اليمن فوق البند السابع ولاجديد سوى الاشلاء
يوسف الضراسي
يوسف الضراسي

صوت مجلس الأمن الدولي وبإجماع أعضائه مساء الأربعاء26-2-2014على قرار جديد برقم 2140 يضع اليمن تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وقضي القرار الذي اعتمد خلال اجتماع المجلس برئاسة الرئيس الدوري لشهر فبراير الجاري مندوبة ليتوانيا لدى الأمم المتحدة السفيرة ريموندا مورموكيتي ، على تشكيل لجنة عقوبات تابعة لمجلس الأمن لمراقبة وتسهيل تجميد الأموال ومنع السفر، وتقصي معلومات حول الأفراد والكيانات المتورطة في الأعمال المعرقلة للمرحلة الانتقالية أو تهديد أمن واستقرار اليمن.

كما قضى قرار مجلس الأمن الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع على تجميد الأموال ومنع السفر ينطبق على أفراد أو كيانات تسميهم اللجنة متورطين في أو يدعمون تنفيذ أعمال تهدد السلم في اليمن وأمنه واستقراره، بما في ذلك عرقلة استكمال نقل السلطة أو تقويضه وإعاقة تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار، عبر أعمال عنف وهجمات على بنى تحتية رئيسة أو أعمال إرهابية، والتخطيط وإدارة أعمال تنتهك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أو ارتكاب أعمال تنتهكه، أو تتضمن انتهاكات لحقوق الإنسان.

السنا فوق البند السابع؟

الى متى ينتظر مجلس الامن الدولى ليرتقي بقراراته الى مستوى تطلعات الامم والشعوب او ان صفقة ما بين ايران وامريكا قد طبخت وازيح الستار عن قرارت مجلس الامن لتنفرد ايران بمهمة تفتيت اليمن .

ابعد هذا الحال اسوء منه رئيس جمهورية حبيس بيته وحكومة تخضع لابتزاز الزعيم ووضع امني كارثي ودولة مصادرة في متاهات اصحاب الكهف واقتصاد منهار.

ما حصل من جريمة يوم امس في مدينة رداع شيئ يندى له الجبين اطفال بعمر الزهور في باص مدرسه يقتلون بدم بارد هذه الجريمة كافية لتحرك قوات الارض اجمعين للملمة ما يمكن انقاذه في اليمن .

الى دول الخليج العربي ماذا تنتضرون .

صدم الشعب من هول هذا القرار المشئوم كونه ينتقص من السيادة في البلاد لكن فوجئنا كشعب اننا بعيدين كل البعد عن هذا القرار الارعن ولاعلاقة للشعب بهذا السوط المسلط على اليمن الاخر لاادري اي يمن خافوا عليه واصدروا مثل هذا القرار ام انهم ينتظرون حتى نتصومل وسيتحركوا لتمكين امراء الحروب من رقابنا .

الى منظمة الامم المتحده الى منظمات حقوق الانسان العالمية نحن بلد انهكتنا الصراعات ومزقتنا العصابات وقتلت اطفالنا الجماعات المسلحة بحق الانسانية اصنعوا شيئا لاجل الاطفال والاطفال فقط .

اطفالنا يحملون السلاح ويقاتلون مع الجماعات اطفالنا تنتهك حقوقهم فهل من تحرك .

الى اليمنيين اجمعين بكل اطيافهم واحزابهم ومشاربهم اليمن يتهاوى يوما بعد يوم وقانون الغابه هو من يتحكم ويحكم فالى متى الصمت ولماذا الصمت اقل القليل ان نتكلم ان نصحوا من الغفله اين المثقفين ورواد الفكر اين شباب الجامعات من مايحصل اطفال رداع في اعناق الجميع لاخير فيكم ان لم تخرجوا لادانة هذه المجزرة البشعه وكل المجازر المماثلة ايا كان فاعلها .

حفظ الله اليمن


في الأربعاء 17 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:29:43 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.org/articles.php?id=40804