شمشوننا ودليلتهم
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

 
( عليّ وعلى أعدائي ) ، مَثَلٌ ارتبطَ في الموروثِ الشعبي بشخصية شمشون خارق القوة ، ويكمن سرُ قوته في شعره الطويلِ ، قوةٌ تشكلُ تهديدا لأصحاب النفوذ والسطوةِ في مخطط توسعهم الشاملِ . فتوجه المتنفذون نحو الحلقة الأضعفِ التي ترتبطُ بصاحب القوةِ ، لمعرفةِ كيفيةِ القضاء عليه . فوجدوا غايتَهم في خليلتِه القابلةِ للتطويع لهم ، فدفعوا لها مالا وفيرا كي تحتالَ عليه ليعترفَ لها بسرِ قوتِه . وبعد توفر المعلومات ، انتقلوا بها إلى مرحلة التنفيذِ ، قصِ شعرِه أثناءَ نومِه ، وتمت المهمةُ بكلِ سلاسةٍ ودقةٍ . وفي حضور جمعٍ من الجماهير تم ربطُه بعمودين في معبدِهم ، وبينما هم يحتفلون بنجاحهم ، استجمع شمشونُ قوتَه فهدمَ عليهم المعبدَ صائحًا ( عَلَيَّ وعلى أعدائي ) . في هذا المشهد نجدُ ثلاثةَ عناصرَ . الأولُ يتمثلُ في أصحاب النفوذ ، الذين يتحكمون في مجرياتِ الأمور وحيواتِ البشرِ . والثاني يتمثلُ في القوةِ المعارضةِ لهم ، والتي تشكلُ خطرا على وجودهم وعائقا أمام مخططاتِهم . والثالثُ يتمثلُ في الخيانة والعمالةِ ، ممن يدَّعون الولاءَ والنصرةَ لطرفٍ ، وواقعُهم ملطخٌ بالتبعيةِ لجهةٍ أخرى . اليومَ تلك العناصرُ تقبعُ في جذورِ وطني ، سياسيا وعسكريا واقتصاديا واجتماعيا ، ولا يخلو مكونٌ منها . ويقفُ شمشونُنا ( اليمنُ ) في مواجهتهم . وطنٌ قويٌ بموقعه الاستراتيجي ، قويٌ بخيرات أرضِه وبحارِه ، قويٌ بآصالته وتاريخِه ، قويٌ ببأسِ رجاله وحميةِ أهلِه ، قويٌ بعزة إسلامِه وسموِ عروبته ، قويٌ بما عَلِموه عنه ، وبما يَعْلَمونه فيه . وبحيازته لكل تلك القوةِ كان لابد لقوى التسلطِ والنفوذِ وتكتلاتِ الحقد والشذوذِ أن تفتتَ هذه القوةَ ، كي تتمكنَ من السيطرةِ على مربعاتِ اللعبةِ والتحكمِ في أدوات اللعبِ ، نحو تنفيذِ مخططاتِها التوسعيةِ والاستعماريةِ ، وتحقيقِ أحلامها الفكريةِ والعقائديةِ . ومن أجلِ قصِ جذورِ أصالتِه وعزته ، سياسيا وعسكريا ووطنيا ، غرست قوى النفوذِ الخارجيةِ فيه -من بني أهله- كَمَّاً من صنفِ دليلة ، من القادة والزعماء والرموز والاسماء . ولكن إنَّه اليمنُ ، يا قوى الشر ومجاميع الظلام . يغفو قليلا ولا يستسلم مطلقا . إنَّه يمنُ ذي قار ، تناسى رجالُه حروبَهم وثاراتهم فهبوا جسدا وروحا متكاملا ليذودوا عن الحمى والسيادة . إنَّه يمنُ الأنصارِ وأبطالِ الكتيبة اليمانيةِ في الفتوحات والملاحمِ الإسلاميةِ . يمنٌ لا تنفصل عرى أهلِه مهما أحاطت به أسلاكُ السياسةِ الشائكة ، ولا تنقسم نواةُ قوتِه مهما تفجرت في عروقه مسمياتٌ حدوديةٌ زائفةٌ . يمنٌ واحدٌ في وحدة أو انفصال ، يمنٌ موحدٌ براية واحدة أو عدة رايات . يمنُ الزبيري الهاربِ من بطش الإمامة الشماليةِ ، فتحتضنه عدنُ الجنوبيةُ بشوقٍ ووفاء ، يمنُ ثوارِ الجنوب المتوارين عن أنظار الاستعمار ، فتتلقفهم تعز الشمالية بحب وولاء . يمنُ أبناءِ الجنوب يتوافدون من كل جهةٍ لفك حصار السبعين عن صنعاء . يمنُ أهل الشمالِ يستشهدون في معارك الجلاء . يمنُ عمالقة الجنوب يسارعون لتحرير الحديدة الشمالية ، يمنُ مغاوير الشمال يذودون عن بيحانَ الجنوبيةِ . يمنٌ تناسى كلَ المسميات والراياتِ في مباراة كرةِ قدمٍ ، ليلهجَ لسانُه ( نفديك يايمن ) ، ويعمرَ قلبَه انتماءٌ واحدٌ ، يرفعُ في عدنَ رايةَ اليمنِ وفي صنعاءَ هويةَ اليمن . فهل تظنُ قوى النفوذ الخارجية ، وطوابيرُ دليلةٍ الداخلية بعد ذلك أنَّهم قادرون على اخضاع شمشونِنا لهم . هيهات هيهات ! ، ربما تمزقون شيئا من وردِه ووريقاته ، ولكنَّكم لن تقتلعوا جذورَ هويته ، ربما تهزون بعضاً من أغصانه وتنالوا قليلا من فاكهته ، ولكنَّكم لن تزحزحوا جذعَ سموه ، ستظلُ أطرافُه متماسكةً وجذورُه راسخةً وجوارحُة مترابطةً ، تخطُ بعظمةٍ عهدَ الولاءِ لليمن ، وتُشَيِدُ بعزةٍ مهدَ الانتماءِ للوطن . ومهما ربطتم أياديَه بسلاسلِ الحاجةِ والفرقةِ ، وقيدتم إرادتَه بأقفالِ العمالةِ والزندقةِ ، سيتحررُ شمشونُنا ويهدمُ معابدَ مخططاتِكم على رؤسكم ، ويدكُ بناياتِ مكرِكم على جَمعِكم ، هاتفا ( على أعدائي ومن خانني ) . أنا اليمن سيظل رأسي حرا عاليا وترابي محررا عاتيا . أيُّها الخونةُ البؤساءُ ، نقشتُ في جبالي علاماتِكم وغرستُ في طيني اسماءَكم . فلتحذروا ساعةَ نهضتي أيُّها العملاءُ الأشقياءُ .


في الثلاثاء 11 يناير-كانون الثاني 2022 06:02:26 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.org/articles.php?id=45760