المرضى، بلقاح الجدري والذي يمكن أن يقي أيضاً من جدري القرود.

وقالت الحكومة الأمريكية إن لديها ما يكفي من لقاح الجدري المخزن في مخزونها الوطني الاستراتيجي لتطعيم جميع سكان الولايات المتحدة.

واشترت السلطات الصحية في إسبانيا هي الأخرى آلاف الجرعات من لقاح الجدري العادي من أجل التعامل مع حالات انتشار المرض، بحسب جريدة “الباييس”.

إلى ذلك، قالت دائرة الصحة في ولاية فيكتوريا الأسترالية إن أولى حالات الإصابة بالمرض في أستراليا اكتشفت لدى رجل شعر بالأعراض بعد عودته من رحلة إلى المملكة المتحدة.

وفي أمريكا الشمالية، أكدت السلطات الصحية في ولاية ماساتشوستس الأمريكية إصابة رجل بعد سفره إلى كندا مؤخراً. وقال مسؤولون إنه “بحالة جيدة” و “لا يشكل خطراً على الجمهور”.

وأعلنت ألمانيا مساء السبت، تأكيد إصابة شخصين في منطقة بريمن بجدري القرود.

وفي وقتٍ سابق من اليوم، قالت منظمة الصحة العالمية إنه تم حتى يوم الجمعة تأكيد نحو 80 إصابة بجدري القرود، كما أن هناك 50 إصابة أخرى يجري التحقق منها في 11 دولة.

ما مدى خطورته؟

صرح مسؤول في الصحة العامة بالولايات المتحدة للصحفيين، أن المخاطر على عامة الناس منخفضة في الوقت الحالي.

وجدري القرود فيروس يمكن أن يسبب أعراضاً تشمل ارتفاع درجة الحرارة وآلاما ويظهر بشكل طفح جلدي مميز.

ولا ينتقل الفيروس بسهولة مثل فيروس سارس-كوف-2 الذي حفز جائحة كوفيد-19 على مستوى العالم.

ويعتقد الخبراء أن التفشي الحالي لمرض جدري القرود ينتشر من خلال الاحتكاك المباشر بجلد شخص مصاب بطفح جلدي نشط.