زعيم طالب ان يظهر لأول مرة ويدعو إلى تسوية سياسية وفتح علاقات مع كل دول العالم

الأحد 18 يوليو-تموز 2021 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 7996

 

أكد زعيم حركة طالبان (المحظورة في روسيا)، مولوي هبة الله أخوند زاده، أن الحركة تؤيد بشدة التوصل لتسوية سياسية في أفغانستان "برغم ما حققته الحركة من تقدم عسكري"، لافتًا إلى السعي لعلاقات اقتصادية وسياسية ودبلوماسية مع جميع دول العالم، بعد خروج القوات الأجنبية. كابول - سبوتنيك.

وقال زعيم حركة طالبان، في رسالة تهنئة بمناسبة عيد الأضحى، اليوم الأحد، إنه "برغم المكاسب والتقدم العسكري، فإن الإمارة الإسلامية تؤيد بشدة التسوية السياسية في البلاد، وكل فرصة لإرساء نظام إسلامي".

وأضاف: "نسعى لإقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية وسياسية جيدة وقوية في إطار التفاعل المتبادل والاتفاقيات المتبادلة مع جميع دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة، بعد انسحاب جميع القوات الأجنبية".

وتابع: "نؤكد للدول المجاورة والإقليمية والعالمية تمامًا أن أفغانستان لن تسمح لأي شخص بتشكيل تهديد أمني لأي دولة أخرى تستخدم أراضيها، وبالمثل نحث الدول الأخرى على الامتناع عن أي تدخل في شؤوننا الداخلية".

تأتي هذه التصريحات في وقت حرج تتجه فيه الأنظار الدولية إلى أفغانستان في ظل سيطرة حركة "طالبان" على مناطق كثيرة من البلاد وتصاعد وتيرة العنف، والمواجهات الدامية بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية، إذ تعثرت المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد.

كما يأتي هذا التصعيد متزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) من أفغانستان؛ فيما أعلنت طالبان أخيرا سيطرتها على أكثر من 150 منطقة في عموم البلاد، بالإضافة إلى المعابر الحدودية مع طاجيكستان ونقاط التفتيش على الحدود مع إيران وتركمانستان