تحويل التعليم إلى منابر لتكريس الطائفية في خطوات جديدة وخطيرة للمليشيات الحوثية في صنعاء

السبت 02 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ الشرق الأوسط
عدد القراءات 967

 

 حذّر مراقبون يمنيون من تحويل الميليشيات الحوثية قطاع التعليم إلى منبر لتكريس الطائفية، عبر تغيير في المناهج الدراسية بهدف تغيير معتقدات الملايين من صغار السن، وتلقينهم الأفكار المتطرفة، ما يهدد بتلغيم مستقبل هذا البلد وفتح صراعات طائفية لا يمكن التنبؤ بنتائجها.

وإلى جانب ما يسمى «الدورات الثقافية» وهي محاضرات ودروس تفرض على كل الموظفين في القطاع العام، وتمتد إلى السكان ذكوراً وإناثاً بهدف تلقينهم الفكر الطائفي وتقديم تفسيرات فقهية وفق ذلك المنظور، فإن ميليشيات الحوثي فرضت مناسبات ذات صبغة طائفية على كل مدارس البلاد الخاضعة لها وألزمتها بالاحتفال بها، كما ألزمتها باستقبال مشرفين من الذين تم تعيينهم بدلاً عن المعلمين المفصولين لتقديم دروس وإلقاء خطب في الطابور المدرسي وعند إخراج الطلبة من الفصول الدراسية وتجميعهم للاحتفال بتلك المناسبات.

يقول أحد السكان في مناطق سيطرة الميليشيات إن هذه الجماعة تخوض حرباً كبرى على المجتمع اليمني في مناهج التعليم، لنسف مستقبل الأجيال، حيث يقوم يحيى الحوثي، وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، غير المعترف بها وهو شقيق زعيم الميليشيات، إلى جانب صهره قاسم الحمران بالإشراف على تغيير المناهج الدراسية وفق منظور طائفي يمجد قادة الميليشيات وقتلاها، ومناسباتها الطائفية، بعد استبعاد كل الرموز والأحداث الوطنية منها.

فيما ترى معلمة، فضلت عدم ذكر اسمها، أن الحوثيين «يرسلون مندوبين باسم المناطق التعليمية إلى المدارس للتأكد من الالتزام بإحياء المناسبات الطائفية، وتلقين الطلبة ذلك الفكر ومراقبة مدى التزام المعلمين بالتغييرات التي أدخلوها على مناهج التعليم، حتى الاحتفاء بذكرى ثورة 26 سبتمبر (أيلول) التي أطاحت بحكم الإمامة منعوا المدارس حتى الخاصة منها من الاحتفال بها».

ويؤكد معلم آخر أن العبث الذي تمارسه ميليشيات الحوثي امتد من المناهج الدراسية إلى إفساد العملية التعليمية من خلال اختيار عناصر من المكتب التربوي في قيادة الميليشيات للإشراف على الامتحانات العامة، حيث مُنح الآلاف من المقاتلين معدلات نجاح مرتفعة في الثانوية العامة، في حين ظُلم عشرات الآلاف غيرهم لأنهم رفضوا الذهاب للقتال في صفوف الجماعة.

وحتى اختبارات الثانوية العامة - بحسب ما ذكره المعلم - أشرف عليها هذا المكتب الحوثي، وقام بوضع أسئلة لا علاقة لها بالتقييم التربوي، ولكنها ترتكز على الفهم الطائفي لمناهج التربية الإسلامية والقرآن الكريم والتاريخ تحديداً.

في السياق نفسه، علّق معلم آخر على نتائج امتحانات الثانوية العامة، وتساءل بالقول: «نريد أن نعرف ما سبب تدني المعدلات هذا العام مقارنة بالأعوام السابقة، ولماذا لم نسمع أن طالباً ممن يسمون (المجاهدين) حصل على معدل ضعيف، وهل هم أذكياء لهذه الدرجة، ولماذا هناك طلبة شبه أميين وأميات وحصلوا على معدلات بالرغم من أنهم لم يحضروا المدارس أساساً؟»

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن