الصداقة تحقق لطفلك متعة الاندماج الاجتماعي

الثلاثاء 06 مارس - آذار 2007 الساعة 08 مساءً /
عدد القراءات 3163

 الصداقة هي أسمي شيء في الوجود ، فاحرصوا على تعليم معانيها الجميلة لطفلك الصغير ، وكيفية اكتسابه لصداقات والتعامل بمرونة مع الزملاء والتكيف معهم‏,‏ لأن تلك العلاقات توفر له جواً مشجعاً علي الدراسة‏.

‏ ويوضح د‏.‏ محمد حسيب الدفراوي أستاذ طب نفس الأطفال والمراهقين بجامعة قناة السويس أن العلاقات الاجتماعية الضعيفة تسبب الإحباط والقلق لدي الأطفال‏,‏ في حين أن العلاقات الاجتماعية المتبادلة تحسن المشاعر الايجابية عند الأبناء وتشجعهم علي الإحساس بمتعة الاندماج الاجتماعي داخل الفصل الدراسي ويساعدهم هذا علي الاستمتاع بالحياة الدراسية والأكاديمية بصفة عامة‏ ،‏ ويتطور لديهم الإحساس بالقبول والثقة بالنفس‏ ،‏ ويقدم د‏.‏ الدفراوي حسب ما ورد بجريدة الأهرام ، عدة نصائح للأم تمكنها من مساعدة أبنائها علي اكتساب الصداقات وهي‏:

‏‏ـ ‏ احرصي علي أن تروي لصغارك قصصاً وحكايات عن صديقاتك وزميلاتك في المدرسة وذكريات أيام الدراسة فذلك يولد لديهم الشعور بقيمة العلاقات الاجتماعية‏.

‏ـ ‏ أعطي لهم الفرصة ليتحدثوا معك واستمعي إليهم حين يروون قصصاً ومواقف خاصة بأصدقاء وزملاء الفصل‏.

‏ـ ‏ شجعي أبناءك علي مقابلة أصدقائهم وزملائهم بعد الدراسة‏.

‏ـ ‏ اسمحي لهم بالاشتراك في الرحلات المدرسية وبدعوة أصدقائهم إلي حفل صغير أو مشاهدة فيلم وذلك بعد موافقة والديهم‏.

‏ـ‏ حاولي توطيد علاقات اجتماعية مع أسر أصدقائهم وزملائهم‏.

‏ـ اسمحي لأطفالك بممارسة الأنشطة غير المدرسية سواء كانت رياضية أو اجتماعية أو ثقافية مع أصدقائهم‏.

‏ـ‏ قسمي وقت ابنك واهتماماته مناصفة بين الواجبات المدرسية والعلاقات الاجتماعية‏.‏

ـ‏ تأكدي من خلال مدرسي الفصل أن أطفالك يندمجون بشكل طبيعي مع زملاءهم وعدم وجود أي سلوك يعوق هذا الاندماج‏.

‏‏ـ ساعدي أبناءك علي رؤية الأوجه الايجابية والسلبية في زملائهم‏.

‏ـ‏ شجعي أبناءك علي اتخاذ مواقف اجتماعية تجاه أصدقائهم في حالات المرض أو الغياب أو الإصابة‏.

‏‏ـ‏ استمتعي بصداقات أطفالك بدعوتهم إلي مشاهدة فيلم أو الذهاب إلي المطعم المفضل لديهم أو أي مكان يتفقون عليه‏.‏

وفي النهاية كوني قدوة صالحة لهم في اكتساب الأصدقاء والتعامل معهم‏.‏