قرار حوثي بمنع تداول طبعة جديدة فئة (1000 ريال) تشبه الطبعة القديمة من العملة اليمنية

الأربعاء 23 يونيو-حزيران 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 4633

تعبيرية

قال البنك المركزي في صنعاء الخاضع لسيطرة جماعة الحوثي ، ان البنك المركزي في عدن (المقر الرئيسي) أصدر عملة فئة 1000 ريال تشبه الطبعة القديمة المتداولة في مناطق سيطرة الحوثيين.

وفي تعميم لبنك صنعاء(اطلع عليه مأرب برس) فقد وجه البنك بمنع تداول هذه الفئة من العملة المحلية واعتبرها مزورة.

وقال بنك صنعاء إن العملة التي وصلت إلى عدن بقيمة 400 مليار ريال من فئة الألف ريال، لن تكون مسموحة بالتداول رغم أن تاريخ إصدارها 1438هـ 2017، وهو نفس تاريخ طباعة العملة المتداولة في صنعاء.

والفئة المشار اليها، مكتوب عليها حرف(د) بجانب الرقم التسلسلي وتحمل تاريخ 2017- 1438 ويمنع تداولها لان من اصدرها هو البنك المركزي بعدن ، بحسب التعميم، وان الطبعة الصحيحة تحمل حرف (أ) وهي المسموح بتداولها.

وكانت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، اصدرت في 2018 عدة طبعات جديدة لفئات (1000، 500،200، 100) ومقاساتها واشكالها مختلفة عن الطبعة القديمة، لكن الحوثيون منعوا تداولها في مناطق سيطرتهم ما تسبب في مشاكل اقتصادية كبيرة، تحمل تباعاتها المواطن.

وكان لقرار منع تداول الطبعات الجديدة من العملة، اضافة الى عجز الحكومة الشرعية الحفاظ على استقرار سعر صرف العملات في مناطق سيطرتها اثر كبير انعكس على معيشة المواطنين.

ومن تلك الآثار ، اتساع فارق الصرف بين عدن وصنعاء وزيادة عمولة تحويل الأموال بين المحافظات بنسبة وصلت الى 50% فضلا عن اختلاف اسعار السلع وغيره.

ولا تستطيع سلطات الحوثي اصدار طبعات جديدة من الفئات المتداولة في مناطق سيطرتها كونها جهة غير معترف بها، ما اضطرها لإخراج العملات الورقية التالفة وفرضها للتداول في السوق.

ويرى اقتصاديون ان قيام الحكومة بطبع فئة 1000 ريال مشابهة للطبعة القديمة، محاولة منها لتوحيد النظام المالي في عموم محافظات اليمن، غير ان الحوثيين يرفضون ذلك ويصرون بقراراتهم، على استمرار وجود نظاميين ماليين لبلد واحد.

ومن شأن هذا القرار بمنع هذه الفئة من الطبعة الجديدة، ان يحدث مشاكل اقتصادية جديدة، كما سيكون وسيلة ابتزاز حوثية ونهب للتجار في مناطق سيطرتهم.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن