صفقة المليارات الستة هل تكف يد الكونغرس الأمريكي عن تركيا

الأربعاء 13 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2753

 

في محاولة لكف يد الكونغرس عن تركيا، يسعى الرئيس رجب أردوغان إلى استغلال قمة العشرين في روما نهاية أكتوبر الجاري للقاء نظيره الأمريكي جو بايدن، لطلب السماح لأنقرة بشراء عشرات الطائرات الحربية من واشنطن في محاولة للتغلب على رفضها لصفقات الأسلحة الرئيسية مع بلاده بعد شرائها أنظمة دفاع جوية روسية.

وكشف مسؤولان تركيان أن أنقرة أرسلت طلبًا رسميًا إلى الولايات المتحدة في 30 سبتمبر لشراء 40 طائرة جديدة من طراز F-16 Block 70 لتحديث مقاتلاتها الحالية من طراز F-16.‏

وتبلغ قيمة الصفقة المحتملة ستة مليارات دولار، لكن الموافقة سيكون من الصعب الفوز بها، بالنظر إلى معارضة الكونغرس لشراء صواريخ إس -400 الروسية.

وبحسب ما أوردته «بلومبيرغ» اليوم (الثلاثاء)، فإن أردوغان يتوقع لقاء بايدن خلال القمة رغم عدم الإعلان عن أي اجتماع، وليس من الواضح مدى استعداد بايدن للنظر في طلب الأسلحة.

وقال المسؤولان إن هدف تركيا هو تأمين طائرات متوافقة مع حلف شمال الأطلسي. وطالبت واشنطن أنقرة بإلغاء S-400 مقابل رفع العقوبات ذات الصلة، لكن تركيا لم تتراجع.

وقطعت العقوبات أكبر وكالة للمشتريات الدفاعية في تركيا عن المؤسسات المالية الأمريكية والأجهزة العسكرية والتكنولوجيا. كما تم حظر تراخيص تصدير جديدة لنقل البضائع أو التكنولوجيا الأمريكية إلى الوكالة.

وأفاد مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد أبحاث السياسة الخارجية في واشنطن آرون شتاين، بأن الكونغرس لن يوقع على اتفاقيات الأسلحة الرئيسية مع تركيا حتى يحصل على قرار بشأن صواريخ إس -400. ويواجه الطلب التركي مهمة صعبة للحصول على الموافقة على تصدير طائرات F-16.