سكاي نيوز تتعمد حرف مسار المعركة في اليمن لمهاجمة جهة واحدة محددة

الخميس 13 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-تحليل إخباري
عدد القراءات 8005

العمالقة ترفع العلم الجمهوري في بيحان شبوة

عنونت سكاي نيوز عربية (فضائية اماراتية) في أحد اخبارها الاخيرة المتعلقة بتطورات الوضع العسكري في شبوة، التالي «تحرير شبوة.. "إعصار الجنوب" يزلزل الحوثي والإخوان».

واعتبرت سكاي نيوز،في خبرها المنشور على موقعها الالكتروني بتاريخ 11 يناير الجاري، ان تحرير شبوة،هزيمة قاسية للحوثيين والإخوان، كذلك زعمت بأن ميليشيات الحوثي زحفت في سبتمبر الماضي إلى شبوة،بتواطؤ من الإخوان.

هذا الطريقة في تغطية الاحداث وفقا لتلك الصيغة، تكشف بوضوح كيف ان الآلة الاعلامية في الامارات تتعمد تضليل الرأي العام حول حقيقة الأحداث وطبيعة المعركة في اليمن.

جيش الكتروني

ويساند وسائل الاعلام الاماراتية في تغطيها غير المهنية تلك، جيش الكتروني من ناشطين تمولهم ابوظبي وآلاف الحسابات اغلبها مستعارة.

تتفاعل تلك الحسابات مع انتصارات الجيش والعمالقة بشبوة، بنفس الطريقة التي تسوقها وسائل الاعلام الاماراتية.

ووفقا لما رصده «محرر مأرب برس»، تقوم الامارات عبر ادواتها الاعلامية بتصوير ما يحدث في شبوة -على سبيل المثال- على انها انتصارات بصبغة جنوبية وان الفضل كله يعود للامارات.

وتردد تلك الوسائل الاعلامية الاماراتية كثيرا ذكر مسمى الوية العمالقة «الجنوبية»، دون اشارة لقوات الجيش الوطني، التي شاركت العمالقة في تحرير مديريات شبوة من الحوثيين،كما تتعمد تسويق الصور ومقاطع الفيديو التي تظهر فيها الاعلام الشطرية الانفصالية.

ايضا تنال ابوظبي عبر ذات الادوات والوسائل، من تضحيات وصمود قوات الجيش والمقاومة، التي تحارب الحوثي منذ سبع سنوات في مختلف الجبهات وابرزها مأرب، وتصوره بالجيش الفاشل والضعيف.

حرف مسار المعركة

وتتعمد الامارات حرف مسار المعركة في اليمن، بهدف مهاجمة طرف معين، وهو حزب الاصلاح.

الحزب اعلن بوضوح قبل يومين موقفه من التطوارات العسكرية في شبوة ومأرب، مباركا انتصارات الجيش والعمالقة.

ووصف الحزب على لسان نائب رئيس دائرته الاعلامية عدنان العديني، الانتصارات الأخيرة بشبوة بالإنجاز العظيم، وقال انه "عمل متحد لغاية واحدة".

ايضا اضاف قائلا: إنها معركة كل اليمنيين، الجيش والعمالقة والمقاومة، الكل في جبهة واحدة وفي مواجهة مرتزقة طهران وادواتها الرخيصة التي تستهدف اليمن وأمن المنطقة.

عدو واحد

وفيما تتمادى الامارات في دعم مليشياتها غير النظامية جنوب وغرب اليمن، خدمة لاطماعها التوسعية، تتطابق مواقف التحالف والسعودية والشرعية، حول واحدية المعركة ضد عدو واحد معروف هو مليشيات الحوثي الايرانية.

حتى محافظ شبوة، العولقي، الذي عينه الرئيس هادي بعد ضغوط اماراتية لاقالة المحافظ السابق بن عديو، قال ان المعركة في شبوة معركة اليمن الواحد، ضد مليشيات الحوثي وان قوات الجيش الوطني ومعها المقاومة تقاتل جنبا الى جنب مع الوية العمالقة، تحت راية الجمهورية اليمينة.

وحذر من الأصوات التي وصفها بالنشاز والتي قال انها تحاول حرف بوصلة المعركة مضيفا: "لا مكان للأصوات النشاز، ومن يريد أن يصطاد في المياه العكرة".حسب وصفه.

اصوات النشاز التي اشار اليها المحافظ العولقي وقال انها تحاول ان تصطاد في الماء العكر، اغلق التحالف الباب امامها، حين اعلن ناطق التحالف العميد تركي المالكي من عتق عاصمة محافظة شبوة،امس الاول، ان الوية العمالقة اصبحت تتبع قيادة وازارة الدفاع اليمنية،وادرجت ضمنها.

والعمالقة عبارة عن عدة ألوية عسكرية، اغلب قياداتها ينتمون للتيار السلفي وينحدرون من مناطق جنوب اليمن كلحج وعدن وابين، لكنها ليست كمليشيات الحزام الامني التي تتبع مايسمى المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات، فدور تلك المليشيات تخريبي وتستهدف الشرعية ومؤسسات الدولة من الداخل،وقد عرف الجميع ذلك من خلال الاحداث الدامية التي شهدتها عدن، حين واجهت تلك المليشيات اجهزة الدولة العسكرية والأمنية.