الأمم المتحدة ترفع ارقاما مغلوطة تخل بالعمل الإنساني بمحافظة مأرب والسلطة المحلية تعلن استنكارها

السبت 21 مايو 2022 الساعة 07 مساءً / مارب برس - مارب
عدد القراءات 1329

استنكر وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح تجاهل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للامم المتحدة (الأوتشا) للإحصائيات الدقيقة لأعداد النازحين والمهجرين قسريا بمحافظة مأرب، والتي تم الرفع بها رسميا لوزارة التخطيط والتعاون الدولي بداية العام الجاري، تتضمن 3 ملايين و(118) ألف نازح ومهجر قسريا بينهم 800 ألف هم المجتمع المضيف، بناء على نتائج المسوحات التي نفذتها مكاتب الإحصاء، و التخطيط والتعاون الدولي، والوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بالمحافظة. وأكد أن الأرقام التي وردت في خطة الاستجابة الطارئة التي أعدتها (الأوتشا) للنازحين في محافظة مأرب غير صحيحة وتخل بمعايير العمل الإنساني.. مطالباً مكاتب المنظمات الأممية في مأرب بتعميم الإحصائية المرفوعة من الميدان للنازحين على مراكز منظماتها وتعتمدها في تقاريرها الإنسانية بهدف تغطية كافة الاحتياجات الإنسانية بصورة منتظمة، وتفعيل الاستجابة الطارئة على ضوئها.. مجدداً دعوته بضرورة توفير المنظمات مخزون إنساني طارئ في المحافظة لمواجهة أي ظرف خاصة مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة. وكان الوكيل مفتاح ناقش مع كتلة المأوى والإيواء بمحافظة مأرب خطة الاستجابة الإنسانية للنازحين في مجال المأوى للعام الجاري. وناقش الاجتماع، الذي حضره منسق كتلة الإيواء في اليمن جون وين، الأنشطة الإنسانية للشركاء الجارية منها والمخطط لها، وتشكيل مجموعة عمل من عدد من الشركاء لدراسة واقع المخيمات لتحسين جودة المأوى وآليات توفير وسائل الحماية للتقليل من الحرائق في المخيمات، وتجنب أضرار الأمطار والسيول، و إيجاد مقترحات عملية ومعالجات لنقل الأسر النازحة في المقرات والمكاتب الحكومية بعاصمة المحافظة إلى مخيمات بديلة ولائقة تمهيداً لإعادة تشغيلها والاستفادة منها في تقديم الخدمات العامة للمواطنين. وأكد المجتمعون، على ضرورة تفعيل عمليات الصيانة الدورية للمأوى وتجديد المتهالك منها والانتقال إلى مرحلة المأوى الآمن والدائم، وسرعة تنفيذ ما أقرته الكتلة من مواصفات المأوى في اجتماع الكتلة السابق.