ما هي علامات تجلط الدم وهل يمكن منعها؟

الخميس 29 إبريل-نيسان 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4344

لا يمثل تجلط الدم خطرا نفكر فيه كثيرا بشكل يومي، لكن يجب أن نكون على دراية بالأعراض التي قد تشعر بها في هذه الحالة، نظرا لأهمية ذلك في إنقاذ الأرواح.

 

جلطات الدم ليست في الحقيقة خطرا يدركه الناس بشكل روتيني، ولكن في الآونة الأخيرة، بعد تقارير عن إصابة أشخاص بجلطات دموية بعد تلقي بعض لقاحات كورونا زاد الوعي بها بشكل طفيف.

 

 ربما يسأل البعض أنفسهم ما هي جميع العلامات التي تشير إلى تكوين جلطة دموية في الجسم وهل يمكن منعها؟.

  

هناك عدة أنواع من جلطات الدم ولكل منها علامات وعلاجات مختلفة. يمكن أن تتكون جلطات الدم لعدة أسباب، بما في ذلك: بعض الأدوية، وعادات نمط الحياة (التدخين، على سبيل المثال) وحالات صحية مختلفة، ويمكن أن تتشكل أيضا في مناطق مختلفة من الجسم. في بعض الحالات وبدون العلاج المناسب، يمكن أن تتسبب الجلطة الدموية في أضرار جسيمة وقد تؤدي إلى الوفاة، بحسب تقرير لموقع "walla".

 

يمكن أن تتشكل الجلطات الدموية في الشرايين أو الأوردة وتنقسم إلى نوعين رئيسيين: خثار الأوردة العميقة وهي حالة جلطة دموية ثابتة تمنع إمداد الدم في المنطقة التي تتكون فيها. والنوع الثاني يسمى الجلطة الانسدادية وتصف حالة الجلطة التي تنتقل داخل الأوعية الدموية وهي خطيرة بشكل خاص لأن الجلطة يمكن أن تصل إلى مناطق أخرى من الجسم - مثل القلب أو الرئتين - وتسبب تلفا شديدا في وقت قصير جدا. ومن هنا تختلف أعراض الجلطة الدموية حسب النوع.

 

أعراض الجلطة الدموية الخثارية:

 

الحرارة الموضعية والاحمرار في المنطقة التي توجد بها الجلطة الدموية (عادةً في الساق أو الذراع)

 

تورم

 

ألم موضعي في منطقة الجلطة

 

ضعف أو تنميل

 

تغيير في حالة الوعي

 

أعراض الجلطة الانسدادية:

 

ضيق مفاجئ في التنفس

 

السعال، وأحيانا يكون دمويا ولكن ليس بالضرورة

 

بشرة لزجة شاحبة أو تحول لون الوجه إلى الأزرق

 

زيادة التعرق

 

القلق

 

ضعف

 

الغثيان أو القيء

 

يمكن أن تتسبب جلطات الدم في إيذاء الذراعين والساقين والقلب والرئتين والكلى والدماغ - اعتمادا على مكان تشكلها والمكان الذي وصلت فيه مع مجرى الدم.

 

ماذا تفعل إذا اشتبهت في إصابتك بجلطة دموية؟

 

أول وأهم شيء هو التماس العناية الطبية الفورية. يمكن أن تكون جلطات الدم شديدة وحتى قاتلة ، لذلك إذا كنت تشك في إصابتك بواحدة، فلا تضيع الوقت ولا تؤجل العلاج. اتصل بسيارة إسعاف أو اذهب إلى غرفة الطوارئ لإجراء فحص فوري، خاصة إذا كنت تعاني أيضًا من ألم في الصدر أو صعوبة في التنفس بالإضافة إلى الأعراض المذكورة أعلاه.

 

هل من الممكن منع تكون جلطات الدم؟

 

هناك بعض عوامل نمط الحياة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم: عدم النشاط أو الخمول لفترة طويلة من الزمن (مثل الجلوس لفترات طويلة في الرحلات أو الرحلات الطويلة أو الأشخاص المقيدين في فراشهم بسبب بعض الحالات الطبية). يعتبر التدخين والسمنة من العوامل المساهمة أيضًا في خطر تكون جلطات الدم.

 

تتضمن الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل وبعض الأدوية التي تُعطى لحملة فيروس نقص المناعة البشرية بشكل صريح زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم. وقد تم ربط الحالات الطبية مثل الحمل وأمراض المناعة الذاتية والسرطان بزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم.

 

ماذا نستطيع أن نفعل؟

 

إذا كنت في حالة طيران أو في موقف يتطلب منك أن تكون ساكنا لفترة طويلة من الوقت، فتأكد من تحريك ساقيك وتمديدها وتحريكها من حين لآخر لتحسين الدورة الدموية، وخاصة في عضلة الساق. في بعض الأحيان، يجب عليك أيضا ارتداء الجوارب الضاغطة التي تساعد على منع الجلطات.

 

 بالطبع، يجب عليك تجنب التدخين، وإدراج التمارين الرياضية في روتينك والحفاظ على نظام غذائي متوازن ومتنوع يساعدك في الوصول إلى وزن طبيعي للجسم والحفاظ عليه.