قناة إسرائيلية: تل أبيب ألغت مشاركتها في معرض أبوظبي للصناعات العسكرية.. ماهي الاسباب؟

الأحد 28 فبراير-شباط 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2596

 

كشفت "قناة 12" الإسرائيلية، السبت الماضي27 فبراير/شباط 2021، أن تل أبيب أقدمت على إلغاء زيارة وفد من الصناعات العسكريّة إلى الإمارات للمشاركة في معرض للسلاح، اختتم أعماله أمس السبت، وذلك لخشيّتها من عمليّات استهداف إيرانيّة. 

 

المراسل العسكري للقناة 12، نير دفوري، قال في تغريدة عبر تويتر إن الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة قررت عدم المخاطرة وألغت مشاركة الوفد الإسرائيلي في المعرض في آخر دقائق، على الرغم مما كان يشكله المعرض من فرصة قيمة لتل أبيب لترويج صناعاتها العسكرية. 

 

بحسب القناة، فقد اختتم المعرض ​​الكبير الذي أقيم في أبوظبي دون حضور الوفد الإسرائيلي، الذي كان من المفترض أن يشارك فيه كبار أعضاء الصناعة الدفاعية في إسرائيل، وذلك بسبب مخاوف من هجوم إيراني. 

 

يشار إلى أنه مطلع العام الجاري، زعمت القناة ذاتها إحباط خليّة إيرانيّة خطّطت لتنفيذ هجمات في الذكرى الأولى لاغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني. 

 

وزعمت القناة أن الإمارات اعتقلت "الخليّة الإيرانيّة في أبوظبي ودبي"، وأن أفرادها يخضعون للتحقيق الآن، "ويمكن الافتراض أن المعلومات التي يُحصل عليها من التحقيق تُنقل عبر التعاون بين الإمارات وبين دول صديقة". 

 

وأضافت القناة حينها أن "آلاف الإسرائيليين موجودون في الفترة الأخيرة في دبي، ويجري الفحص إن كانوا هدف تلك الخلية الإيرانيّة".

 

الهجوم على السفينة الإسرائيلية 

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، أمس السبت، إنّ التقديرات الأمنية تشير إلى أن إيران تقف خلف التفجير الذي طال سفينة الشحن التي يملكها رجل أعمال إسرائيلي، قبالة شواطئ عُمان، مساء الخميس.

 

ويعتبر تصريح غانتس أول تعليق رسمي إسرائيلي علني على التفجير.

 

في المقابل، نقل المراسل العسكري للقناة 13، ألون بن دافيد، تقديرات إسرائيلية أن الهجوم جرى عبر إطلاق صاروخين من بحريّتها على السفينة الإسرائيليّة، وتتوافق هذه التصريحات مع أخرى أدلى بها مسؤول أمريكي لـ"رويترز" استبعد فيها أن يكون الهجوم جرى من تحت البحر، في إشارة إلى لغم بحري.

 

وتجري المؤسسة الأمنية مناقشات سرية، هدفها الأساسي هو جمع المعلومات الاستخبارية حيال ما حصل، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني التابع لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، السبت.

 

ويملك السفينة رجل الأعمال الإسرائيلي، رامي أونغر، المقرب من رئيس الموساد، يوسي كوهين، بحسب ما ذكرت هيئة البثّ (كان 11).

 

وبعد اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زادة، في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حذر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي المواطنين الإسرائيليين من تعرّضهم لهجمات إيرانية في دول بينها الإمارات والبحرين.

 

فقد حذرت هيئة "محاربة الإرهاب"، التابعة لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، من ازدياد المخاطر المحدقة بالإسرائيليين والأهداف الإسرائيلية في كل الإمارات والبحرين وتركيا وجورجيا وأذربيجان وإقليم كردستان في العراق وعموم الشرق الأوسط والقارة الإفريقية.