بعد تحريرها من مليشيا الحوثي ، ماهي الأهمية الإستراتيجية لـ "حريب "

الإثنين 24 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 مساءً / مأ{ب برس -خاص
عدد القراءات 3181

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، سيطرة القوات الحكومية بدعم من التحالف العربي على مديرية حريب في محافظة مأرب، بمواجهات مع جماعة " الحوثي ".

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات عبر "تويتر": "نبارك الانتصارات الكبيرة التي حققها أبطال ألوية العمالقة والجيش الوطني والمقاومة بدعم من تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة (العربية السعودية) ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات والتي تكللت بتحرير مديرية حريب مأرب واستكمال تطهير كامل المديرية من مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران".

وأضاف: "نثمن عاليا الإشراف والمتابعة المستمرة من فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير الركن عبدربه منصور هادي لسير العمليات العسكرية في مختلف جبهات القتال، وقيادته الحكيمة لمعركة بلادنا وشعبنا في التصدي للمشروع التوسعي الإيراني واستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب".

وأشار إلى أن "الدعم والإسناد الذي يقدمه تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة لصناعة هذا الإنجاز العسكري الكبير، والذي يتسم بالحكمة والتخطيط الدقيق يؤكد ن فرص حسم معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب بات قريبا جدا"، مؤكدا أن "هذا الدعم اللامحدود سيبقى محل تقدير وعرفان كل اليمنيين".

وتكتسب معركة حريب أهميتها الاستراتيجية كونها مفتاحا لتحرير محافظتي مأرب وصنعاء من قبضة ميليشيات الحوثي الانقلابية، بحسب مسؤولين عسكريين.

وبدأت عملية حريب العسكرية فور إعلان السيطرة على محافظة شبوة، ضمن عملية "إعصار الجنوب"، وبالتزامن مع إطلاق التحالف العربي لعملية "اليمن السعيد"، الإنسانية.

وفور تحرير شبوة لاذت العناصر الحوثية بالفرار حيث تمركزت في حريب وبالطريق الرابط مديرية "عين" وحدود مأرب.

أهمية استراتيجية

تعد حريب، إحدى مديريات جنوب مأرب، وسقطت تحت سيطرة الحوثيين في سبتمبر العام الماضي.

وحولت الميليشيات مديرية حريب قاعدة عسكرية لانطلاق عناصرها المسلحة لجبهات جبل البلق الاستراتيجي القريب من سد مأرب والمطل على مركز المحافظة.

وبوصول قوات الجيش الوطني والعمالقة إلى عقبة ملعاء، تكون الجبهات المتقدمة للحوثيين في البلق الشرقي والطعوز والرملية، قد انقطعت خطوط إمدادها.

تمكنت ألوية العمالقة بخطة استراتيجية قبل عشرة أيام نفذتها من خلال التفاف محكم تجاوز مركز مديرية حريب عبر منطقتي لصاد وجراذ، من محاصرة الانقلابيين بمركز المديرية وقطع خطوط إمدادهم.

كما سيطر العمالقة على الخط الرابط بعقبة ملعاء وهي منطقة حاكمة تربط مديريتي العبدية والجوبة بمأرب.

أما من ناحية جغرافيتها العسكرية فهي منطقة استراتيجية حاكمة في مسار معركة تحرير المديريات الجنوبية بمأرب وهي حريب، الجوبة، وجبل مراد.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن