الاتحاد الأوروبي يهدد بفرض غرامات على مايكروسوفت

الخميس 08 مارس - آذار 2007 الساعة 10 صباحاً /
عدد القراءات 2985

يبدو أن مايكروسوفت أصبحت على موعد دائم مع المحاكم والغرامات فبعد أيام قليلة فقط من ربحها قضية رفعت ضدها بتهمة الملكية الفكرية بسبب تقنية التحدث التى تستخدم فى الحاسب، قامت مؤخراً المفوضية الأوروبية بتوجيه إنذار شديد لمايكروسوفت بفرض غرامات جديدة عليها لعدم احترامها الحكم الصادر منذ حوالي ثلاث سنوات بمنعها من احتكار سوق البرمجيات.

وتعلل المفوضية ذلك بأن مايكروسوفت زادت في الأسعار مما دفع الشركات الصغيرة إلى الإحجام عن وضع برامج للخادمات من إنتاجها في حين واصلت مايكروسوفت سيطرتها على السوق.

وذكر المتحدث باسم الجهة المسئولة عن المنافسة في المفوضية الأوروبية أن تصرفات الشركة العملاقة هو الذي دفع المفوضية إلى إطلاق هذه التهديدات وخاصة وأن الخلاف ما زال قائماً بين الطرفين منذ ثلاث سنوات تقريباً في حين ذكر المحامي العام لشركة مايكروسوفت أن المشكلات والغرامات التي واجهتها الشركة في أوروبا فريدة من نوعها.

ولا يزال أمام مايكروسوفت أربعة أسابيع للرد على هذه الاتهامات بينما ستعقد جلسة استماع في وقت لاحق.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مواجهة بين المفوضية الأوروبية وشركة مايكروسوفت، ففي عام 2004 توصلت المفوضية إلى أن مايكروسوفت أساءت استغلال وضعها المهيمن في السوق فيما يتعلق بمشغلات الوسائط الصوتية والمرئية وخادمات أجهزة الكمبيوتر مما أضر بمنافسيها الأصغر حجماً ممن لهم منتجات مماثلة.

وفرضت المفوضية على مايكروسوفت فصل مشغل ويندوز ميديا بلاير عن نظام التشغيل الأساسي، بالإضافة إلى توقيع غرامة قدرها 497 مليون يورو لكن مايكروسوفت طعنت في هذا القرار.

وتكرر السيناريو مرة أخرى في يوليو العام الماضي ولكن هذه المرة لعدم تنفيذ مايكروسوفت لقرار يلزمها بالكشف لمنافسيها عن معلومات تتعلق بأجهزة الخادمات مما دعى المفوضية الأوروبية إلى توقيع غرامة ثانية قدرها 280.5 مليون يورو.

وكانت مايكروسوفت قد ربحت منذ أيام قضية رفعت ضدها بسبب حقوق الملكية تتعلق باتهام التحالف (الكاتيل لوسنت) الأمريكي للشركة باستخدام تقنية تعرف باسم تقنية تشفير نظام التحدث إلي الكومبيوتر أو جعل الكومبيوتر يتحدث ويقرأ الملفات النصية للمستخدم.

وجاء فى حيثيات الحكم الذي أصدرته إحدي المحاكم في مدينة سان دييجو أن الشركة لم تخرق أي حق من حقوق الملكية، فيما يتعلق باستخدامها هذه التقنية التي ادعي التحالف أنه يملك حق ملكيتها الفكرية، مما يعني أنه لن يستمر نظر هذه الدعوي من جانب التحالف وهي التي تم حجزها لبحثها في يوم 19 مارس الجاري.

وأعربت الشركة عن الارتياح لهذا الحكم حتي بعد إعلان تحالف (الكاتيل لوسنت) استئنافه، مشيرة إلي وجود فرص أخري لإحراز نجاح في القضية عند استئنافها.

يأتي ذلك بعد أسبوع من خسارة مايكروسوفت قضية رُفعت ضدها من نفس التحالف حول استخدام تقنية تشغيل الملفات الموسيقية المعروفة باسم ام بي ثري والتي كلفت ميكروسوفت غرامة قدرها 5ر1 مليار دولار.